التاريخ : الثلاثاء 30-11-2021

الاحتلال يعتقل ستة شبان من بلدتي سلواد وكفر نعمة    |     فلسطين تشارك بالدورة الثانية للمؤتمر المعني بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية    |     الرئيس يجتمع مع نظيره اللبناني في قطر    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني: معرض ثقافي تراثي في سفارة دولة فلسطين في بيروت    |     الرئيس أمام مؤتمر "التحرر الذاتي للفلسطينيين": لن نقبل ببقاء الاحتلال لأرضنا وشعبنا للابد    |     "التعاون الإسلامي" تدين اقتحام الرئيس الإسرائيلي للحرم الإبراهيمي وتعتبره استفزازا لمشاعر المسلمين    |     اشتية يتفقد مدرسة اللبن الثانوية للبنات التي تتعرض لاعتداءات الاحتلال    |     الخليل: مستوطنون يعتدون على مقام "يقين" الأثري والاحتلال يخطر بمنع ترميمه    |     الحكومة تعقد جلستها في مدينة نابلس اليوم    |     لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا: متحدثون في ندوة دولية يطالبون بمساءلة الاحتلال على جرائمه    |     فصائل المنظمة في لبنان تدعو لترجمة التضامن الدولي مع شعبنا إلى عمل حقيقي ينهي الاحتلال    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     سفارتنا لدى سوريا تحيي اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     رئيسة وزراء بنغلاديش تؤكد تأييد بلادها الثابت لقيام دولة فلسطين المستقلة    |     تشييع جثمان الشهيد الفتى أمجد أبو سلطان في بيت لحم إلى مثواه الأخير    |     ألف مصل يؤدون الجمعة في رحاب الأقصى    |     الأحمد يسلّم رسالة من الرئيس إلى رئيس الاتحاد البرلماني الدولي حول انتهاكات الاحتلال    |     الخارجية: سفارتنا لدى فرنسا تتابع كارثة غرق المركب شمال فرنسا    |     حمد: الرئيس قدم الدعم لحماية وصون حقوق المرأة الفلسطينية ودورها الوطني في مختلف المجالات    |     "فتح" تنعى والد الشهداء والأسرى مصطفى أبو ليل    |     "الخارجية": ديمقراطية إسرائيل المزعومة تُسخّر جيشها لمنع طلبة اللبن من الالتحاق بمدارسهم    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بذكرى الاستقلال    |     اشتية: التعليم بالنسبة لنا استراتيجية بقاء وهوية وصمود على الأرض    |     الكسواني يحذر من خطورة التوصية بإدراج "الأقصى" ضمن برنامج الرحلات المدرسية الإسرائيلية
أراء » الرئيس عباس بعد جولة القاهرة وأنقرة والمنامة والدوحة لـ "اللواء": لا يوجد غير المبادرة المصرية
الرئيس عباس بعد جولة القاهرة وأنقرة والمنامة والدوحة لـ "اللواء": لا يوجد غير المبادرة المصرية

ونشر في جريدة اللواء الاثنين 21-7-2014

 

الرئيس عباس بعد جولة القاهرة وأنقرة والمنامة والدوحة لـ "اللواء": لا يوجد غير المبادرة المصرية

كتب هيثم زعيتر:

الدم الفلسطيني الذي يراق هو الأغلى، ويجب وقف إراقة الدماء الفلسطينية أولاً وقبل كل شيء، هذا ما أكد عليه الرئيس الفلسطيني محمود عباس لـ "اللـواء" خلال جولته المكوكية الهادفة إلى وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وشدد الرئيس عباس لـ "اللـواء" على "أن المبادرة المصرية هي الجدية الوحيدة المطروحة على الطاولة ولا يوجد غيرها مبادرات، ونحن تمنينا على الرئيس المصري المشير عبد الفتاح السيسي القيام بمبادرة توقف شلال الدم في غزة".

الرئيس "أبو مازن" تنقل خلال الساعات الـ 72 في عدة عواصم، من القاهرة إلى أنقرة إلى المنامة، وصولاً إلى الدوحة من أجل العمل على وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

ويعول كثيراً على اللقاء بين الرئيس عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل الذي يعقد في الدوحة، استكمالاً للمباحثات التي بدأت في القاهرة مع عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق ونائب الأمين العام لـ "حركة الجهاد الإسلامي" زياد نخالة واتصالات مع أمين عام "حركة الجهاد" الدكتور رمضان عبد الله شلح، لقاء أمين، ولقاء الرئيس السيسي والمسؤولين المصريين، والذي توّج ببيان مشترك عن لقاء الرئيسين.

