التاريخ : الجمعة 07-10-2022

الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الفلسطينيين في لبنان تكرّم كوكبة من المتقاعدين في سفارة فلسطين    |     الخارجية: نتابع حادث غرق المركبين قبالة السواحل اليونانية    |     مدارس الوطن تحيي يوم التراث الفلسطيني بفعاليات مميزة    |     الخارجية: دولة الاحتلال تتعمد التصعيد امعانا في تنكرها لحقوق شعبنا العادلة والمشروعة    |     الرئيس يهنئ نظيره المصري بذكرى انتصارات حرب أكتوبر    |     أسرى "عوفر" يعيدون وجبات الطعام اسنادا للأسرى الإداريين المضربين لليوم الـ12    |     إصابة عدد من طلبة تقوع بالاختناق جراء اطلاق الاحتلال قنابل الغاز في محيط مدرستهم    |     الاحتلال يعتقل ستة مواطنين من القدس بينهم أسرى محررون    |     البيرة: تواصل الفعاليات المساندة للأسرى المضربين عن الطعام والمرضى    |     الخارجية: إجراءات الاحتلال في القدس باطلة وغير شرعية وتقوض فرص تحقيق السلام    |     قلقيلية .. مزارعون يصارعون على جبهة "الجدار"    |     الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس في بلدة سلوان    |     الاحتلال يغلق حاجز "عطارة" شمال رام الله    |     30 أسيرا يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الحادي عشر على التوالي    |     المفتي يطلع القنصل الفرنسي على انتهاكات الاحتلال بحق شعبنا ومقدساته    |     الاحتلال يحاصر القدس ويغلق شوارعها ومستوطنون يقتحمون "الأقصى"    |     الشيخ يعقد عدة لقاءات مع مسؤولين في الادارة الأمريكية في واشنطن    |     البكري: 22 اقتحاما للأقصى ومنع رفع الأذان 57 وقتا في الحرم الإبراهيمي الشهر الماضي    |     "الخارجية": توزيع أدوار مفضوح بين جيش الاحتلال والمستوطنين لسرقة المزيد من الأرض الفلسطينية    |     الرئاسة: الاحتلال ومستوطنوه يشنون حربا يومية شاملة على المدن والقرى ونحذر من تداعيات ما يجري    |     مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى    |     نقل الأسير ناصر أبو حميد إلى المستشفى بعد تدهور وضعه الصحي    |     الاحتلال يغلق الحواجز المحيطة بنابلس والمستوطنون يواصلون اعتداءاتهم    |     لليوم العاشر: 30 معتقلا إداريا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام
صورة و خبر » الشاعر معين بسيسو
الشاعر معين بسيسو

اليوم الذكرى السنوية لرحيل الشاعر الكبير معين بسيسو

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله 25-1-2018

تحل اليوم الخميس، ذكرى رحيل الشاعر والمناضل الكبير معين بسيسو.

فقد رحل بسيسو في مثل هذا اليوم عام 1984، في لندن خلال مشاركته في" أسبوع فلسطين الثقافي"، إثر نوبة قلبية مفاجئة، ودفن في القاهرة بعد خمسة أيام بجنازة مهيبة سار خلف نعشه الملفوف بعلم فلسطين، الكثير من الشخصيات العربية والفلسطينية المهمة، منها شاعر فلسطين الكبير محمود درويش.

وولد بسيسو في مدينة غزة عام 1927، واستطاع أن يربط فلسطين بالوطن العربي الكبير، بفلسفته القائمة على توجيه النضال ضد الاستعمار والمحتلين، وتحريض الجماهير العربية على القتال والكفاح.

وكان الراحل من قيادات الحزب الشيوعي في قطاع غزة، الذي انتسب إليه عام 1945، وربط ربطاً خلاقاً بين النضال الطبقي الذي تقوم عليه إيديولوجيته وبين النضال الوطني التحرري، واشترك إلى جانب قيادات العمل الوطني الفلسطيني والعربي في الكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي من خلال الكلمة الملتزمة بنبض الجماهير.

وبسيسو، شجرة من أشجار الوطن الذي شرب المعاناة كأساً مراً، وعصرته الغربة زيتاً أصيلاً تفوح من كلماته رائحة فلسطين وترابها، برتقالها وزيتونها، وتقطر من كلماته خضرة دائمة وأمل يتجدد رغم المأساة.

بموته تكررت المأساة الفلسطينية غربةً وشرخاً في ضمير الإنسانية، وصرخ الصوت الفلسطيني بصوت مخنوق:

" كيف بدون عينيها أكون ؟!!

مسافرٌ أبداً . . . باحثٌ عن عينيها أبداً

مطرٌ وبعثٌ - بعد موت - أبداً

سفرٌ بلون السنديان

مطرٌ بلون السنديان

موتٌ بلون السنديان

2018-01-25
اطبع ارسل