التاريخ : الثلاثاء 18-06-2024

الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي    |     الاحمد يلتقي امين الهيئة القيادية لحركة المرابطون العميد مصطفى حمدان    |     إدراج إسرائيل على "القائمة السوداء".. ماذا بعد؟    |     قمة ثلاثية فلسطينية أردنية مصرية تؤكد ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا وتنفيذ حل سياسي يجسد ال    |     كلمة السيد الرئيس محمود عباس أمام المؤتمر الدولي الذي تستضيفه المملكة الأردنية الهاشمية    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الديمقراطية فهد سليمان    |     حركة فتح في لبنان تعقد مؤتمرها السادس    |     الاحتلال يواصل اقتحام مخيم الفارعة: شهيد و6 إصابات وتدمير للبنية التحتية    |     الاحتلال يعتقل 30 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9155    |     سفير سلوفينيا: الاعتراف بدولة فلسطين مهم لحل أزمة الشرق الأوسط    |     "هيئة الأسرى" ونادي الأسير: حصلنا على موافقة لزيارة معتقلي غزة في تموز المقبل    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37124 والإصابات إلى 84712 منذ بدء العدوان    |     الأونروا: مستوى الدمار في غزة كبير جدا و20 عاما ليست كافية لإعادة الإعمار    |     عائلات المعتقلين في سجون الاحتلال تناشد المجتمع الدولي التدخل العاجل لحمايتهم    |     شهداء وجرحى في قصف الاحتلال مدرسة للأونروا في مخيم الشاطئ ومنازل في خان يونس ودير البلح    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 36731 والإصابات لـ83530 منذ بدء العدوان    |     "مقاومة الجدار والاستيطان": الاحتلال يستولي على 385 دونما من أراضي المواطنين في الخليل    |     الأمم المتحدة تدرج إسرائيل في القائمة السوداء للدول والمنظمات التي تلحق الأذى بالأطفال    |     في اليوم الـ245 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    |     "آكشن إيد" الدولية: الحرب تخلق آثارا مدمرة طويلة المدى على البيئة والتنوع الحيوي والبيولوجي في قطاع     |     "الخارجية" ترحب بإعلان اسبانيا التدخل في قضية الإبادة الجماعية أمام "العدل الدولية"    |     غوتيريش: قصف مدرسة للأونروا في غزة "مثال مرعب جديد" عن معاناة المدنيين    |     بوريل يدعو إلى إجراء تحقيق في قصف مدرسة الأونروا في غزة
أراء » أمن مخيماتنا الاجتماعي في لبنان والحفاظ على بعدها الوطني
أمن مخيماتنا الاجتماعي في لبنان والحفاظ على بعدها الوطني

أمن مخيماتنا الاجتماعي في لبنان والحفاظ على بعدها الوطني

بيروت 17-10-2016

- وسام يونس


جسدت المخيمات الفلسطينية في لبنان على امتداد عمر النكبة قاعدة للعمل الوطني وحاضنة للفكر الحضاري والثقافي في مسيرة الثورة الفلسطينية ونضال شعبنا لتحقيق اهدافه الوطنية.

وتعرضت المخيمات خلال هذه الفترة لحروب دمرت بعضها ولحصارات كان الهدف منها بث اليأس وروح الاستسلام للأقدار المخطط لها، ولكنها كانت تخرج في كل مرة كطائر الفينيق لتعيد انتاج نفسها بهمة ابنائها من خلال الوعي الوطني والثقافي الذي يتمتعون به.

طرأت في الآونة عدة اشكاليات ومشاكل داخل المجتمع الفلسطيني دقت جرس الانذار للجميع للتبصر واعادة قراءة الوضع الحالي كي لا يستمر الوضع القائم لفترة طويلة.

احدى هذه المشكلات هي آفة انتشار المخدرات بين فئات محددة من أبناء شعبنا، ولعل الخطير في الموضوع أن هذه الكارثة تستهدف بشكل أساسي الجيل الشاب وطلبة المدارس ما يضع علامات استفهام كبيرة حول الغاية من انتشارها وفي هذا الوقت بالذات.

