التاريخ : الثلاثاء 30-11-2021

الرئيس يجتمع مع نظيره اللبناني في قطر    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: معرض ثقافي تراثي في سفارة دولة فلسطين في بيروت    |     الرئيس أمام مؤتمر "التحرر الذاتي للفلسطينيين": لن نقبل ببقاء الاحتلال لأرضنا وشعبنا للابد    |     "التعاون الإسلامي" تدين اقتحام الرئيس الإسرائيلي للحرم الإبراهيمي وتعتبره استفزازا لمشاعر المسلمين    |     اشتية يتفقد مدرسة اللبن الثانوية للبنات التي تتعرض لاعتداءات الاحتلال    |     الخليل: مستوطنون يعتدون على مقام "يقين" الأثري والاحتلال يخطر بمنع ترميمه    |     الحكومة تعقد جلستها في مدينة نابلس اليوم    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا: متحدثون في ندوة دولية يطالبون بمساءلة الاحتلال على جرائمه    |     فصائل المنظمة في لبنان تدعو لترجمة التضامن الدولي مع شعبنا إلى عمل حقيقي ينهي الاحتلال    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     سفارتنا لدى سوريا تحيي اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     رئيسة وزراء بنغلاديش تؤكد تأييد بلادها الثابت لقيام دولة فلسطين المستقلة    |     تشييع جثمان الشهيد الفتى أمجد أبو سلطان في بيت لحم إلى مثواه الأخير    |     ألف مصل يؤدون الجمعة في رحاب الأقصى    |     الأحمد يسلّم رسالة من الرئيس إلى رئيس الاتحاد البرلماني الدولي حول انتهاكات الاحتلال    |     الخارجية: سفارتنا لدى فرنسا تتابع كارثة غرق المركب شمال فرنسا    |     حمد: الرئيس قدم الدعم لحماية وصون حقوق المرأة الفلسطينية ودورها الوطني في مختلف المجالات    |     "فتح" تنعى والد الشهداء والأسرى مصطفى أبو ليل    |     "الخارجية": ديمقراطية إسرائيل المزعومة تُسخّر جيشها لمنع طلبة اللبن من الالتحاق بمدارسهم    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بذكرى الاستقلال    |     اشتية: التعليم بالنسبة لنا استراتيجية بقاء وهوية وصمود على الأرض    |     الكسواني يحذر من خطورة التوصية بإدراج "الأقصى" ضمن برنامج الرحلات المدرسية الإسرائيلية    |     فلسطين تستضيف المؤتمر الثاني عشر لوزراء التربية والتعليم العرب    |     الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة
أراء » هل هي بداية "نهاية المشروع الوطني" ؟
هل هي بداية "نهاية المشروع الوطني" ؟

