التاريخ : الأحد 21-04-2019

71 عاما على مجزرة دير ياسين    |     الخارجية: الاستيطان لن ينشئ واقعاً سياسياً    |     الرئيس: شعبنا ينهض من بين ركام النكبات والمؤامرات ليؤكد أنه ما ضاع حقٌ وراءه مطالب    |     "الخارجية" تستدعي السفير الهنغاري رفضا لافتتاح مكتب بلاده في القدس    |     الخارجية والمغتربين: قرار نتنياهو وتصريح فريدمان يكشفان زيف الادعاء الأميركي بالبحث عن السلام    |     هيئة الأسرى: أسيران يرويان تفاصيل الاعتداء الوحشي عليهما لحظة اعتقالهما    |     اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب الاحد المقبل لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية    |     عشراوي تطلع القنصل البلجيكي على آخر التطورات والانتهاكات الإسرائيلية    |     لبنان: جبهة التحرير تحيي انطلاقتها بوقفة تضامنية دعما للرئيس والأسرى    |     الاسرى يعلنون إنهاء كافة الخطوات التصعيدية بعد التوصل لاتفاق مع إدارة السجون    |     "محدث" المالكي: نرفض التهديدات الأميركية للمحكمة الجنائية الدولية وسندافع عنها    |     فتح تدين قرار شركة "إير بي إن بي" إدراج سكن المستوطنات على موقعها وتدعوها للتراجع عنه    |     دبور يستقبل وفد المكتب التنفيذي للجان الشعبية في رام الله    |     دبور يستقبل الفائزين الفلسطينيين في مسابقة المحكمة العربية الصورية السادسة    |     دبور يستقبل وفد رجال الاعمال الفلسطينيين    |     الرئيس يهنئ نظيره الكوري الشمالي بإعادة مبايعته رئيسا للجنة شؤون الدولة    |     الرئيس يهنئ تشاي هاي بإعادة انتخابه رئيسا لهيئة الرئاسة لمجلس الشعب الكوري    |     "شؤون اللاجئين" و"جايكا" تعتمدان المرحلة الثانية من مشروع تحسين المخيمات    |     "الخارجية": الأموال لن تشتري موافقتنا على بيع وطننا أو الصمت على تصفية حقوقنا    |     المفتي العام يشارك في أعمال "المنتدى الدولي السابع" في روسيا    |     هيئة الأسرى توثق شهادات أسرى قاصرين تعرضوا للتنكيل خلال اعتقالهم    |     اشتية يؤكد تضامن فلسطين مع حكومة وشعب فرنسا إثر حريق "نوتردام"    |     عشراوي: ممارسات الاحتلال بحق الأسرى لن تمر دون محاسبة في المحاكم والمحافل الدولية    |     اشتية يدعو دول العالم للاعتراف بالدولة الفلسطينية إنقاذا لحل الدولتين
إفتتاح السفارة

 سيادة الرئيس محمود عباس يفتتح سفارة دولة فلسطين في لبنان

إفتتح السيد الرئيس محمود عباس، ودولة رئيس مجلس الوزراء اللبناني السيد نجيب ميقاتي، يوم الأربعاء 17  آب/أغسطس 2011، مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت.
 
وقد إستقبلا بالاهازيج والموسيقى من قبل الحضور الحاشد، والفرق الكشفية والفلكلورية والفنية، وأزاحا الستارة عن اللوحة التذكارية عند مدخل السفارة، ثم رفعا العلم الفلسطيني، وعزفت الموسيقى النشيدين اللبناني والفلسطيني. ثم إنتقلا الى القاعة الرئيسية حيث صافحا الحضور وفي مقدمهم: ممثل دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري سعادة النائب علي بزي، وحشد من الوزراء والنواب، والسفراء العرب والأجانب والهيئات الدبلوماسية والقنصلية، والمنظمات الدولية، والفاعليات الروحية والسياسية والرسمية والنقابية والاجتماعية والأحزاب والقوى اللبنانية، وممثلين عن مختلف الفصائل والقوى والجمعيات والهيئات الفلسطينية.


 

 

وألقى سيادة الرئيس محمود عباس كلمة مما جاء فيها:

 "سعادتنا نحن الفلسطينيين اننا نرى في هذه الايام العلم الفلسطيني يرفرف في قلب لبنان، في قلب الشعب اللبناني، وفي قلب كل لبناني يحب فلسطين ليكون رمزا لدولة فلسطين في الدول الشقيقة. كل التقدير والاحترام والمحبة لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ودولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، ودولة رئيس مجلس الوزراء السيد نجيب ميقاتي، الذي شارك معنا في إفتتاح سفارة دولة فلسطين لدى لبنان، ولكل الشعب اللبناني الشقيق".

"يصادف اننا نرفع اليوم علم فلسطين فوق مبنى السفارة في لبنان، مع ذهابنا نحن ولبنان الى الامم المتحدة من أجل الحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في هذا المحفل العالمي. ومن هنا ستكون هذه الأيام صعبة ولكنها ستكون اياما مجيدة، حيث للمرة الأولى يغرس الشعب الفلسطيني دبوسه على خارطة العالم، ويكون دولة وهذا بدعم جميع الشعوب العربية والإسلامية واحرار العالم الذين يقفون معنا، حيث ان هناك 122 دولة تدعمنا وتؤيدنا للوصول الى هذا الهدف".

 "نحن هنا في لبنان لنتحدث عن همومنا الداخلية مع بعضنا البعض، وهي ليست هموماً بل هي أمور مشتركة بيننا وبين اشقائنا في لبنان، ونجدد القول اننا لسنا مع التوطين، بل مع عودة جميع الفلسطينيين الى ديارهم، وسنبني مع إخواننا في لبنان للوصول الى تفاهمات حول كافة القضايا المشتركة، وهي ليست معقدة، لكننا بإذن الله قادرون على حلها".

"وسيأتي اليوم الذي سنرى فيه العلم اللبناني مرفوعاً في القدس، عاصمة دولتنا الفلسطينية المستقلة".