التاريخ : الإثنين 06-12-2021

موسكو: اتحاد الكتاب الفلسطينيين ومعهد مكسيم غوركي للآداب يوقعان مذكرة تفاهم    |     السفير دبور يستقبل بعثة منظمة التحرير الفلسطينية لدراسة الطب في كوبا    |     نابلس: وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال    |     رغم خطورة وضعه الصحي: الأسير هشام أبو هواش يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ 112    |     الخارجية: حكومـة بينت تتحمل المسؤولية الكاملة عن جرائم الإعدامات الميدانية    |     "هيئة الأسرى": الأسير ناصر أبو حميد المصاب بالسرطان يواجه وضعا صحيا مقلقا    |     القاهرة: انطلاق أعمال الدورة الـ37 لمجلس وزراء العدل العرب بمشاركة فلسطين    |     الشخرة: نتائج 130 عينة اخذت عشوائيا أظهرت أنها لا تحمل المتحور "اوميكرون"    |     "الخارجية": إدارة أميركا للصراع بدلا من حله تمنح إسرائيل الوقت لاستكمال ضم الضفة    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية فنلندا بذكرى إعلان الاستقلال    |     اشتية: استمرار إسرائيل بالاقتطاع من أموالنا يضعنا في وضع مالي صعب    |     197 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     أبو عيطة: زيارة الرئيس إلى الجزائر تأتي في إطار التحضيرات للقمة العربية المقبلة    |     مخطط لبناء حي استيطاني جديد في بيت صفافا جنوب شرق القدس    |     الاحتلال يعتقل أربعة مواطنين ويقتحم عدة بلدات وقرى في رام الله    |     انهيار جزئي في أرضية منطقة باب الحديد بالقدس بسبب حفريات الاحتلال    |     الاحتلال يعتقل 4 مواطنين من الخليل    |     المالكي يطلع رئيس البرلمان الإيطالي على انتهاكات الاحتلال ومستوطنيه    |     الخارجية: استعادة الأفق السياسي لحل الصراع تبدأ بوقف الاستيطان وتوفير الحماية الدولية لشعبنا    |     الاحتلال يهدم مساكن وبركسات في مسافر يطا جنوب الخليل    |     مستوطنون يهاجمون منزلا في جالود جنوب نابلس    |     أكثر من 186 مستوطنا يقتحمون "الأقصى"    |     المالكي يرحب بتصويت الأمم المتحدة لصالح قرارين متعلقين بالقدس والتسوية السلمية    |     الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت بالأغلبية لصالح قرارين متعلقين بالقدس والتسوية السلمية
أراء » جيفارا غزة في ذكراه
جيفارا غزة في ذكراه

