التاريخ : الثلاثاء 22-10-2019

ممثلا عن الرئيس.. أبو ردينة يشارك في مراسم وداع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك    |     رفضا للإداري...الأسير قعدان بلا طعام منذ 84 يوما    |     فلسطين تشارك في الدورة الـ 58 للمنظمة الاستشارية القانونية الآسيوية الإفريقية    |     الرئيس يحضر حفل تنصيب الامبراطور الياباني ناروهيتو    |     الحكومة تطالب بالتراجع عن قرار حجب بعض المواقع الالكترونية    |     اشتية يدعو الأطباء الفلسطينيين بأراضي 48 للعمل في المستشفيات الفلسطينية    |     الرئيس يغادر السعودية بعد زيارة رسمية    |     الرئيس يجتمع مع ولي العهد السعودي    |     الخارجية: قضية الأسرى في صلب حراكنا السياسي والدبلوماسي والقانوني الدولي    |     الرئيس يهنئ نظيره البولندي بفوز حزب القانون والعدالة في الانتخابات التشريعية    |     الرئيس يهنئ أمير الكويت بسلامته بعد عودته من رحلة علاجية    |     "الخارجية" تطالب بتفعيل الآليات الدولية لتوفير الحماية لشعبنا    |     اشتية يدعو الجامعات إلى مواءمة برامجها الأكاديمية مع احتياجات سوق العمل    |     الرئيس يجتمع مع خادم الحرمين الشريفين    |     اشتية يبحث مع وزير التعاون السويدي إمكانيات تلبية الأولويات التنموية الوطنية    |     "الخارجية": أين دعاة الديمقراطية وحقوق الإنسان من إغلاق شارع رئيس لصالح نشاط استيطاني؟    |     الداخلية تنفي تجميد الحسابات البنكية للجمعيات الخيرية في قطاع غزة    |     الرئيس اللبناني: سياسة التهويد والاستيطان الإسرائيلية مؤشّر خطير لما يُحضّر للمنطقة    |     الرئيس يهنئ قيس سعيد بانتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    |     اشتية: نرفض التهديدات الإسرائيلية المتعلقة باقتصادنا الوطني    |     الرئاسة تقيم مأدبة عشاء على شرف بعثة المنتخب السعودي    |     الأحمد يبحث مع وفد برلماني يوناني سبل تعزيز العلاقات البرلمانية بين الجانبين    |     اشتية: سنعلن عن دفعات لسداد مستحقات الموظفين منتصف الشهر الجاري    |     الخارجية: الاحتلال يجند الأعياد الدينية لخدمة مشاريعه الاستيطانية
الصحافة الفلسطينية » الزهار يقوّض دور مشعل

 

الزهار يقوّض دور مشعل

 

جريدة الحياة الجديدة

 

بقلم عادل عبدالرحمن 13-2-2012

أعلن الدكتور محمود الزهار بيانا سياسيا بشأن إعلان الدوحة الموقع بين الرئيس ابو مازن والسيد خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي، اكد فيه، ان ما جاء في إعلان الدوحة وخاصة الاتفاق على تكليف رئيس السلطة الوطنية برئاسة الحكومة الانتقالية، لم يتم التشاور بشأنه بين اعضاء الهيئات المركزية في حركة حماس. وهو ما يعني، تأكيدا غير مباشر، بأن ابو الوليد، تفرد بالقرار الحمساوي، وهو ما يتنافى مع المرجعيات التنظيمية للحركة. كما اكد الزهار على رفض تولي الرئيس محمود عباس رئاسة الحكومة. مع ما يحمله هذا الرفض من تداعيات سلبية على آفاق المصالحة.

