التاريخ : الأربعاء 19-06-2019

جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الحالي 2019    |     شعث: فعاليات واسعة لجالياتنا على امتداد العالم رفضا لمؤتمر البحرين وصفقة القرن    |     الخارجية: الحماية الدولية لشعبنا ضرورة ملحة لمواجهة جرائم الاحتلال ومستوطنيه    |     أبو ردينة: الموقف الوطني أفشل كل المؤامرات وواشنطن لا تستطيع عمل شيء وحدها    |     "فتح" تدعو لأوسع مشاركة في الفعاليات الرافضة لـ"صفقة القرن" و"ورشة البحرين"    |     الدول العربية المضيفة للاجئين تبحث مع كرينبول مستجدات أزمة "الأونروا" المالية    |     المفتي العام: ما يحدث في فلسطين تطهير عرقي وعنصري بغيض    |     الخارجية: تحريض أردان ضد الرئيس يزيدنا اصراراً على إسقاط صفقة القرن    |     "فتح" في روسيا تكرم الطلبة المتفوقين    |     المالكي يُودع سفير جمهورية سلوفينيا المعتمد لدى دولة فلسطين لانتهاء مهامه    |     عشراوي تدين التأييد الأميركي العلني لضم اسرائيل للأراضي الفلسطينية    |     برعاية وحضور اشتية: توقيع اتفاقيتين بنحو 26 مليون دولار لدعم الخدمات الطارئة والتنموية للبلديات    |     الرئيس يهنئ رئيس أيسلندا بيوم اعلان الجمهورية    |     "الخارجية" تُطالب الجنائية الدولية بسرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال ومستوطنيه    |     أبو هولي: الدول المضيفة للاجئين أكدت دعمها للأونروا لتجديد تفويضها    |     "الخارجية" تُدين تصريحات جرينبلات بشأن حق الاحتلال في ضم أجزاء من الضفة    |     شهادات قاسية لأسرى تعرضوا لاعتداءات همجية خلال اعتقالهم    |     الرئيس يمنح الأديبة والشاعرة سلمى الخضرا الجيوسي وسام الثقافة والعلوم والفنون    |     اشتية يبحث مع وزير الدولة للشؤون الخارجية الألماني آخر المستجدات    |     الخارجية: قرار الاحتلال ومحاكمه بهدم المباني بصور باهر عمليات تطهير عرقي عنصري بامتياز    |     الرئيس يلتقي رئيس لجنة الانتخابات المركزية    |     الرئيس يهنئ رئيس لاتفيا بانتخابه رئيسا للجمهورية    |     اشتية يبحث مع "العمل الدولية" التحديات التي يفرضها الاحتلال على واقع العمل في فلسطين    |     الهباش في خطبة الجمعة بماليزيا: شد الرحال إلى القدس رباط وجهاد وواجب
الصحافة الفلسطينية » مجرد اتفاق جديد .. أم خطوة جدية ؟
مجرد اتفاق جديد .. أم خطوة جدية ؟

 

مجرد اتفاق جديد .. أم خطوة جدية ؟

  

جريدة القدس الفلسطينية

 

حديث القدس : 7 شباط 2012

 واخيرا تحققت خطوة هامة على طريق المصالحة وازيلت عقبة كأداء بعد التوقيع في الدوحة امس، على اتفاق جديد وقعه الرئيس محمود عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وتم بموجبه التوافق على ان يرأس ابو مازن نفسه الحكومة الانتقالية. ومن المقرر الاعلان عن تشكيلة هذه الحكومة قبيل نهاية الشهر الحالي في القاهرة، مما يعطي للامر مصداقية واضحة.

والحكومة التي ثار جدل ونقاش وتصلب في الرأي حولها، ليست هدفا بحد ذاتها وانما هي وسيلة لازالة العقبات العديدة في الطريق الى تحقيق المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية فعلا، وهناك عشرات القضايا المصيرية التي تنتظر الحل وفي مقدمتها اجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية واعادة بناء المؤسسات وتفعيل منظمة التحرير، والكثير من القضايا الاخرى كملفات الاعتقال السياسي وضرورة انهاء هذا الفصل المؤسف، وجوازات السفر وعودة الممنوعين من العودة الى القطاع .. وغير ذلك الكثير، وكلها عقبات وعوائق على طريق الوحدة الوطنية وتتطلب جهدا كبيرا وحسن نوايا وتعاون الجميع والالتزام بالمصلحة الوطنية وتقديمها على اية حسابات فئوية او حزبية ضيقة. 

وقد استقبل شعبنا الاتفاق الجديد بخليط من التفاؤل والامل والمخاوف والتساؤلات وذلك على ضوء التجارب السابقة والاتفاقات التي ظلت حبرا على ورق وامنيات لم تتحقق، ولأن شعبنا يدرك حجم العقبات وضخامة المسؤولية ويعي تماما العراقيل التي ابتدأت فعلا بلسان رئيس وزراء اسرائيل نتانياهو الذي ادعى ان الاتفاق يعني تخلي ابو مازن عن "السلام" وان اي اتفاق مع حماس ستكون له نتائج سلبية، وكأن نتانياهو ترك خيارا للسلام او ابدى خلال عشرين عاما من التفاوض اية رغبة او استعداد حقيقي لتحقيق السلام.

وبحكم الاحتلال وتحكمه بالاوضاع العامة الاقتصادية والمالية والمعابر والاستيراد والتصدير، فانه قادر على التأثير. وهذه كلها حقائق معروفة وقد مارستها اسرائيل لدى تشكيل اول حكومة برئاسة هنية، وبعد كل اتفاق او بوادر تفاهم فتحاوي حمساوي.

الا ان شعبنا مصمم على تحقيق الوحدة ومستعد لتحمل النتائج مهما كانت صعوبتها، ولا خيار آخر امامه، ولا مفر من مواجهة التحديات واية بدائل اخرى ستكون اسوأ آثارا وقد تهدد كل المستقبل الفلسطيني وما يتعلق بالارض والناس والصمود والبقاء.

وشعبنا والحالة هذه سيكون بحاجة اشد الى الدعم العربي بالدرجة الاولى ودعم الاصدقاء ووقوفهم معنا، على المستويات السياسية والمالية والاقتصادية والضغط على اسرائيل وكل من يحاول وضع العقبات امام تحقيق المصالحة فعلا. 

بالوحدة سيكون شعبنا اقوى واقدر، وبالوحدة يمكن استعادة الحقوق وبالوحدة يمكن كسب احترام وتأييد الجميع، ولا سيما ان التطورات في العالم العربي وهذه التغييرات الاستراتيجية ستترك تأثيرا قويا وتغير المعادلات والمفاهيم، لصالحنا وصالح قضيتنا في النهاية. 

فيا قادة فتح وحماس ويا قادة كل الفصائل والقوى والمستقلين والفعاليات، كونوا عند حسن ظن الشعب وعند مستوى طموحاته وتطلعاته ولا تخيبوا آماله مرة اخرى.

 

2012-02-07
اطبع ارسل