جيفارا غزة في ذكراه
عيسى عبد الحفيظ

في ليلة من ليالي شهر آذار عام 1973، حاصرت قوة كبيرة من الجيش الاسرائيلي منزل الدكتور المناضل رشاد مسمار في غزة وتحديدا في حي الرمال، وبدأوا حملة تفتيش واسعة ودقيقة استمرت عدة ساعات وحتى انبلاج الفجر حتى تمكنوا من اكتشاف المخبأ الذي تحصن فيه جيفارا غزة فحدث الاشتباك الذي سقط على أثره البطل محمد الاسود الملقب (جيفارا غزة) واثنان من رفاقه.
محمد الأسود ابن حيفا، سليل الكرمل، الذي ذاق مرارة اللجوء على أثر النكبة، ونشأ في غزة هاشم لاجئا محروما من أبسط مقومات الحياة، لكن نسغ الصنوبر في الكرمل كان يسري رصاصا سائلا يغلي في عروقه لاتمام المشوار الذي سيقود يوما ما الى مسقط الرأس في حيفا.
لم يستطع محمد الاسود هضم ما جرى عام 1967، فترك مقاعد الدراسة في القاهرة وقد أتم عامين حاملا معه روح التحدي والتصدي والرفض للهزيمة التي كان الرئيس الراحل جمال عبد الناصر اول الرافضين لها، والذي رفع شعار ازالة آثار العدوان، لكن القدر لم يمهله لينجز الهدف لكنه عمل وبكل جهد ممكن وباصرار عنيد على تحقيق ذلك ووضع اللبنات الاساسية له، بل ورسخ كل امكانيات مصر الاقتصادية والاجتماعية والعسكرية التي أعاد بناءها من جديد، وزرع فيها روح الرفض للهزيمة.
محمد الاسود (جيفارا غزة)، دوخ الاحتلال على مدار سنوات طويلة، شاب مندفع بحساب دقيق، مغامر من الدرجة الاولى مع يقظة تامة. لا يترك شيئا للصدف، القائد العسكري لقطاع غزة، خصال القائد الواثق من نفسه ومن مسيرته وسلوكه ونظافة يده، شجاع لا يهاب الموت، مروءة عالية وكرم عربي أصيل، وسمو أخلاق، وقوة شخصية مع درجة عالية من التواضع. كل ما سبق جعل منه شبه أسطورة وصلت حكايته الى كل بيت في القطاع بل وفي فلسطين، والاهم من كل ذلك الارباك والحيرة والتخبط الذي تركه داخل المؤسسة العسكرية الصهيونية وفي دوائر مخابراتها. كان الامساك به حياً أو ميتاً حلماً يراود كل المسؤولين في المخابرات والمؤسسة العسكرية الاسرائيلية، وعندما تحقق لهم ذلك، وبعد التأكد من جثمانه نصبوا حلقة الرقص على جثته وجثث رفاقه الذين سقطوا بعد معركة حامية استعملت فيها القنابل اليدوية واستمرت وقتاً طويلاً بعد وقت أطول من التفتيش الدقيق، فقد كان وكره كوكر الذئب الجريح، لا أبواب ولا نوافذ. يربض نهاراً ويخرج ليلاً، الليل الذي يخشاه الاحتلال فينزوي في ثكناته العسكرية تحت الحراسة المشددة في الوقت الذي كان فيه جيفارا غزة يتجول أينما يريد، ويقابل من يريد، الى درجة المشاركة في الأفراح والاتراح.
محمد الاسود (جيفارا غزة) ظاهرة فلسطينية تعكس التصميم والارادة على تجاوز كل المحن مهما كان الثمن، فهو ابن حيفا المهاجر اللاجئ الفلسطيني الذي لا يعترف به أحد في ذلك الوقت أدرك مبكراً أنه بدون وطن لا يساوي شيئا، ليس أكثر من رقم لدى وكالة الغوث الدولية، لذا لم يكن أمامه الا الانخراط في صفوف المقاومة فاختار حركة القوميين العرب التي كانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احدى مفرزاتها بقيادة الدكتور الراحل جورج حبش مؤسس الحركة منذ البدايات والذي أطلق عليه الشهيد ياسر عرفات لقب (ضمير فلسطين) وكان يستحق هذا اللقب عن جدارة فقد عاش ومات من أجل فلسطين. ابن اللد الطبيب خريج الجامعة الامريكية في بيروت والذي كان باستطاعته ان يعيش في رغد وبحبوحة لكنه اختار طريقه طريق النضال، ولم تأخذه الحياة ومباهجها فتعرض لكل أشكال العسف والتعذيب والنفي من الجفر الى السجون، لكنه لم ييأس وبقي قابضاً على الجمر، جمر العودة الى اللد. وخلفه الشهيد ابو علي مصطفى ابن عرابة القائد المتفاني والمتواضع الى حد يشعرك بالخجل وأنت أمام هذه القامة الثورية العملاقة التي لم تتساهل مع الخونة حتى انه كان يحكم عليهم بحفر قبورهم بأيديهم..!
وعندما ارتفعت حدة الخلافات مع الشقيقة سوريا، تم نقل معظم مكاتب الجبهة الشعبية الى الجزائر، ولم يكن هذا سهلاً على تنظيم يعتمد كلياً على التواصل مع الجماهير الفلسطينية، لكن استقلالية القرار الفلسطيني كانت أكثر أهمية.
عاد ابو علي مصطفى الى الوطن مشترطاً ألا يخضع لأي تحقيق على المعابر وهكذا كان. مارس دوره القيادي متمتعاً باحترام واضح من الجميع حتى من الذين يخالفونه بالرأي.
شخصيته وقورة متزنة تفرض احترامها أينما حلت. اخلاق عالية ونظافة يد مشهودة، وتقدير سام لكل المناضلين بغض النظر الى أي تنظيم ينتمون.
صاروخان في وقت واحد حولا ابو علي مصطفى الى اسطورة ستبقى خالدة في تلافيف الذاكرة الفلسطينية، وهجوم مدجج بكل الاسلحة حول محمد الاسود (جيفارا فلسطين) الى اسطورة اخرى تتناقلها الاجيال، وتسردها النسوة على الاطفال قبل النوم، ليحلم كل منهم بأنه سيصبح جيفارا بعد بلوغه، يرفض الاحتلال، ويقاوم الظلم، ويستمر في قراءة سير الابطال الذين سقطوا من اجل ان نحيا نحن، ومن اجل ان تتجسد فلسطين على الخارطة حقيقة أزلية لا تسقط من الذاكرة مهما طالت السنون.

 

2014-06-10
اطبع ارسل