التاريخ : الثلاثاء 30-11-2021

الرئيس يجتمع مع أمير قطر    |     الاحتلال يهدم منزلا في سلوان جنوب الأقصى    |     الاحتلال يعتقل ستة شبان من بلدتي سلواد وكفر نعمة    |     فلسطين تشارك بالدورة الثانية للمؤتمر المعني بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية    |     الرئيس يجتمع مع نظيره اللبناني في قطر    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: معرض ثقافي تراثي في سفارة دولة فلسطين في بيروت    |     الرئيس أمام مؤتمر "التحرر الذاتي للفلسطينيين": لن نقبل ببقاء الاحتلال لأرضنا وشعبنا للابد    |     "التعاون الإسلامي" تدين اقتحام الرئيس الإسرائيلي للحرم الإبراهيمي وتعتبره استفزازا لمشاعر المسلمين    |     اشتية يتفقد مدرسة اللبن الثانوية للبنات التي تتعرض لاعتداءات الاحتلال    |     الخليل: مستوطنون يعتدون على مقام "يقين" الأثري والاحتلال يخطر بمنع ترميمه    |     الحكومة تعقد جلستها في مدينة نابلس اليوم    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا: متحدثون في ندوة دولية يطالبون بمساءلة الاحتلال على جرائمه    |     فصائل المنظمة في لبنان تدعو لترجمة التضامن الدولي مع شعبنا إلى عمل حقيقي ينهي الاحتلال    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     سفارتنا لدى سوريا تحيي اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     رئيسة وزراء بنغلاديش تؤكد تأييد بلادها الثابت لقيام دولة فلسطين المستقلة    |     تشييع جثمان الشهيد الفتى أمجد أبو سلطان في بيت لحم إلى مثواه الأخير    |     ألف مصل يؤدون الجمعة في رحاب الأقصى    |     الأحمد يسلّم رسالة من الرئيس إلى رئيس الاتحاد البرلماني الدولي حول انتهاكات الاحتلال    |     الخارجية: سفارتنا لدى فرنسا تتابع كارثة غرق المركب شمال فرنسا    |     حمد: الرئيس قدم الدعم لحماية وصون حقوق المرأة الفلسطينية ودورها الوطني في مختلف المجالات    |     "فتح" تنعى والد الشهداء والأسرى مصطفى أبو ليل    |     "الخارجية": ديمقراطية إسرائيل المزعومة تُسخّر جيشها لمنع طلبة اللبن من الالتحاق بمدارسهم    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بذكرى الاستقلال
أراء » نبض الحياة - الرد على الحرب الاسرائيلية
نبض الحياة - الرد على الحرب الاسرائيلية

نبض الحياة - الرد على الحرب الاسرائيلية

الحياة الجديدة/ عمر حلمي الغول
 

بالامس قام قطعان المستوطنين وجنود جيش الموت الاسرائيلي بارتكاب جريمة جديدة في القدس ضد شعبنا، جريمة تمثلت باختطاف طفل من مخيم شعفاط، وقامت بقتله وحرق جثته ثم القائها في احراش قرية دير ياسين المحتلة منذ عام النكبة في الـ 1948. وبالتمثيل بجثة ابو خضير، تكون دولة الارهاب المنظم الاسرائيلية اغتالت وقتلت اربعة عشر، واصابت العشرات من المواطنين الفلسطينيين خلال العشرين يوما الماضية.
ولعل الدلالة والرسالة الاجرامية الابشع للحرب الاسرائيلية المسعورة، تتمثل في القاء جثة الشهيد محمد أبو خضير في دير ياسين، وهو ما يعني مواصلة نهج المجزرة والمذبحة كلغة وحيدة مع الشعب العربي الفلسطيني، ورفض خيار المفاوضات والسلام.
ما هو الرد على الحرب الوحشية الاسرائيلية؟
اولاً- التمسك بخيار المصالحة الوطنية، وقطع الطريق على اي قوة محلية او إسرائيلية او غيرها تسعى لإيقاف تقدمها.
ثانياً - الاسراع في الانضمام للمنظمات والمعاهدات الدولية دون انتظار، وخاصة الانضمام لمحكمة الجنائيات الدولية، وتفعيل المشاركة الفلسطينية فيها، وقبل ذلك تفعيل المعاهدات الدولية، التي تم الانضمام لها، ومنها اتفاقيات جنيف الاربع.
ثالثاً- تأمين الحماية الدولية لشعبنا في كل الاراضي المحتلة في القدس وعموم الضفة والقطاع، من خلال اللجوء للمنظمات الدولية وخاصة الجمعية العامة للامم المتحدة بعد ان استخدمت اميركا حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار لادانة السياسات الاجرامية الاسرائيلية.
رابعاً- ترتيب شؤون البيت الفلسطيني بما يعزز عوامل الصمود، وتفعيل المقاومة الشعبية في القدس ومختلف المحافظات والمدن والقرى ضمن برنامج وطني عام. وفي نفس الوقت، ضبط ايقاع الشارع الوطني، ولجم كل النزعات الفوضوية، والتصدي لكل القوى العابثة بوحدة الشعب والارض والمصالح العليا للشعب الفلسطيني.
خامساً- مطالبة الدول العربية الشقيقة وجامعة الدول بعقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لمناقشة تداعيات الحرب الاسرائيلية المجنونة، والمبادرة بتقديم كل اشكال الدعم لدولة فلسطين وخاصة الالتزام بتأمين شبكة الامان المالية؛ وايضا التحرك الفوري تجاه الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وكل الاقطاب الدولية لمطالبتهم باتخاد موقف من الارهاب الاسرائيلي المنظم ضد الفلسطينيين.
سادساً- تحميل الولايات المتحدة بشكل مباشر وبالدرجة الاولى المسؤولية عن فشل التسوية السياسية، وبالتالي مسؤوليتها عما اصاب وسيصيب ابناء الشعب الفلسطيني من انتهاكات وعمليات قتل وتدمير للمصالح الوطنية. وفي السياق، مطالبة اقطاب الرباعية الدولية فرض عقوبات اقتصادية وسياسية ودبلوماسية على إسرائيل لوقف جرائمها ضد الشعب الفلسطيني، ولالزامها باستحقاقات التسوية وخيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران 1967.
التحرك الفلسطيني الرسمي والشعبي على قاعدة برنامج عمل وطني، أكثر من ضروري الآن، لمواجهة التحديات الاسرائيلية على الصعد والمستويات كافة. واي تأخير يصب في خدمة دولة التطهير العرقي الاسرائيلية.

2014-07-03
اطبع ارسل