التاريخ : الأربعاء 29-06-2022

الاحتلال يهدم 7 منشآت شرق القدس    |     الاحتلال يهدم محلا تجاريا ويزيل بسطات خضار ويخطر بهدم 5 منشآت قرب حاجز "الجلمة"    |     المعتقل رائد ريان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ84    |     الاحتلال يعتقل 12 مواطنا من الضفة بينهم أسرى محررون    |     111 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     فوز أميركي من أصول فلسطينية بترشيح الحزب الديمقراطي لبرلمان ولاية "الينوي"    |     بحرية الاحتلال تفجر مركب صيد قبالة شاطئ رفح    |     استشهاد شاب خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في جنين واعتقال آخرين    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الشعبية- القيادة العامة طلال ناجي    |     الرئيس يهاتف المناضلة انتصار الوزير للاطمئنان على صحتها    |     الأسرى الاداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم الـ179    |     الصين تعرب عن قلقها العميق إزاء تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة
نشاطات فلسطينية في لبنان » اعتصام في مخيم نهر البارد
اعتصام في مخيم نهر البارد

 

اعتصام في مخيم نهر البارد
 
نهر البارد 21-5-2011
اعتصم اهالي مخيم نهر البارد وعدد من ابناء القرى والبلدات اللبنانية في الشارع العام للمخيم، في الذكرى الرابعة على احداث المخيم، بدعوة من اللجان الشعبية والفصائل الفلسطينية في الشمال، وردد المشاركون هتافات تؤكد على حق العودة الى فلسطين.
 
شارك في الاعتصام ، امين سر حركة فتح في لبنان فتحي ابو العردات، مسؤول ملف البارد ومسؤول الجبهة الشعبية في لبنان مروان عبد العال،مسؤول الجبهة الديموقراطية في لبنان علي فيصل، مسؤول حركة حماس في لبنان علي بركة ورؤساء بلديات ومخاتير وممثلو الفصائل الفلسطينية وفعاليات ومؤسسات من مخيمي البارد والبداوي.
 
بداية، القى عبد العال كلمة حيا فيها تحمل ابناء البارد للمعاناة التي طال امدها والصبر، داعيا الحكومة الى الاسراع في اتمام عملية الاعمار وتسليم الممتلكات النهرية لاصحابها وتشريع المخيم الجديد والدعوة الى عقد مؤتمر ثان لجمع الاموال من اجل الاعمار والتعويض على الاهالي والغاء التصاريح واعتبار المخيم حالة عادية سلمية تتماثل مع الجوار اللبناني. وطالب اهالي المخيم بتشكيل لجنة شعبية فاعلة يضمن لهم الغاء التصاريح وعدم تدخل البلديات والمخاتير بالشؤون الداخلية بالمخيم.
 
 
ثم القى كلمة حركة حماس مسؤولها في لبنان علي بركة وتوجه الى الرؤساء الاربعة في لبنان، مطالبا برفع المعاناة عن ابناء مخيم البارد لانه يكفيهم ما هم فيه. وناشد الاونروا وقف الفساد المستشري في ملف المخيم، متسائلا لماذا لم يتم الانتهاء من اعمار الرزم الثلاث الاول حتى الان.
 
والقى كلمة الجبهة الديموقراطية امين سرها في لبنان علي فيصل، مؤكدا ان شعب فلسطين يريد العودة الى فلسطين، وانه لولا اصرار اهل البارد لما تحقق الاعمار. واشاد فيصل بتضحيات ابناء البارد في مارون الراس، مستغربا كيف يطالبون بتصاريح دخول الى المخيم وهم الذين يدفعون الدماء من اجل العودة الى فلسطين. وطالب القيادة بضرورة انشاء جامعة ومستشفى ومنح دراسية لابناء الشتات وبتشكيل وفد موحد لمطالبة الحكومة بالحقوق الانسانية للفلسطينيين في لبنان.
 
واكد مسؤول حركة فتح في لبنان فتحي ابو العردات انه لا وطن للفلسطيني الا فلسطين وهذا سطره ابناء المخيمات بالامس بالدماء في مارون الراس في ذكرى النكبة حيث كانت الرسالة التي تقول بانه لحين العودة الى فلسطين نريد ان نعيش بكرامة.
 
اضاف: اننا شعب له قضية ولا يوجد اي تناقض او اصطفافات بيننا وبين احد واهل عكار اخوتنا، والجيش اللبناني جيشنا، واخوتنا واهلنا في مخيم البارد مسالمون وفرضت عليهم هذه الحرب فاختاروا ان يكونوا مع الجيش ضد الارهاب. لذلك نطلب من اخوتنا في الحكومة برفع الحالة العسكرية واعادة المخيم الى سابق عهده والاسراع في اعادة الاعمار. واشار الى ان مدة اقامة الفلسطينيين في لبنان قد طالت ولكننا كفلسطينيين ننظر الى ايلول لاعلان الدولة الفلسطينية التي ستجمع شتات ابناء فلسطين. واضاف ان القيادة الفلسطينية في لبنان قد تعلمت من درس البارد كيف تحافظ على باقي المخيمات.
 
والقى كلمة اتحاد بلديات القيطع احمد المير وقال: حرب مخيم البارد لم تكن ضد اهله وانما كانت ضد الارهاب المنظم والمسلح الذي لا يفرق فلسطيني ولا لبناني. ارجوكم ان تنظروا الى الجيش والقوى الامنية انهم يعملون جاهدين لحفظ امنكم وليسوا اعداء لكم. واكد وقوفه الى جانب الحقوق الانسانية للشعب الفلسطيني، مطالبا الحكومة المقبلة بلحظ هذه المطالب المحقة للفلسطينيين. وتوقف مباركا المصالحة، متمنيا انعكاسها الايجابي على مجمل الحالة الفلسطينية.
 
واكد امير سر الفصائل الفلسطينية محسن شمس ان اهل البارد كانوا ضحية حرب ليسوا طرفا فيها وليس لهم ناقة فيها ولا جمل، مطالبا الجهات الرسمية بتحمل مسؤولياتها
والوفاء بوعودها لجهة الاعمار والتعويضات لان صبر الاهالي بدأ ينفذ والحالة لم تعد تطاق على كل المستويات الحياتية والاقتصادية.
 
والقى كلمة ائمة المساجد الشيخ محمد الحاج، مؤكدا الشعارات التالية: الشعب يريد اسقاط التصاريح، الشعب يريد الاسراع بالاعمار، الشعب يريد العودة الى فلسطين.
 
المصدر:الوكالة الوطنية للاعلام
2011-05-21
اطبع ارسل