التاريخ : الثلاثاء 07-12-2021

موسكو: اتحاد الكتاب الفلسطينيين ومعهد مكسيم غوركي للآداب يوقعان مذكرة تفاهم    |     السفير دبور يستقبل بعثة منظمة التحرير الفلسطينية لدراسة الطب في كوبا    |     نابلس: وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال    |     رغم خطورة وضعه الصحي: الأسير هشام أبو هواش يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ 112    |     الخارجية: حكومـة بينت تتحمل المسؤولية الكاملة عن جرائم الإعدامات الميدانية    |     "هيئة الأسرى": الأسير ناصر أبو حميد المصاب بالسرطان يواجه وضعا صحيا مقلقا    |     القاهرة: انطلاق أعمال الدورة الـ37 لمجلس وزراء العدل العرب بمشاركة فلسطين    |     الشخرة: نتائج 130 عينة اخذت عشوائيا أظهرت أنها لا تحمل المتحور "اوميكرون"    |     "الخارجية": إدارة أميركا للصراع بدلا من حله تمنح إسرائيل الوقت لاستكمال ضم الضفة    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية فنلندا بذكرى إعلان الاستقلال    |     اشتية: استمرار إسرائيل بالاقتطاع من أموالنا يضعنا في وضع مالي صعب    |     197 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     أبو عيطة: زيارة الرئيس إلى الجزائر تأتي في إطار التحضيرات للقمة العربية المقبلة    |     مخطط لبناء حي استيطاني جديد في بيت صفافا جنوب شرق القدس    |     الاحتلال يعتقل أربعة مواطنين ويقتحم عدة بلدات وقرى في رام الله    |     انهيار جزئي في أرضية منطقة باب الحديد بالقدس بسبب حفريات الاحتلال    |     الاحتلال يعتقل 4 مواطنين من الخليل    |     المالكي يطلع رئيس البرلمان الإيطالي على انتهاكات الاحتلال ومستوطنيه    |     الخارجية: استعادة الأفق السياسي لحل الصراع تبدأ بوقف الاستيطان وتوفير الحماية الدولية لشعبنا    |     الاحتلال يهدم مساكن وبركسات في مسافر يطا جنوب الخليل    |     مستوطنون يهاجمون منزلا في جالود جنوب نابلس    |     أكثر من 186 مستوطنا يقتحمون "الأقصى"    |     المالكي يرحب بتصويت الأمم المتحدة لصالح قرارين متعلقين بالقدس والتسوية السلمية    |     الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت بالأغلبية لصالح قرارين متعلقين بالقدس والتسوية السلمية
أراء » غسان كنفاني.. الروائي الثوري
غسان كنفاني.. الروائي الثوري

غسان كنفاني.. الروائي الثوري

الحياة الجديدة/ عيسى عبد الحفيظ

 

يبدو الحديث عن الشهيد الراحل غسان كنفاني سهلاً لكثرة المواهب التي تمتع بها، فهو قاص من الدرجة الأولى، ورسام موهوب ملتزم، وأديب ذو باع طويل، لكنه قبل كل هذا مناضل من الطليعة الاولى التي واكبت النكبة وما زالت ذاكرته متخمة بالذكريات من شواطئ عكا وسورها الذي استعصى على نابليون بونابرت.
لكن عندما تغوص في تفاصيل هذه الشخصية الفذة، تجد نفسك في حيرة ليس من السهل الخروج منها. فمن أين تبدأ وأين تنتهي، وماذا تقول في هذه الشخصية التي اقتحمت عالم الثورة قبل عالم الأدب، بل كيف استطاع بقلمه النادر ان يدجن الأدب ويلوي عنقه بعبقرية نادرة ليضعه على سكة الثورة. وكيف استطاع أيضاً ان يلوي أعنة الرسم ليجعل منه أداة ناجحة وفعالة في خدمة الثورة. وكيف استطاع ان يوجه القلم ليجعل منه أسلوباً وطريقة فذة لنقل معاناة الهجرة والنكبة وآثارها على الفلسطيني الذي اضطر الى الهجرة الى الكويت بدون تأشيرة مختبئاً في خزان مياه تحت درجة حرارة الصيف الصحراوي حيث يقضي بداخله بعد ان تأخر عليه ابو الخيزران بسبب البيروقراطية العربية، والمزاج السمج من شرطة الحدود.
من هنا، قال غسان كنفاني قولته الشهيرة: "اذا كنا مدافعين فاسدين عن القضية.. فالأجدر بنا ان نغير المدافعين.. لا ان نغير القضية".
غسان، الرسام، والكاتب، والروائي، والقاص، والمناضل، كان يشكل هاجساً للأعداء، لذا كان يجب ازاحته عن الطريق بوضع عبوة ناسفة تحت سيارته مع الطفلة ابنة اخته ليطيرا معاً عصفورين محلقين باتجاه عكا.
كان ذلك تحديداً في الثامن من تموز عام 1972 في منطقة الحازمية في بيروت، لتفقد الحركة الوطنية الفلسطينية علماً في عالم الأدب والثقافة، بعد ان فقدت رمزاً نضالياً من الدرجة الرفيعة.
صال وجال في عالم الاحزاب، من حركة القوميين العرب عام 1953، الى الكويت اين عمل في التدريس، وهناك كتب مجموعته القصصية القصيرة وكانت منها "موت سرير رقم 12".
لكن رائعته "رجال في الشمس" تبقى هي المميزة والجديرة بتلقينها الى أجيالنا، والتي تم اخراجها فيلماً تحت نفس العنوان باللونين الابيض والاسود حتى تعطي الصورة الحقيقية للحبكة الدرامية والمصير الاسود للفلسطيني اذا ما تخلى عن السعي لاسترداد الوطن السليب.
تم اعتماد "عائد الى حيفا" في برنامج التوجيهي في المملكة المغربية، وكان الأجدر ان يتم ادراجها أو روايته الاخرى في برنامج اكثر من قطر عربي، ولم لا يجري ذلك في البرنامج التعليمي الفلسطيني؟
روايات غسان ليست فقط متعة فكرية، انها طريقة مثلى لترسيخ الالتزام وجعل الانتماء الفلسطيني أمراً حيوياً وجوهرياً، وكما قال في احدى روائعه "خيمة عن خيمة تفرق" فخيمة اللجوء التي فرضت على الفلسطيني ليتحول الى مسمى "لاجئ" ليست الخيمة التي يستظل تحتها الفلسطيني الفدائي الذي يسعى للعودة الى الوطن.
من رائعته "رجال في الشمس" الى "أرض البرتقال الحزين" الى "عائد الى حيفا" الى "ام سعد" الى "ما تبقى لكم" الى "عن الرجال والبنادق" الى "عالم ليس لنا" الى مجموعته القصصية القصيرة، الى كتاباته الأدبية الاخرى، الى رسوماته المعبرة عن المسيرة الفلسطينية ورحلة النضال، ينتقل بنا غسان كنفاني الى عوالم تدفع القارئ مرغماً ان يتمسك بفلسطينيته رغم كل مؤامرات القهر والتذويب والنسيان، ألا يحدونا هذا الى اقرار بعض روايات غسان في مناهجنا المدرسية او الجامعية. كثيرة هي الرسائل على مستوى الماجستير والدكتوراة التي تمت مناقشتها حول أدب غسان كنفاني، اذكر منها عدة رسائل قدمت في المغرب والجزائر وتونس وموريتانيا.
الحديث عن غسان يطول، وها أنا القي حجراً في البركة الراكدة لعل وعسى ان تتسع تلك الدوائر لتلامس الضفاف.

 

 

2014-07-15
اطبع ارسل