التاريخ : الخميس 28-10-2021

الإعلان تشكيل لجنة متابعة وطنية لمواجهة استهداف مؤسسات المجتمع المدني    |     " لليوم الرابع: الاحتلال يواصل أعماله التهويدية بـ"اليوسفية" في القدس ويركب كاميرات مراقبة    |     الخارجية": لا جدوى من الرهانات على التزام إسرائيل الطوعي بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة    |     158 مستوطنا يقتحمون الأقصى ويؤدون طقوسا تلمودية    |     عضو كونغرس بصدد تقديم قرار يدين تصنيف إسرائيل مؤسسات فلسطينية كمنظمات إرهابية    |     "الخارجية": عجز المجتمع الدولي عن حماية أنشطة ثقافية واجتماعية في القدس يشكك بقدرته على حماية حل الد    |     اشتية يطلع السفراء العرب لدى بلجيكا والاتحاد الأوروبي على التطورات السياسية    |     لليوم الثالث: الاحتلال يواصل تجريف المقبرة اليوسفية بالقدس ويمنع المواطنين من دخولها    |     الرئيس يهنئ الحاكمة العامة لسانت فنسنت والغرينادين بذكرى الاستقلال    |     وزارة شؤون القدس: تجريف المقبرة اليوسفية وتغيير أسماء الشوارع عدوان على تاريخ وهوية القدس    |     نساء الأغوار في مرمى انتهاكات الاحتلال    |     خلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل بسبب الاستيطان    |     مستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     الاحتلال يعتقل أربعة مواطنين ويقتحم عدة بلدات وقرى في جنين    |     عورتاني: التحريض الإسرائيلي على المناهج الفلسطينية مصيره الفشل    |     الخارجية: حماية حل الدولتين يستدعي فرض عقوبات دولية رادعة على دولة الاحتلال    |     لليوم الثاني: الاحتلال يواصل التجريف في المقبرة اليوسفية بالقدس    |     الاحتلال يهدم 4 محال تجارية قيد الإنشاء في دير قديس غرب رام الله    |     فرنسا تدين عزم إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة    |     80 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     لجنة الانتخابات تعلن فتح باب الترشح للانتخابات المحلية    |     غوتيريش يوصي إسرائيل بإلغاء إغلاق معابر غزة واحترام القانون الدولي    |     الأحزاب السياسية توقع ميثاق شرف خاص بالانتخابات المحلية 2021    |     أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام وسط مخاوف على حياتهم
أراء » لماذا هي مهمة حياة هيثم؟
لماذا هي مهمة حياة هيثم؟

