التاريخ : الثلاثاء 07-12-2021

موسكو: اتحاد الكتاب الفلسطينيين ومعهد مكسيم غوركي للآداب يوقعان مذكرة تفاهم    |     السفير دبور يستقبل بعثة منظمة التحرير الفلسطينية لدراسة الطب في كوبا    |     نابلس: وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال    |     رغم خطورة وضعه الصحي: الأسير هشام أبو هواش يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ 112    |     الخارجية: حكومـة بينت تتحمل المسؤولية الكاملة عن جرائم الإعدامات الميدانية    |     "هيئة الأسرى": الأسير ناصر أبو حميد المصاب بالسرطان يواجه وضعا صحيا مقلقا    |     القاهرة: انطلاق أعمال الدورة الـ37 لمجلس وزراء العدل العرب بمشاركة فلسطين    |     الشخرة: نتائج 130 عينة اخذت عشوائيا أظهرت أنها لا تحمل المتحور "اوميكرون"    |     "الخارجية": إدارة أميركا للصراع بدلا من حله تمنح إسرائيل الوقت لاستكمال ضم الضفة    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية فنلندا بذكرى إعلان الاستقلال    |     اشتية: استمرار إسرائيل بالاقتطاع من أموالنا يضعنا في وضع مالي صعب    |     197 مستوطنا يقتحمون الأقصى    |     أبو عيطة: زيارة الرئيس إلى الجزائر تأتي في إطار التحضيرات للقمة العربية المقبلة    |     مخطط لبناء حي استيطاني جديد في بيت صفافا جنوب شرق القدس    |     الاحتلال يعتقل أربعة مواطنين ويقتحم عدة بلدات وقرى في رام الله    |     انهيار جزئي في أرضية منطقة باب الحديد بالقدس بسبب حفريات الاحتلال    |     الاحتلال يعتقل 4 مواطنين من الخليل    |     المالكي يطلع رئيس البرلمان الإيطالي على انتهاكات الاحتلال ومستوطنيه    |     الخارجية: استعادة الأفق السياسي لحل الصراع تبدأ بوقف الاستيطان وتوفير الحماية الدولية لشعبنا    |     الاحتلال يهدم مساكن وبركسات في مسافر يطا جنوب الخليل    |     مستوطنون يهاجمون منزلا في جالود جنوب نابلس    |     أكثر من 186 مستوطنا يقتحمون "الأقصى"    |     المالكي يرحب بتصويت الأمم المتحدة لصالح قرارين متعلقين بالقدس والتسوية السلمية    |     الجمعية العامة للأمم المتحدة تصوت بالأغلبية لصالح قرارين متعلقين بالقدس والتسوية السلمية
أراء » حماس ومطالب الاستقلال
حماس ومطالب الاستقلال

حماس ومطالب الاستقلال

الحياة الجديدة/ حافظ البرغوثي

يبدو أن المصالحة هي الضحية الأولى للعدوان على غزة, اذ أن الرفض الحمساوي لمساعي الرئيس قبل ان يعلنها لوقف المذبحة في شعبنا في غزة وبالاشارة الى ما نضح من مطالب حماس فان الاخيرة تطالب بما يشبه الاستقلال عن الضفة وتحويل غزة الى امارة مستقلة. فمصر هي الدولة الراعية للمصالحة وكذلك لاتفاقات التهدئة ولا يمكن اجبارها على تقديم تنازلات لحماس طالما ان الاخيرة ما زالت تتقاعس عن تصحيح العلاقات معها ولا تزال تحت عباءة جماعة الاخوان. وما اثار حماس اكثر ان مصر لا تتصل بها مباشرة بل تتصل بالسلطة الشرعية، وكأن حماس تريد ان تكون ندا لمصر وبديلا عن السلطة المعترف بها دوليا . بل انها تريد اقحام قطر وتركيا في المساعي وكأنها تريد لمصر ان تتجرع جرعة كبيرة من السم ذلك ان تركيا وقطر متهمتان من مصر بدعم وتسليح وتخطيط الارهاب على ارضها، فكيف يمكن اخراج الترياق من هذا الخليط غير المتجانس!
ان السلطة وحدها قادرة على ان تكون موضع ثقة مصرية ودولية بما فيها ثقة قطر وتركيا وهي المعترف بها لادارة معبر رفح وحدودها مع مصر، وان توهمت حماس بأنها قادرة على فرض املاءاتها على الآخرين فان الآخرين ليسوا في عجالة من امرهم لأن الدم الذي يسفك في غزة ليس دمهم ولديهم حساباتهم الامنية والسيادية التي لا تتقاطع مع حساباتنا. فهم بالتالي ليسوا موضع اتهام الا اذا اردنا الايهام بذلك لانفسنا فقط.السلطة فقط قادرة على اقناع مصر, ومصر فقط قادرة على اقناع اسرائيل، ولا يجوز ان نقصف في الشرق ونقدم مطالب في الغرب فالمعادلة غير مجدية. بتنفيذ اتفاق المصالحة فقط يمكننا انقاذ غزة وانقاذ قضيتنا ككل، وليس بتحويل الانقسام الى انفصال واستقلال.

2014-07-17
اطبع ارسل