التاريخ : الأحد 20-10-2019

ممثلا عن الرئيس.. أبو ردينة يشارك في مراسم وداع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك    |     اشتية يدعو الأطباء الفلسطينيين بأراضي 48 للعمل في المستشفيات الفلسطينية    |     الرئيس يغادر السعودية بعد زيارة رسمية    |     الرئيس يجتمع مع ولي العهد السعودي    |     الخارجية: قضية الأسرى في صلب حراكنا السياسي والدبلوماسي والقانوني الدولي    |     الرئيس يهنئ نظيره البولندي بفوز حزب القانون والعدالة في الانتخابات التشريعية    |     الرئيس يهنئ أمير الكويت بسلامته بعد عودته من رحلة علاجية    |     "الخارجية" تطالب بتفعيل الآليات الدولية لتوفير الحماية لشعبنا    |     اشتية يدعو الجامعات إلى مواءمة برامجها الأكاديمية مع احتياجات سوق العمل    |     الرئيس يجتمع مع خادم الحرمين الشريفين    |     اشتية يبحث مع وزير التعاون السويدي إمكانيات تلبية الأولويات التنموية الوطنية    |     "الخارجية": أين دعاة الديمقراطية وحقوق الإنسان من إغلاق شارع رئيس لصالح نشاط استيطاني؟    |     الداخلية تنفي تجميد الحسابات البنكية للجمعيات الخيرية في قطاع غزة    |     الرئيس اللبناني: سياسة التهويد والاستيطان الإسرائيلية مؤشّر خطير لما يُحضّر للمنطقة    |     الرئيس يهنئ قيس سعيد بانتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    |     اشتية: نرفض التهديدات الإسرائيلية المتعلقة باقتصادنا الوطني    |     الرئاسة تقيم مأدبة عشاء على شرف بعثة المنتخب السعودي    |     الأحمد يبحث مع وفد برلماني يوناني سبل تعزيز العلاقات البرلمانية بين الجانبين    |     اشتية: سنعلن عن دفعات لسداد مستحقات الموظفين منتصف الشهر الجاري    |     الخارجية: الاحتلال يجند الأعياد الدينية لخدمة مشاريعه الاستيطانية    |     الرئيس يهنئ رئيس وزراء أثيوبيا بمنحه جائزة نوبل للسلام    |     الرئيس يعزي نظيره الجيبوتي بوفاة شقيقه    |     الرئيس يستقبل لاعبي المنتخب الوطني السعودي لكرة القدم    |     أبو الغيط يطالب الأوروبيين الاعتراف بدولة فلسطين
اخبار متفرقة » القدس تتصدر الاهتمام في اجتماعات المجلس التنفيذي لـ'الكسو'
القدس تتصدر الاهتمام في اجتماعات المجلس التنفيذي لـ

 

القدس تتصدر الاهتمام في اجتماعات المجلس التنفيذي لـ'الكسو'
 
تونس 16-12-2010
تواصلت في تونس ولليوم الثاني على التوالي، اجتماعات المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم 'الكسو'، بحضور الدول العربية الأعضاء بما فيها فلسطين، التي يرأس وفدها يحيى يخلف، أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم في منظمة التحرير الفلسطينية وعضو المجلس التنفيذي لـ'الكسو' .
 
وقدم الوفد الفلسطيني إلى اجتماعات اليوم الخميس، مداخلة طويلة ومعمقة بالأرقام، عن الأخطار التي تتهدد الأرض الفلسطينية بشكل عام والقدس بشكل خاص، حيث يجري الاحتلال الإسرائيلي حفريات في ساحة حائط البراق وحفريات النفق على امتداد الجدار الغربي للحرم القدسي، والجهتين الجنوبية والغربية من الحرم (بعضها ظاهر وجلها باطن)، وحفريات الكنس على بعد 50 مترا عن المسجد الأقصى، وحفريات بيت هتسلام، وأرض الصبرة، وبرج اللقلق، وأرض صيام وعين سلوان، وتلة الضهور (مدينة داوود)، إضافة إلى تدمير مواقع وشق طرق وعمليات هدم لمنازل الفلسطينيين وطرد السكان وتهجيرهم، كل ذلك حملات واسعة للاستيطان بعد طرد أهلها منها .
 
وذكّر الوفد المجتمعين بوضع القدس القانوني، باعتبارها أرضا محتلة وجزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، مشيرا إلى أنه بموجب ذلك فإن ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي من عمليات تغيير معالم المدينة جغرافيا وسكانيا وحفريات أعلاه، وحول وتحت المسجد الأقصى، يعتبر انتهاكا للقانون الدولي .
 