ولهذه الغاية شكلت قيادة حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية في لبنان اللجنة الوطنية الفلسطينية لمكافحة الادمان بهدف نشر التوعية من مخاطر الادمان وقطع الطريق امام عمليات الترويج القادمة الى المخيمات بشكل مكثف.

وفي هذا السياق يقول عضو اللجنة محمد يونس "لم يعد يخفى على احد ان تجار المخدرات يقومون بكل جهد من اجل اغراق المخيمات الفلسطينية في لبنان بهذه السموم بالتنسيق والتعاون مع جهات خارجية من اجل القضاء على اجيال تربت ونشأت على حب فلسطين والقضية الفلسطينية، فإنتاج كميات كبيرة من حبوب الكيبتاجون وحشيشة الكيف وتوزيعها في لبنان تؤثر على كثير من المناطق ومنها المخيمات الفلسطينية."

وأكد أن الخديعة من اهم العوامل الذي يعتمد عليها المروجون في توزيعها بين ابناء المخيمات، ويشير "في السابق كان المروجون يستهدفون اصحاب الاموال وابنائهم، اما اليوم فلم يعد الهدف المال ولذلك يجب ان تكون هناك وقفة قوية وحاسمة في وجه العابثين بحياة الناس."

بدوره اعتبر رئيس اللجنة فايز البيبي، أن هدف اللجنة هو نشر التوعية واعطاء محاضرات وندوات في جميع المخيمات لتعريف ابناء شعبنا بخطورة هذه الافة وتحصين مخيماتنا في وجه الموت القادم اليها.

ويرى بضرورة قيام المجتمع الفلسطيني بلعب دوره والمساعدة على توجيه الجيل الناشئ بالمضاعفات الكارثية التي من الممكن ان تحل بمخيماتنا في حال تفشي هذه الافة على صعيد واسع.

ويعتقد البيبي ان الامكانيات لمواجهة المخدرات غير متوفرة بالشكل المطلوب في المخيمات، لافتا الى تعاون وتنسيق مع جمعيات لبنانية تتعاطى بهذا الشأن لمعالجة بعض حالات الادمان.

وشدد يونس على أن الجهد لمكافحة الادمان يجب ان يتمحور حول عدة اهداف اهمها: العمل على ملاحقة المروجيين في المخيمات وتسليمهم للدولة اللبنانية، ووقف العبث بارواح شبابنا واهلنا، والعمل على اطلاق برامج توعية تشمل كافة فئات المجتمع على مدار السنة، ووضع خطة من اجل تامين العلاج اللازم لشبابنا المدمنين، ومتابعة الامور الصحية والقانونية المتعلقة بالموضوع، واجراء دراسة شاملة في كل مخيم من اجل معرفة الاسباب الرئيسية لانتشار هذه الافة ومعالجتها، ووضع برامج مشاريع لإيجاد وظائف وفرص للشباب العاطلين عن العمل ولو بالحد الادنى.

ولفت البيبي إلى أن اللجنة الوطنية الفلسطينية لمكافحة الادمان وضعت خطة عمل وبرنامج مستمر في التوعية في كل المخيمات الفلسطينية، ونفذت حتى الان أكثر من 120 محاضرة في جميع المخيمات للتوعية من مخاطر المخدرات وكيفية الوقاية منها مستهدفة الشباب والاهالي والمدارس والمؤسسات والجمعيات وغيرها.

وشهد مخيم شاتيلا الاسبوع الفائت تحركا جماهيريا وفصائليا لافتا ضد مروجي المخدرات، وعبر الجميع عن صرخة وصلت اصداؤها الى جميع المخيمات بضرورة التنبه مما يحاك ضد مخيماتنا في لبنان، بعد ان عجزت القوى المناوئة لشعبنا وقضيتنا عن ضربها بأساليب وطرق مختلفة. هذه الصرخة تحتاج الى الدعم والاسناد من الجميع، لان الكل مستهدف من خلال هذه الحرب التي لا تفرق بين فلسطيني وآخر.

2016-10-17
اطبع ارسل