التاريخ : السبت 16-10-2021

خلال مؤتمر صحفي: الأوضاع في سجون الاحتلال مأساوية وقابلة للانفجار    |     اشتية يستقبل القاصد الرسولي ويدعو لتوحيد الجهود لمواجهة الحرب الإسرائيلية على المقدسات    |     المالكي يطلع نظيره الغامبي على المستجدات السياسية في فلسطين    |     "الخارجية" تحذر: ميليشيات المستوطنين في الضفة تعيد إنتاج جرائم العصابات الصهيونية    |     أسرى "الجهاد" يشرعون بالإضراب عن الطعام    |     "الهلال الأحمر" تفتتح مخيمها الشبابي التطوعي الثامن "شباب أرض الزيتون"    |     الهباش يلتقي رئيسي مجلسي الأمة والشعبي الوطني ووزير العدل في الجزائر    |     المالكي يطلع نظيره الاوغندي على جرائم الاحتلال بحق شعبنا    |     91 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    |     غردت ضد اسرائيل: ممثلة أميركية مشهورة تقارن بين تهجير الفلسطينيين والأميركيين الأصليين    |     مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية في قرية مردا    |     المالكي يطلع نظيره الصربي على جرائم الاحتلال ضد شعبنا    |     الرئيس يهنئ ملك إسبانيا ورئيس وزرائه بالعيد الوطني    |     مستوطنون يقتلعون نحو 900 شتلة ويسرقون ثمار الزيتون من أراضي سبسطية    |     جيش الاحتلال يهدم "بركسا" غرب سلفيت    |     "الخارجية": التعرف على مكان وجود المفقود الثالث من المواطنين المختفين في تركيا    |     الاحتلال يصيب شابا بالرصاص وآخرين بالاختناق خلال مواجهات في طمون    |     السلطات الإسرائيلية تهدم منزلا في كفر قاسم في أراضي48    |     ستة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام وسط ظروف صحية خطيرة    |     نقل الأسير المضرب زكريا الزبيدي إلى عيادة سجن بئر السبع    |     منح صبري صيدم وسام فارس نجمة إيطاليا    |     "الخارجية": دولة الاحتلال تواصل "القضم" التدريجي للسيادة على الأقصى    |     "شؤون المغتربين" تدعو جالياتنا لتكثيف جهودها لفضح ممارسات الاحتلال في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     الشيخ: الموافقة على 442 طلب جمع شمل والمتابعة مستمرة لاستكمال باقي الملفات
الصحافة الفلسطينية » نتانياهو وحزبه يكشفان وجهيهما الحقيقيين !!
نتانياهو وحزبه يكشفان وجهيهما الحقيقيين !!

 نتانياهو وحزبه يكشفان وجهيهما الحقيقيين !!

 

 

جريدة القدس 3-1-2013

حديث القدس

 وأخيرا، اعترف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، وإن كان في سياق تحريضه السافر على السلطة الوطنية، انه هو الذي يعرقل عملية السلام، وهو ما برره هذه المرة بذريعة واهية جديدة زعم فيها ان سبب تلكئه فيما يخص عملية السلام هو خشيته من سيطرة حركة "حماس" على الضفة الغربية سواء قبل التوصل الى اتفاق مع الرئيس عباس او بعده، وهي ذريعة اقل ما يقال فيها انها تبعث على السخرية وتظهر الوجه الحقيقي لنتانياهو الذي بات يدعي ان السلطة الفلسطينية تنهار متجاهلا كل ما فعله هو وغيره من حلفائه المتطرفين لتكريس الانقسام الفلسطيني من جهة ولإضعاف السلطة الوطنية بكل الوسائل بما في ذلك الضغوط المالية من الجهة الأخرى.

 

وحتى تكتمل الصورة فقد تزامنت تصريحات نتانياهو هذه مع دعوات أطلقها مسؤولون كبار في حزب الليكود بينهم وزراء وأعضاء كنيست لضم الأراضي الفلسطينية المحتلة وتهجير الفلسطينيين منها في الوقت الذي أطلق فيه نتانياهو العنان لحملات استيطان واسعة النطاق في الاراضي المحتلة وأعلن سلسلة لاءاته المعروفة تماما كما أطلقت حكومته العنان للمستوطنين ليرتكبوا أبشع الاعتداءات ضد المدنيين العزل.

 

ومن الواضح ان ما يهم نتانياهو وحكومته المتشددة هو تكريس الاحتلال غير المشروع للاراضي الفلسطينية وتوسيع الاستيطان ووأد عملية السلام ، ولتحقيق هذه الأهداف يلجأ نتانياهو وحليفه المتشدد ليبرمان الى مختلف الذرائع الواهية لتضليل الرأي العام.

 

ولتذكير نتانياهو فإنه هو الذي يرفض وحدة الصف الفلسطيني وهو الذي هدد أكثر من مرة بأنه لن يتعامل مع حكومة وحدة فلسطينية تشارك فيها "حماس"، وهو الذي شن حملة تحريض سافرة ضد القيادة الفلسطينية ومساعيها السلمية لإنقاذ عملية السلام وإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية على أساس قرارات الشرعية الدولية.

 

لا تكمن المعضلة في من يسيطر على الضفة الغربية او قطاع غزة، بل تكمن أساساً في اطماع نتانياهو واليمين الاسرائيلي الذي يجاهر بوقاحة اليوم برغبته في ضم الاراضي المحتلة وتهجير الفلسطينيين ويتجاهل إرادة المجتمع الدولي الذي اعترف بفلسطين دولة في حدود العام ١٩٦٧ تحت الاحتلال وتتمتع بصفة مراقب في المنظمة الدولية.

 

ولتذكير نتانياهو أيضا فان الساحة الفلسطينية تقترب من المصالحة أكثر من أي وقت مضى ومن الغريب ان يلجأ نتانياهو الى هذه الذريعة السخيفة اليوم في الوقت الذي تلوح فيه بوادر استعادة الوحدة الوطنية.

 

ان ما يجب ان يقال لنتانياهو وغيره من المتشددين الذين يقودون اسرائيل اليوم ان شعبنا لن يهجر وطنه وسيتشبث بتراب وطنه بكل ما أوتي من قوة كما انه لن يسمح لاسرائيل بضم أراضيه ويتمسك بحقه في النضال المشروع من اجل انهاء الاحتلال الاسرائيلي غير المشروع وتجسيد دولته المستقلة التي اعترف العالم أجمع بها وعاصمتها القدس الشريف.

 

ويبدو ان نتانياهو الذي يخوض حمى الانتخابات ويسعى بقوة لكسب متطرفي اليمين الاسرائيلي يتجاهل أن ليس من حقه خوض معركته الانتخابية على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة وليس من حقه الاستمرار في هذا التحريض السافر ضد الشعب الفلسطيني وقيادته.

 

وفي المحصلة، فان نتانياهو ومسؤولي حزبه وحكومته قد اظهروا الوجه الحقيقي لهم ولنواياهم، وهو مناهضة السلام والتنكر للشرعية الدولية وقراراتها وان همهم الأول هو الاحتفاظ بكراسيهم حتى لو كان ثمن ذلك تعميق الصراع وجر المنطقة الى دوامات جديدة من التوتر والعنف.

2013-01-03
اطبع ارسل