التاريخ : الجمعة 22-06-2018

السفير دبور يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     ادعيس: الواقع الحالي في القدس الأكثر خطورة منذ احتلالها عام 1967    |     الخارجية: افتتاح مركز لشرطة الاحتلال في الخليل استخفاف جديد بالشرعية الدولية    |     الحكومة تطالب "اليونسكو"بتحمل مسؤولياتها تجاه العدوان الإسرائيلي على الحرم الإبراهيمي    |     الحمد الله: انسحاب أميركا من مجلس حقوق الإنسان رجوع عن دعم العدالة والديمقراطية في العالم    |     الالاف من ابناء شعبنا في لبنان يحتشدون في لقاء الوفاء للرئيس محمود عباس    |     دبور يلتقي رئيس البعثة الدولية للصليب الاحمر في لبنان    |     دبور يلتقي بشور على رأس وفد من الحملة الاهلية    |     خلال لقائه مفوض عام الأونروا: الحمد الله يطالب المجتمع الدولي الإيفاء بالتزاماتها لصالح الأونروا    |     وزارة الإعلام: الانسحاب الأميركي من مجلس حقوق الإنسان مكافأة للاحتلال على جرائمه    |     "الخارجية والمغتربين": التفاخر العلني بحرق الطفل دوابشة دليل جديد على حاجة شعبنا للحماية الدولية    |     المفتي العام: صوت الأذان ليس ضوضاء ولن يُسكَت    |     الرئيس يهنئ نظيره الآيسلندي بيوم اعلان الجمهورية    |     شعث: لا توجد "صفقة قرن" وقمة "الظهران" أفشلت المخطط الأميركي للضغط على القيادة الفلسطينية    |     الحكومة: الحجج التي يسوقها الاحتلال لتبرير عدوانه على قطاع غزة "واهية"    |     الأسير نائل البرغوثي: محاولات الاحتلال لقتل إنسانيتنا لن تزيدنا إلا إنسانية    |     أبو ردينة: لا شرعية للجهود الرامية لفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية    |     قراقع: سلطات الاحتلال تعمدت قمع الأسرى خلال عيد الفطر    |     دبور يلتقي وفداً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين    |     مجلس الوزراء يدعو إلى عدم حرف الأنظار عن المسؤولية الحقيقية لمعاناة شعبنا في قطاع غزة    |     "فتح": لا بيت للفلسطينيين إلا منظمة التحرير وكل المساعي لإيجاد أطر بديلة لها ستفشل    |     "فتح": إسرائيل تسعى لضرب العلاقة الفلسطينية مع الشعوب العربية    |     هيئة الأسرى: شهادات متواصلة لأسرى ومعتقلين تعرضوا لظروف اعتقال قاسية    |     الخارجية: إغلاق التحقيقات الوهمية باستشهاد الطفل بدران وغيره يستدعي سرعة تحرك للجنائية الدولية
نشاطات فلسطينية في لبنان » مهرجانٌ مركزي حاشد في مخيم الرشيدية إحياءً للذكرى الـ70 للنكبة
مهرجانٌ مركزي حاشد في مخيم الرشيدية إحياءً للذكرى الـ70 للنكبة

مهرجانٌ مركزي حاشد في مخيم الرشيدية إحياءً للذكرى الـ70 للنكبة

القدس عاصمة فلسطين/ بيروت 15-5-2018

نظمت حركة فتح في لبنان، مهرجاناً مركزياً حاشداً إحياءً للذكرى السبعين للنكبة، ورفضا لنقل السفارة الأميركية إلى القدس، ذلك في معسكر الشهيد ياسر عرفات في مخيَّم الرشيدية.

وحضر المهرجان سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور، وعضو المجلس الثوري لحركة "فتح" رفعت شناعة، وأمين سر إقليم لبنان حسين فيّاض، وأعضاء قيادة الإقليم، وممثلو الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية، واللجان الشعبية، والجمعيات والمؤسّسات اللبنانية والفلسطينية.

وأكد عضو قيادة الجبهة الشعبية في لبنان سمير لوباني ضرورة المضي قدماً إلى الأمام وتوحيد الصف الفلسطيني لمواجهة التحديات والمخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني لن يركع أو يساوم على حقوقه ولن يوقع أي ورقة استسلام، مؤكدا أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا والبيت الذي نختلف تحت سقفه.

بدوره، اعتبر عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية علي فيصل أن مسيرات العودة ستستمر إلى أن تحقق أهدافها بالعودة والدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مؤكدا أن ما يجري اليوم في غزّة والقدس والضفة هو دفاع عن كل العرب.

من جهته، أكد عضو قيادة حركة أمل صدر الدين داود أن المطلوب وحدة الموقف في ظلّ الإصرار لتنفيذ القرار الذي اتُّخِذ بنقل السفارة إلى القدس.

من ناحيته، أكد شناعة أن شعبنا لن يقبل بالمؤامرات ولن يسكت عنها، وسيرد على نتنياهو وترمب، مشددا على أن الرئيس محمود عباس هو الذي يرسم ملامح القضية الفلسطينيّة وهو الذي أثبت أنَّه القادر على أن يصنع التاريخ بحرص كبير على شعبه وثوابته الوطنية.

واعتبر السفير دبور أن الهدف من كل ما يجري هو تصفية المشروع الوطني الفلسطيني برمّته من خلال ما يُطرحَ في العَلَن أو ما يُنفَّذ على الأرض، داعياً إلى مواجهة المؤامرة بوحدة الموقف والكلمة.

وشدد دبور على أن وحدتنا الوطنية التي تكرسَّت هنا على الأرض في لبنان استطعنا من خلالها أن نحمي مخيَّماتنا والجوار، وأن نحوز على ثقة واحترام أشقائنا اللبنانيين، ولن نحرف بوصلتنا عن فلسطين.

كما نظمت حركة فتح مسيرة جماهيرية حاشدة في مخيم شاتيلا في الذكرى السبعين للنكبة ورفضاً لنقل السفارة إلى القدس، بمشاركة ممثلو الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية وحشد من أبناء المخيم.

2018-05-16
اطبع ارسل