لماذا هي مهمة حياة هيثم؟

بيير كرينبول- المفوض العام للانروا

هيثم هو أحد أطفال الحرب، وهو يعيش مع عائلته في مخيم خان الشيح الذي يؤوي حوالي تسعة آلاف لاجئ من فلسطين ويعد واحدا من أكثر الأماكن التي تشتد فيها الحرب في العاصمة السورية دمشق. إن قصة أحمد شائعة بشكل كبير في أوساط طلبة الأونروا في سوريا. "لقد كان علي أن أهرب وأختبئ عندما كانت القذائف تسقط بالقرب من المدرسة"، يقول هيثم مضيفا "لقد كان ذلك أمرا مرعبا. وقد احتدم القتال وكنا نعيش في رعب مستمر من القصف ومن العنف. كنت أدرس في حالة من التوتر العالي بمصاحبة أصوات الرصاص والقصف". في الوقت الذي يجتمع فيه اليوم قادة العالم في نيويورك في قمة عن اللاجئين والمهاجرين، فإنه يذهلني عدد المرات التي كان علي فيها في الأشهر الأخيرة أن أواجه مسألة السبب الذي يجعل العالم يهتم بمصير لاجئي فلسطين في حين أن هنالك العديد من المسائل الأكثر إلحاحا التي ينبغي التعامل معها. إن على العالم أن يهتم لأن الظروف التي تواجه لاجئي فلسطين هي الآن أكثر سوءا من أي وقت مضى منذ عامي 1948 و1967، ذلك أن غياب أفق سياسي وفرص شخصية تعمل على استنزاف آمالهم عزيمتهم وإبداعهم. كما أن على العالم أن يهتم لأن جيلا شابا من لاجئي فلسطين ينمو وهو يفقد الثقة في المفاوضات وفي الدبلوماسية. ففي الضفة الغربية وغزة، فإن معظم الشباب قد ولدوا بعد توقيع اتفاقية أوسلو للسلام. وقد تم إخبارهم بأنهم لو اختاروا طريق الاعتدال فإن العدالة ستـأخذ مجراها. ولكن هذا لم يكن. ستقوم القمة بالمصادقة على "إعلان نيويورك للاجئين والمهاجرين" والذي سيركز على الحاجة إلى حماية حقوق الإنسان والكرامة لأولئك الناس المعرضين للمخاطر وذلك استنادا إلى أحكام القانون الدولي، علاوة على تركيزه على التمسك بالقانون الإنساني الدولي والمبادئ الإنسانية من أجل ضمان رفاه اللاجئين ومعالجة الأسباب الكامنة وراء تشردهم. إن المؤتمرين واضحون بأنه "لا ينبغي أن يتم إهمال أي شخص"، وإنني أحثكم على أن هذا المبدأ يجب أن يشمل 5,2 مليون لاجئ من فلسطين مسجلين لدى الأونروا. إنهم يمثلون 44% من لاجئي العالم الذين طال أمد لجوئهم، وهم الأكبر من حيث الحجم والأقدم في زمن لجوئهم من أي لاجئين آخرين اليوم. وعلى مدار ستة عقود ونصف العقد من دعم مجتمع اللاجئين هذا، تراكمت لدى الأونروا خبرات واسعة وقدرة لا تقدر بثمن بالنسبة للمجتمع الدولي الذي يسعى لتحقيق نتائج القمة. وعلى وجه التحديد، فقد كانت الأونروا ولا تزال الجهة المستجيبة عند الخطوط الأمامية للمساعدة في تخفيف الصدمات والضربات المتأتية عن خمسة حروب ضربت الشرق الأوسط في السنوات العشر الماضية فحسب – واحدة في لبنان وواحدة في سورية وثلاثة في غزة – فيما تعمل في الوقت نفسه مع الحكومات المستضيفة والمانحة من أجل تقديم برامج تنموية طويلة الأجل في التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية. كما أن إعلان نيويورك يؤكد أيضا على أهمية توفير تعليم نوعي للاجئين في بيئة تعلمية آمنة في غضون أشهر من النزوح الأولي. لقد أظهرت الأونروا قدرتها على تلبية هذا الهدف مرة بعد أخرى وذلك من خلال برنامجنا الرائد للتعليم في حالة الطوارئ، كان آخرها في غزة ولبنان وسورية، وذلك كجزء من التزامنا بتوفير تعليم نوعي وجامع لكافة أطفال لاجئي فلسطين البالغ عددهم 500 ألف طفل في 700 مدرسة تابعة لنا. وتستمد الأونروا قوتها من شجاعة ومثابرة اللاجئين الشباب مثل هيثم الذين هم مستعدون للذهاب بعيدا في سبيل الدراسة والمحافظة على الإبقاء على بعض أسس بناء مستقبل جيد. فعلى الرغم من ظروفه، إلا أنه لا يزال يحلم بأن يصبح جراحا. إننا مصممون على فعل أي شيء ممكن من أجل الإبقاء على سبل وصول طلبتنا إلى مدارسهم وتعليمهم. وإنني لذلك أرحب وبشدة بالدعوة التي أطلقها إعلان نيويورك من أجل أن يتم تزويد الوكالات، مثل الأونروا، بتمويل كاف بحيث نتمكن من تنفيذ الأنشطة الموكلة إلينا من قبل الأمم المتحدة بشكل فعال وبطريقة يمكن التنبؤ بها. إلا أننا في الوقت الحالي نواجه عجزا كبيرا في موازنتنا العملياتية. إن هذا مرده أن الاحتياجات تزداد مثلما يزداد عدد اللاجئين أيضا. في العام الماضي، كنا قريبين وبشكل خطير من خطر الاضطرار إلى تأخير بدء عامنا الدراسي لنصف مليون طفل في الشرق الأوسط بسبب نقص التمويل. وإنه لمن الضروري أن يتم النظر إلى عجز الأونروا من خلفية مساهمتنا الإيجابية في الاستقرار وفي الكرامة الإنسانية في الشرق الأوسط – وهو مكان رئيسي للكثير من حالات النزوح الذي يقوم المجتمع الدولي حاليا بالتعاطي معها. إن مخاطر تطرف الشباب المعزول واليائس كبيرة. فالمتطرفون في حالة بحث مستمر عن مجندين جدد. وإن علينا مسؤولية جماعية بحماية لاجئي فلسطين من مثل هذه المخاطر. ولذلك فإنني مقتنع بأن تجدد الاهتمام بلاجئي فلسطين وبشبابهم هو أمر ملح. إنها مسألة لدواع إنسانية. ولكنها أيضا استثمار حقيقي في استقرار مناطق عديدة في الشرق الأوسط وإن التغاضي عن أنها تشكل خطرا أمر ينبغي على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ألا تقوم به. إن بمقدورنا أن نغلق أعيننا عن إنكار الكرامة والحقوق للاجئي فلسطين اليوم إلا أن ذلك سيكون أشد سوءا وأكثر مأساوية وأعظم خطرا عندما نفتحها بعد سنوات قليلة من الآن. وسيكون الضغط عندها أشد كثافة على البلدان المستضيفة وعلى الأونروا. إن هنالك حاجة لاتخاذ إجراءات حاسمة وعلى جميع الجبهات لمعالجة الأسباب الكامنة وراء نزوحهم ووراء الاحتياجات التي نشأت جراء الأزمات المتكررة ووراء إطالة أمد لجوئهم. ذلك أن حياة ومستقبل هيثم أمر مهم. 

 

2016-09-21
اطبع ارسل