التاريخ : الإثنين 27-06-2022

وزارة المالية تثمن عودة الدعم الأوروبي لفلسطين وتوضح تفاصيل الدفعات    |     "الخارجية": عدم إدانة المسؤولين الإسرائيليين لجريمة إعدام الشهيد حرب انحطاط أخلاقي وتورط بالجريمة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     "لجنة الإفراج المبكر" تقرر تصنيف ملف الأسير أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"    |     الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في نعلين    |     تيم: خطتنا المقبلة تقوم على بذل جهد في الرقابة على جباية الإيرادات والضرائب    |     المعتقل خليل عواودة يعلق إضرابه عن الطعام بعد تعهدات بإنهاء اعتقاله    |     ديوان الموظفين يكرم المشاركين في الورشة الدولية للخدمة العامة    |     الخارجية: تصعيد إسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني استباقا للانتخابات القادمة    |     ملحم: تمديد تزويد محطة غزة بالطاقة لـ5 سنوات وقريبا التحول للغاز الطبيعي    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة    |     أربعة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام    |     قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين وتستدعي آخر للتحقيق من تقوع ببيت لحم    |     الاحتلال يصيب شابين ويعتقل 3 آخرين من جنين    |     إصابة مسن بجروح ورضوض إثر اعتداء المستوطنين عليه شرق الخليل    |     فتح تنعى شهداء جنين الثلاثة وتؤكد أن هذه الدماء لا تزيدنا إلا إصرارا على الخلاص من الاحتلال    |     الرئاسة تدين جريمة الاحتلال اغتيال ثلاثة مواطنين في جنين    |     لبنان: جولة تفقُّدية للسفير دبّور وأبو هولي لمستشفى الهمشري في صيدا    |     إصابات بالمطاط والغاز خلال مواجهات في بورين    |     الخارجيــة: جريمة إعدام الشهداء الثلاثة الرد الإسرائيلي على المطالبات الأميركية وقف التصعيد قبل زيار    |     3 شهداء و10 إصابات برصاص الاحتلال في جنين    |     الخارجية: بينت يستغل زيارة بايدن لتنفيذ المزيد من المشاريع الاستيطانية التهويدية للقدس ومقدساتها    |     منتخبنا الوطني يبلغ أمم آسيا للمرة الثالثة    |     عشرات المستوطنين يقتحمون "الأقصى"
نشاطات فلسطينية في لبنان » 'المقعد الطائر' يحل في مخيم عين الحلوة

 'المقعد الطائر' يحل في مخيم عين الحلوة

 

 

مخيم عين الحلوة 10-9-2011

 حل في مخيم عين الحلوة قرب مدينة صيدا جنوب لبنان اليوم السبت، وفد 'المقعد الطائر' الذي وصل إلى لبنان في إطار الحملة الشبابية لدعم التوجه الفلسطيني نحو الأمم المتحدة.

وأقيم للوفد الذي ترأسه أيمن صبيح، حفل استقبال حاشد في قاعة الشهيد زياد الأطرش في عين الحلوة شارك فيه سفير دولة فلسطين لدى لبنان الدكتور عبد الله عبد الله، وأمين سر حركة'فتح' في لبنان فتحي أبو العردات، والقنصل العام في السفارة محمود الأسدي، والمستشار الإعلامي في السفارة حسان شيشنية وقيادات 'فتح' والفصائل الفلسطينية وحشد كبير من جماهير حركة فتح وشعبنا الفلسطيني في مخيم عين الحلوة والجوار.

ودخل الوفد قاعة الاحتفال حاملا المقعد الأزرق المصنوع من خشب شجر الزيتون الفلسطيني والذي سيقدم قبل بدء جلسة مجلس الأمن هذا الشهر إلى الأمين العام للأمم المتحدة في نيويورك.استهلت الكلمات بكلمة باسم الوفد ألقاها أيمن صبيح قائلا 'نحن مصممون للذهاب إلى الأمم المتحدة رافعين شعار الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وإنشاء الله وإياكم نعيش في ظل دولتنا الفلسطينية المستقلة قريبا'.

كلمة منظمة التحرير الفلسطينية ألقاها أمين سرها في لبنان فتحي أبو العردات، قائلا: أهلا وسهلا بالأخوة القادمون من أرض الوطن الحبيب فلسطين، بالأمس قالها الشهيد الرمز ياسر عرفات، ودخل الأمم المتحدة حاملا غصن الزيتون بيد والبندقية باليد الأخرى فلا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي، وها نحن اليوم نعيش وإياكم هذه اللحظات السياسية النضالية الحاسمة خلف قيادتنا المنتخبة بقيادة الرئيس أبو مازن، الأمين المؤتمن على حقوقنا المشروعة في إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس'.

وقد أعلن أبو العردات عن سلسلة نشاطات ستقام قبل 23 أيلول في كافة المخيمات الفلسطينية، من مسيرات وندوات واعتصامات من كافة القوى اللبنانية والفلسطينية أمام الأسكوا، ورفع العلم الفلسطيني فوق الشرفات والسيارات وأماكن العمل، ووضع شاشات عملاقة على مدخل المخيمات الفلسطينية لنقل وقائع كلمة الرئيس في الأمم المتحدة. ورحب ابو العردات بالمشاريع التي يتم تأسيها لخدمة أبناء شعبنا في لبنان من صندوق الطالب، صندوق الرئيس محمود عباس، إلى التكافل الأسري، وأيضا مشروع القروض الصغيرة المرتقب بدء تنفيذه قريبا.

كلمة فلسطين ألقاها السفير الفلسطيني في لبنان الدكتور عبدالله عبدالله، قائلا بإسم الشهداء والجرحى والأسرى، وبإسم فلسطين الثورة والنضال يتوجه الرئيس إلى المجتمع الدولي عبر بوابة الأمم المتحدة مقدما مبادرة خلاقة إبداعية لانتزاع الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية المستقلة، فلسطين تستحق لأننا قدمنا الغالي والنفيس ونحن مصممون اليوم أكثر من أي وقت مضى على استكمال مسيرة الشهيد الرمز ياسر عرفات للوصل إلى الهدف المنشود هدف انتزاع حقنا المسلوب بالدولة وتقرير المصير وعودة اللاجئين، نلتف ونتضامن اليوم لإنهاء حالة الاحتلال وإنشاء الله وإياكم ننجح في هذا الاستحقاق الفلسطيني الكبير موحدين قوى وفصائل وهيئات ومستقلين.

2011-09-10
اطبع ارسل