التاريخ : الخميس 18-01-2018

الرئيس يدين الهجوم الإرهابي في سان بطرسبورغ الروسية ويؤكد ضرورة مهاجمة الارهاب الأعمى    |     المجلس الوطني يطالب اتحاد البرلمانات الإسلامية اتخاذ قرارات عملية لمواجهة إعلان ترمب بشأن القدس    |     دبور يلتقي السفير المصري في لبنان    |     السفير دبور يلتقي مدير عام الاونروا في لبنان    |     الأزهر يطلق مؤتمره العالمي لنصرة القدس بحضور دولي رفيع المستوى غدا    |     مجدلاني: أعضاء المركزي كانوا على قدر عال من المسؤولية والغالبية صوتت لصالح قراراته    |     الأحمد يشدد على ضرورة تعزيز البيت الداخلي وتنفيذ قرارات المجلس المركزي    |     مسؤول فرنسي: لا بديل عن حلّ الدولتين اللتين تتعايشان بسلام وأمن والقدس عاصمتهما    |     المجلس المركزي: الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد    |     ممثلو الفصائل يؤكدون بـ"المركزي" أهمية اتخاذ قرارات تتناسب وخطورة المرحلة    |     الهند ترفض دعم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونتنياهو يشعر "بخيبة أمل"    |     "الخارجية والمغتربين": شرعنة "حفات جلعاد" جزء من عملية تهويد مناطق جنوب نابلس    |     الحمد الله: نحتفل بيوم الشجرة متجذرون بأرضنا وهويتنا    |     أبو ردينة: قوة الموقف الفلسطيني كشف المؤامرة على القدس وأفشل فكرة التطبيع المجاني    |     فتح: عدم مشاركة حماس والجهاد في اجتماع المركزي تخاذل عن معركة القدس    |     المالكي: مجمل الإجراءات الإسرائيلية والقرارات الأميركية تهدف لتصفية القضية الفلسطينية    |     القواسمي: القضية الفلسطينية تمر بمرحلة حرجة للغاية والرئيس يخوض معركة الصمود    |     "التعاون الإسلامي" تدعو مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته في وضع حد للاستيطان    |     العاهل الأردني: القدس مفتاح تحقيق السلام وحل الصراعات في المنطقة    |     الزعنون: آن الأوان ليقرر المجلس المركزي مستقبل السلطة الوطنية ويعيد النظر بالاعتراف بإسرائيل    |     محيسن: نمر بمرحلة دقيقة وعلى المجلس المركزي سحب الاعتراف بإسرائيل إن لم يكن متبادلاً    |     الأحمد: يجب إعادة النظر بالاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل    |     الرئيس يدعو المجلس المركزي لإعادة النظر بالاتفاقات الموقعة بين منظمة التحرير وإسرائيل    |     أبو ردينة: المرحلة القادمة عنوانها الصمود وقدسية المدينة
نشاطات فلسطينية في لبنان » بسيسو والنتشة يزوران خيام الاعتصام في مخيمات بيروت
بسيسو والنتشة يزوران خيام الاعتصام في مخيمات بيروت
بسيسو والنتشة يزوران خيام الاعتصام في مخيمات بيروت
بيروت ١٧-٥-٢٠١٧
- زار وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو وامين عام المؤتمر الوطني الشعبي الفلسطيني اللواء بلال النتشة  وأمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي أبو العردات اليوم الاربعاء، خيام الاعتصام الداعمة لصمود الاسرى في سجون الاحتلال، في مخيمي شاتيلا وبرج البراجنة بمشاركة المستشار الأول في سفارة دولة فلسطين في لبنان ماهر مشيعل وكوادر واعضاء حركة فتح في بيروت.
وفي كلمة له اكد بسيسو ان يشرفنا ان "وجودنا هنا بينكم انما يؤكد على ان قضيتنا واحدة ومطالبنا واحدة رغم الجغرافيا والتحديات والمنافي. ان الصوت الفلسطيني واحد امام كل هذه التحديات وارادتنا واحدة وصلبة لا تلين ولا تنكسر نستمد ارادتنا من ارادتهم وارادتهن خلف قضبان الاحتلال في السجون."
واعتبر ان الاسرى والاسيرات البواسل هم وقود العمل الوطني بارادتهم التي تستمر يوما بعد يوم والتي تواجه سياسة الاحتلال بالامعاء الخاوية وبالاصرار على نيل المطالب الوطنية والانسانية.
واكد ان "وجودنا هنا في بيروت وفي خيمتي الاعتصام انما يؤكد رسالة فلسطين، هذه الرسالة التي نحملها جميعاً، نحمل رسالة الوطن ورسالة الحق الفلسطيني الذي لا يمكن باي شكل من الاشكال ان نستسلم امام سطوة السجان او الاحتلال."
بدوره شدد النتشة على ضرورة دعم الاسرى باضرابهم المحق والعادل، مشيراً الى ان المناضل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي بدأ اليوم اضرابه عن شرب الماء.
ولفت النتشة الى ان الاسرى يجب ان ينالوا حريتهم وممارسة حقوقهم الطبيعية التي كفلتها الشرائع والقوانين الدولية كونهم اسرى حرب.
كما تطرق الى الوضع المأساوي والخطير الذي تتعرض له القدس فس ظل سياسة اسرائيلسة تهدف الى اسرلة وتهويد الارض وتفريغ المدينة من سكانها الاصليين.  
واكذ النتشة " اننا كمقدسيين في داخل المدينة صامدون ومرابطون وكشجر الزيتون جذورنا متأصلة لا يستطيع اياً كان استئصالنا او تهجيرنا من ارضنا"
من جهته القى ابو العردات كلمة قال فيها: منذ بداية تحرك واضراب اسرانا الابطال بقيادة الاخ مروان البرغوثي ورفاقه كريم يونس واحمد سعدات الذين نتوجه بالتحية اليهم في اليوم الثلاثين من اضرابهم حيث التقارير التي تصل تتحدث عن مخاطر صحية تواجههم ونحن في هذا المجال من هذه المخيمات الصامدة، التي رفعت علم فلسطين وراية فلسطين ومازالت، نحذر قادة الاحتلال من اية اذى يمكن ان يلحق بهم ونحملهم كافة المسؤولية في هذا المجال.
واكد على ضرورة توحيد كافة الجهود وتعزيز الوحدة الوطنية ولم الشمل الفلسطيني في اطار منظمة التحرير الفلسطينية.
ثم كانت زيارة للوفد الى عائلة ام عزيز في مخيم برج البراجنة، الأم التي فقدت أربعة من أولادها في مجزرة صبرا وشاتيلا.
 
2017-05-17
اطبع ارسل