وأشار يخلف إلى استهداف الاحتلال قطاع التعليم، والحملة الشرسة التي تتسارع لتهويد القدس والأراضي المحتلة، حيث يتجه التعليم إلى أن يصبح كارثة حقيقية بعد استكمال جدار الفصل العنصري والتوسع الاستيطاني، وعمد الاحتلال إلى إلغاء المنهاج التربوي الأردني الذي كان قائما قبل 1967، وتطبيق برامج وزارة المعارف الإسرائيلية على العرب، مبينا أن السلطة منذ عام 1994 أعادت تطبيق المنهاج التعليمي الأردني وطبقته على مدارس الأوقاف والمدارس الخاصة، فيما واصل الاحتلال وضع العراقيل لأسرلة التعليم في القدس، إضافة إلى رفض منح تراخيص للمدارس العربية وعدم منح تصاريح للمعلمين من خارج القدس، والتضييق على التلاميذ لمنع وصولهم إلى مدارسهم، ومنع وجود مرجعية عربية للتعليم (منع السلطة الوطنية من الإشراف على التعليم)، مشيرا إلى وجود خمس جهات مشرفة على التعليم، وما تعانيه تلك المدارس من تجهيزات في المختبرات والمكتبات والكمبيوتر ونقص في الملاعب، والازدحام في الصفوف ومنع الإشراف الطبي وعدم توفر عمليات تأهيل للمعلمين .
 
وطالب الوفد، بتوجيه رسالة عاجلة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو)، بصفتها الجهة الدولية المتخصصة بحماية التراث الثقافي للشعوب، لحماية التراث الحضاري والإنساني للقدس، ووقف أعمال الحفر وشق الطرق والاستيطان، وما تقوم به سلطات الاحتلال من استهداف لتغيير المعالم التاريخية والدينية والتراثية في القدس، مع إلزام سلطات الاحتلال بالقانون الدولي الذي يمنعها من ممارسة تلك الأعمال، ودعوة المدير العام لـ الكسو' لحث الـ'يونيسكو' على متابعة قراراتها الخمسة الأخيرة الصادرة عن الدورة 185 للمجلس التنفيذي بشأن القدس والمؤسسات التربوية والثقافية والتعليمية في الأراضي المحتلة، واتخاذ إجراءات عملية ضد سلطات الاحتلال لإجبارها الانصياع للقانون الدولي الذي ترفضه، وتعلن صراحة عدم التزامها بتلك القرارات .
 
وطالب الوفد، بتفعيل قرار المجلس التنفيذي لـ'الكسو' في دورته السابعة عشرة، الذي عقد بالعاصمة القطرية، على مستوى الوزراء والمسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي، في شهر أكتوبر الماضي، باعتماد القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية، وتوأمتها مع العواصم العربية خلال الخمسة أعوام المقبلة، ودعوة الدول الأعضاء لدعم المدارس الحكومية ومدارس الأوقاف للحفاظ عليها، والمساهمة في ترميم وصيانة هذه المؤسسات وتوسيعها من خلال استئجار عقارات أو شرائها، مع الدعوة لضرورة تقديم الدعم المادي والمعنوي لتوفير المكتبات والتجهيزات المكتبية وتوفير الحواسيب والتجهيزات الرياضية .
 
ومن المقرر، أن يصدر عن اجتماعات المجلس التنفيذي مساء غد في ختام اجتماعاته، مشروع قرار بشأن القدس والأوضاع التربوية والثقافية والعلمية، يدعم الحفاظ على التراث الثقافي والحضاري والإنساني والتاريخي والعلمي والتربوي فيها، وكذلك في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتنسيق مواقف الدول العربية الأعضاء لمواصلة السعي لإسقاط موقع القدس من القائمة التمهيدية الإسرائيلية، ومنع إسرائيل من تسجيلها كموقع ثقافي إسرائيلي .
 
وأوصى الوفد، دعوة المنظمات العربية والإسلامية الحقوقية للتنسيق والتعاون، والمشاركة في إعداد التقارير الفنية والقانونية الموثقة بالخرائط والصور، بشأن ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلية من انتهاكات ضد حقوق الإنسان في فلسطين، والاعتداءات ضد التراث الثقافي والحضاري والإنساني في محيط وتحت المسجد الأقصى، والعمل على تقديم هذه التقارير للمحاكم الدولية المختصة لملاحقة المسؤولين عن تلك الجرائم .
 
2010-12-16
اطبع ارسل