هل هي بداية "نهاية المشروع الوطني" ؟

جريدة الايام/ حسن البطل

كنتُ في غزة، مطلع شتاء العام 1995، وتعلّمتُ شيئاً غير أن هذا القطاع يشبه في احتقانه الدوري "المصران الأعور" في جسم الإنسان!
برفقة جندي فلسطيني زرنا "خط التحديد" في عبسان الصغرى، وأفادنا الجندي بمعلومة محزنة وهي: كانت منطقة حرام عازلة مساحتها 200 متر بين القطاع وإسرائيل.
نظرياً، كان يحق لإسرائيل اقتسام المنطقة الحرام العازلة، أي بناء جدار معدني يمتد مائة متر غرباً، وليس مائتي متر.
إن قضم مائة متر على امتداد القطاع طولاً يعني تضييق مساحة غزة، عملياً، وهي البالغة 1% من مساحة فلسطين ـ فيما بعد ستدمر المنطقة الصناعية وتنهب عند شمال بيت حانون، مخلّفة بطالة عشرات الآلاف من الأيدي العاملة.
المشكلة أن معبر "إيرز" (بيت حانون) أكثر المعابر تشدداً في إسرائيل والعالم، يقام في معظمه على أراضي القطاع.
كم تصبح مساحة "مصران أعور" تشكله غزة، بعد جولات حرب 2008 ـ 2012؟ لأن إسرائيل التي استبدلت الجدار المعدني بجدار اسمنتي حظرت الاقتراب من الجدار الاسمنتي لمسافة تتراوح بين 150 ـ 1500، وهي المنطقة الزراعية الرئيسية لفلاحي القطاع.
الآن، يتحدث البعض في إسرائيل عن نسخ نموذج "الضاحية الجنوبية ـ بيروت" على منطقة الشجاعية أي تحريك السكان نحو وسط غزة.
أعطت المقاومة اسم "الفرقان" لجولة 2008، التي بدأتها إسرائيل بغارة جوية كثيفة على حفل تخريج شرطة فلسطينية أودت بحياة المئات من الضباط والخريجين وعائلات الخريجين.
في الواقع حققت المقاومة إنجازاً عسكرياً عندما اخترقت الحدود، عبر نفق، وأسرت جندياً إسرائيلياً، تمكنت من مقايضته بمئات من الأسرى.
لكن حتى عندما كانت المقاومة مواجهة شعبية وموضعية، تمكنت من تدمير دبابة ميركافاه 3، وهي أثقل دبابة في سلاح المدرعات الإسرائيلي، وليس بصواريخ كورنيت ولكن بعبوة مفخخة ثقيلة من المتفجرات.
هذه أول حرب تبدأها المقاومة، ويبدو أنها لم تتوصل إلى إنهائها، فإسرائيل لا تريد رئيس السلطة أبو مازن شريكاً في حل سياسي يفضي، تدريجياً، إلى دولة فلسطينية مقيّدة، لكنها، في المقابل تريد "عدواً" هو فصائل المقاومة في غزة، تريد عدواً "إسلامياً".
مرّ أسبوع على تراشق صاروخي ـ جوي، في عملية أعطتها إسرائيل اسم "الجرف الصامد" لكن فصائل المقاومة أطلقت عليها اسمين قرآنيين "العصف المأكول" (حماس) و"البنيان المرصوص" (الجهاد).
في حرب "عمود السحاب" قتل 13 جندياً إسرائيلياً، منهم 6 أو 7 بنيران صديقة، وغير واضح كم هو خسائر الجنود والمستوطنين والمدنيين الإسرائيليين، وباستثناء اشتباك بحري في قاعدة "زكيم" شمال القطاع، وصد محاولة إنزال بحري إسرائيلي، فإن الحرب تبقى مبارزة غير متكافئة بين الصواريخ والإغارات الجوية، وغير متكافئة بالمرة في حجم الخراب والدمار، وعدد الضحايا المدنيين الفلسطينيين، ستنتهي الحرب وتبدأ تبرعات للإعمار لما دمرته الحرب؟
سؤال مشروع: كم كلفة الحرب والخراب والضحايا في غزة، بينما تعجز حكومة حماس عن تدبير رواتب موظفيها، ولا تسمح الإجراءات المصرفية الدولية بتحويل المنحة القطرية، لمدة ثلاثة شهور، لدفع الرواتب!
سؤال مشروع أكبر: يبدو من تصريحات قائد الجهاد، رمضان شلح، أن على أبو مازن، رئيس السلطة، أن يتصرف كأنه قائد فصيل، ويعطي أمراً لـ "فتح" للبدء في انتفاضة ثالثة.
إسرائيل لا تريد حسماً سياسياً مع السلطة، ولا تريد حسماً عسكرياً مع فصائل غزة، لأنها لا تريد دفع ثمن حل "الحسم السياسي" في الضفة ولا تريد دفع ثمن "الحسم العسكري" في غزة، بل تريد تعطيل أية محاولة سياسية لإنهاء انقسام 2007، وتحتاج "تدريباً" عسكرياً دورياً ضد فصائل غزة لا يؤدي إلى حسم.
نخشى أن نتوصل إلى نتيجة وهي أن المشروع الوطني الفلسطيني يواجه مخاضاً عسيراً، بينما المشروع الإسلامي الفلسطيني يتقدم من حرب وخراب إلى حرب وخراب.

حسن البطل

حسن البطل

 

2014-07-15
اطبع ارسل