ثم انتقل الرئيس عباس إلى أنقرة، حيث التقى المسؤولين الأتراك، في مقدمهم الرئيس التركي عبد الله غول ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية أحمد داود أغلو.

وكشفت مصادر مطلعة لـ "اللـواء" أن لقاء "أبو مازن" وأردوغان كان مطولاً وهو استمر منذ التاسعة مساءً حتى الثانية فجراً، وكانت نتائجه إيجابية، حيث أبلغ أردوغان الرئيس الفلسطيني دعم كل الجهود الفلسطينية الرامية إلى وقف إراقة الدماء، وتخلله اتصال من أردوغان بمشعل.

وبعدها انتقل الرئيس "أبو مازن" إلى المنامة، حيث التقى العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، الذي أقام على شرفه مأدبة إفطار، تخللها تبادل كلمات للعاهل البحريني والرئيس الفلسطيني، حيث أكد العاهل البحريني على أهمية دعم المبادرة المصرية الهادفة إلى وقف العدوان، ودعم جهود الرئيس "أبو مازن"، منوهاً بالجهود التي بذلها لرفع مستوى تمثيل فلسطين في "الأمم المتحدة" إلى دولة مراقب، وإلى انضمام فلسطين إلى مؤسسات "الأمم المتحدة"، متمنياً أن تثمر جهود الرئيس عباس في وقف العدوان على قطاع غزة.

والتقى الرئيس عباس السفراء الفلسطينيين المعتمدين لدى الدول العربية، الذين يشاركون في مؤتمر خاص بهم يعقد في المنامة، حيث وضعهم في صورة المستجدات على الساحة الفلسطينية، وخاصة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والمجازر التي يرتكبها هناك، والتي تستهدف عائلات بأكملها، حيث أن الغالبية هم من عائلات، خاصة الأطفال والنساء.

وقد وجه الرئيس "أبو مازن" نداءً إلى المجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف العدوان على قطاع غزة وفرض وقف إطلاق النار، معلناً الحداد 3 أيام على أرواح شهداء شعبنا في قطاع غزة، وأخرهم مجزرة الشجاعية التي ارتكبتها الحكومة الإسرائيلية بدم بارد وراح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

وتلقى الرئيس الفلسطيني سلسلة اتصالات من مسؤولين عرب وأوروبيين ودوليين، وكان البارز الاتصال الذي تلقاه من البابا فرنسيس الأول الذي أبدى حرصه على إيقاف العدوان على الشعب الفلسطيني، واستعداده لبذل كل الجهود من أجل ذلك.

ورافق الرئيس الفلسطيني في جولته عضو اللجنة التنفيذية لـ "منظمة التحرير الفلسطينية" صائب عريقات، وعضوي اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد ونبيل أبو ردينة، ووزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، ومستشار الشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، ومدير عام الصندوق القومي الفلسطيني رمزي خوري ورافقهم في جولة البحرين سفير فلسطين في المملكة خالد عارف.

والتقى الرئيس عباس في الدوحة، أمير قطر تميم بن حمد ال ثاني وأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون.

وشددت مصادر فلسطينية على أنه يجب وقف المزايدات من قبل بعض الأطراف، وعدم استخدام الدماء الفلسطينية لتصفية حسابات، أو عقد صفقات في أماكن متعددة، وذلك في إشارة إلى استهداف بعض الأطراف للمبادرة المصرية والعمل على إفشالها، ولهذا كانت جولة الرئيس الفلسطيني إلى العديد من العواصم لشرح الموقف الفلسطيني، وطلب دعم هذه المبادرة، لإنهاء العدوان على قطاع غزة، ووقف شلال الدم وفرض وقف إطلاق النار.

وكشفت مصادر فلسطينية أن مبعوثاً أميركاً لدى لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عرض عليه المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، فرفض نتنياهو ذلك، وهذا حدث قبل أن تعلن حركة "حماس" رفضها للمبادرة المصرية، حيث عاد نتنياهو وأعلن موافقته على المبادرة المصرية  علانيةً.

2014-07-21
اطبع ارسل