التاريخ : الثلاثاء 22-10-2019

ممثلا عن الرئيس.. أبو ردينة يشارك في مراسم وداع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك    |     رفضا للإداري...الأسير قعدان بلا طعام منذ 84 يوما    |     فلسطين تشارك في الدورة الـ 58 للمنظمة الاستشارية القانونية الآسيوية الإفريقية    |     الرئيس يحضر حفل تنصيب الامبراطور الياباني ناروهيتو    |     الحكومة تطالب بالتراجع عن قرار حجب بعض المواقع الالكترونية    |     اشتية يدعو الأطباء الفلسطينيين بأراضي 48 للعمل في المستشفيات الفلسطينية    |     الرئيس يغادر السعودية بعد زيارة رسمية    |     الرئيس يجتمع مع ولي العهد السعودي    |     الخارجية: قضية الأسرى في صلب حراكنا السياسي والدبلوماسي والقانوني الدولي    |     الرئيس يهنئ نظيره البولندي بفوز حزب القانون والعدالة في الانتخابات التشريعية    |     الرئيس يهنئ أمير الكويت بسلامته بعد عودته من رحلة علاجية    |     "الخارجية" تطالب بتفعيل الآليات الدولية لتوفير الحماية لشعبنا    |     اشتية يدعو الجامعات إلى مواءمة برامجها الأكاديمية مع احتياجات سوق العمل    |     الرئيس يجتمع مع خادم الحرمين الشريفين    |     اشتية يبحث مع وزير التعاون السويدي إمكانيات تلبية الأولويات التنموية الوطنية    |     "الخارجية": أين دعاة الديمقراطية وحقوق الإنسان من إغلاق شارع رئيس لصالح نشاط استيطاني؟    |     الداخلية تنفي تجميد الحسابات البنكية للجمعيات الخيرية في قطاع غزة    |     الرئيس اللبناني: سياسة التهويد والاستيطان الإسرائيلية مؤشّر خطير لما يُحضّر للمنطقة    |     الرئيس يهنئ قيس سعيد بانتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    |     اشتية: نرفض التهديدات الإسرائيلية المتعلقة باقتصادنا الوطني    |     الرئاسة تقيم مأدبة عشاء على شرف بعثة المنتخب السعودي    |     الأحمد يبحث مع وفد برلماني يوناني سبل تعزيز العلاقات البرلمانية بين الجانبين    |     اشتية: سنعلن عن دفعات لسداد مستحقات الموظفين منتصف الشهر الجاري    |     الخارجية: الاحتلال يجند الأعياد الدينية لخدمة مشاريعه الاستيطانية
الصحافة الفلسطينية » ومضة - الفيدرالية الفلسطينية
ومضة - الفيدرالية الفلسطينية

 

ومضة - الفيدرالية الفلسطينية

 

الحياة الجديدة

 

بقلم د. صبري صيدم 14-2-2012

من حق الفلسطيني الحر أن يسأل أصحاب التصريحات الرنانة التي أعقبت إعلان الدوحة عن الأسباب الحكيمة والدوافع السديدة وراء رفضهم لهكذا إعلان والذي جاء مخالفا لكل التوقعات. فلم يختلف خصوم الأمس فيه حول المكان والزمان، ومن يسبق من في الكلمات، وطبيعة الضيوف وتفاصيل الكلمات بالحرف وبالسطر وبالتوجهات.

فجاءت الأجواء طيبة ولطيفة بل حكيمة وسليمة بصورة عبر مسبوقة. بل إن اقتراح رئيس الوزراء جاء بإجماع لم يحصل في حياتنا الفلسطينية قط. أما نقاط الخلاف التقليدية والتي كان مجرد الحديث فيها في الماضي يعني الدخول في سجالات ومواجهات لفظية ميدانية وإلكترونية وصحفية وفضائية فقد مرت دونما تعقيدات. بل إن من حضر لقاء الدوحة استغرب أجواء الوفاق التي تجاوزت مطبات الأمس.

إذا ماذا يريد الناقدون؟ أن تصبح فلسطين فيدرالية عربية من نوع خاص؟ يحكم فيها كل طرف بقايا مملكته؟ أم تصادر أحلام الناس وطموحاتهم ورغباتهم العميقة في الخلاص من الاحتلال مقابل الحفاظ على المصالح والنفع المادي؟

حقيقة لم أستغرب أن أرى في الأيام القليلة الماضية تلويحا من الناس المغلوب على أمرها بالجاهزية للإطاحة بالفصائل التي وإن استمرت بانقسامها ستتحول من منصات للحل والخلاص إلى عبء ثقيل مقيت لا يرقى لجراحات الشعب المكلوم! فإما أن تحل (بضم الحاء) أو تحل (بفتح الحاء) هذه الفصائل ويصبح طلاقها عن جماهيرها بائنا لا عودة فيه.

لقد شكل الانقسام نكبتنا الفلسطينية الثانية ليكون مؤلما موجعا في بداياته ثم بات سخيفا مقيتا تافها يستنزف مشاعر الناس وعصارات أمعائهم وبقايا قلوبهم التي ضاقت ذرعا به وبأبطاله.

إن استمرار الانقسام يحتاج إلى آلات قمع متمرسة تتمكن من كبت البشر وسحق إراداتهم وقمع طموحهم، كما يحتاج إلى قدرة فلكية خارقة تديم الفيدرالية الوهمية الفلسطينية التي ولدت مع الشرخ الفلسطيني الكبير.

والسؤال: ألا يستطيع المنتقدون للاتفاق أن يستقوا العبر من أقوال الناس الناقمين البائسين اليائسين المحبطين؟ أم أن بقاء الحال قد روض بشكل يصبح جلاؤه من المحال؟

وجهت سؤالي لمرأة طاعنة في السن ليست من قوم حماس أو ثورة فتح حول رأيها في السجال حول شخص رئيس الوزراء وقضايا الخلاف التي يتفنن في اختلاقها البعض فقالت: من يريد العنب لا يقاتل الناطور، ومن يريد الوفاق فإن كل معاجم الأسماء لأشخاص يحملون الراية في مرحلة انتقالية ليست ذات قيمة.

نعم... إن الناس لن تنتظر لحظة فشل الفرصة الأخيرة التي وفرها إعلان الدوحة لأنها ستأخذ قرارها بيدها لتقتل مشروع الفيدرالية القسرية التي فرضها الانقسام، فإما الإنقسام والاقتسام وإما الالتحام والاحترام، إما المصافحة وإما المصالحة!.. ننتظر لنرى!

 

2012-02-14
اطبع ارسل