ورغم ان الدكتور ابو خالد لم يغلق أفق تقدم عربة المصالحة، حين اشار الى ان الموقف النهائي سيتحدد خلال اليومين القادمين. الا ان عدم الالتزام الواضح من قبله كعضو مكتب سياسي لحركة حماس، ومستشار المجلس الاعلى (اسم وهمي لمؤسسة غير موجودة في حماس، لكنه اعطي للزهار ترضية له وللحؤول دون تعطيله المناخات الايجابية في الساحة، ولعدم إحداث انقسام داخل كتائب عز الدين القسام) يعني ايضا ترك الامور في حالة من الارباك والتشوش. فضلا عن ان مجرد الاعلان في وسائل الاعلام عن موقف معارض لسياسات رئيس المكتب السياسي، يعني ان الزهار ( وهي المرة الثانية، التي يتحدى فيها عضو في المكتب السياسي توجهات قائد الحركة) مُصرّ على مواصلة حربه على رئيس الحركة، وتكسير مجاديفه، والحط من قدره في الاوساط الوطنية والقومية والاسلامية. لأن الزهار فيما اعلن لا يمثل نفسه في هذا الموقف، انما هو يعبر عن تيار داخل حركة حماس، يتمركز بالاساس في محافظات قطاع غزة. وهو ما يشير الى ان التعارضات داخل حركة حماس تتصاعد وتيرة حدتها، الامر الذي لا يبشر بالخير.

بالتأكيد هناك مجموعة عوامل داخلية ووطنية وعربية واسلامية كفيلة بضبط ايقاع مواقف الزهار. غير ان تصعيد ابو خالد مواقفه ضد خالد مشعل، رغم انه يحمل الطابع المبدئي، لانه (الزهار) يرفض استمرار ابوالوليد في قيادة الحركة، الا ان مستشار المجلس الاعلى يسعى لرفع قيمة أسهمه، وبالتالي رفع قيمة المبلغ الذي يمكن ان يحصل عليه لقاء صمته عما جرى في الدوحة. بحيث تكون الرشوة المطروحة عليه، تتجاوز ما حصل عليه اسماعيل هنية من الامير القطري حمد بن خليفة آل ثاني (سبعة ملايين دولار)، فضلا عن تعزيز موقعه داخل صفوف الحركة، لاسيما وانه يعتبر نفسه الرجل الثالث بعد موسى ابو مرزوق، المرشح الابرز لخلافة خالد مشعل في رئاسة الحركة . كما ان زيارة الشيخة موزة الى القطاع في حال تمت، فإنها ستلعب دورا مؤثرا على الفريق المعارض لسياسات خالد مشعل.

وبالاضافة لرفع قيمة الرشوة المالية، التي يمكن ان يحصل عليها محمود الزهار، فإنه لا يستطيع ان يقف في وجه القرار التنظيمي لحركة الاخوان المسلمين الدولية، التي عبر باسمها المرشد العام محمد بديع، عن مباركته لاعلان الدوحة، وايضا المرشد العام السابق مهدي عاكف، كما اعلن فرع الحركة في الاردن عن مباركته للاعلان، وغيرها من مواقع حركة الاخوان المسلمين. وفي السياق، فان القوى الوطنية والمجتمعية الفلسطينية مع انصار المصالحة في حركة حماس قادرة على ممارسة الضغط على الدكتور الزهار. بالاضافة الى تركيا وغيرها من الدول الاسلامية ذات الصلة بالملف، ولا يفوت المرء التذكير بالدور المصري المركزي، الذي يمكن ان يشكل ضابطا لنزعات محمود الزهار ومن معه من المعارضين للمصالحة.

أياً كانت التطورات على هذا الصعيد، فإن المسألة الجوهرية تكمن في تصاعد وتيرة التناقضات الداخلية في صفوف حركة حماس بين الداخل (القطاع) والخارج. وبين الداخل (الضفة والقطاع) والداخل، وحتى على مستوى اقليم قطاع غزة، وهو ما ينبىء باتساع دائرة حروب اقتسام الكعكة الحمساوية، وخاصة في مراكز القرار، ومن خلالها اتساع حروب اقتسام كعكة الوطن الفلسطيني على حساب المصالحة والوحدة الوطنية. غير ان ذلك لا يحول دون المصالحة الوطنية، الامر الذي يفرض على جميع القوى المخلصة والحريصة على وحدة الارض والشعب والقضية التصدي لكل من يحول دونها مهما كانت النتائج، لان الوحدة الوطنية مصلحة عليا للشعب لا يجوز المساومة عليها او اخضاعها للحسابات الشخصية والفئوية.

 

2012-02-13
اطبع ارسل