التاريخ : الأحد 16-06-2019

جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الحالي 2019    |     الرئيس يهنئ رئيس لاتفيا بانتخابه رئيسا للجمهورية    |     اشتية يبحث مع "العمل الدولية" التحديات التي يفرضها الاحتلال على واقع العمل في فلسطين    |     الهباش في خطبة الجمعة بماليزيا: شد الرحال إلى القدس رباط وجهاد وواجب    |     ممثلا للرئيس: المالكي يشارك في القمة الخامسة لمؤتمر "السيكا" في طاجاكستان    |     المالكي: جمهورية أذربيجان تنضم إلى مجموعة ال 77    |     الرئيس يهنئ الرئيس جيتاناس ناوسيدا بانتخابه رئيسا لجمهورية ليتوانيا    |     عشراوي تبحث مع برلمانية ألمانية التطورات السياسية والانتهاكات الإسرائيلية    |     المالكي يرحب بقرار مستشار المحكمة الأوروبية بتوسيم بضائع المستوطنات    |     الرئيس يقلد الشيخ محمد منير الأنصاري "نجمة القدس"    |     الرئيس يهنئ النقيب ابو بكر بفوزه بأعلى الاصوات في انتخابات اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين    |     اشتية يلتقي الأمين العام للأونكتاد    |     الاحمد يلتقي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط    |     الاحمد يلتقي نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين    |     الاحمد يلتقي المدير العام للامن العام اللبناني    |     الرئيس يوعز بتغطية نفقات علاج الطفلة سيما الشاعر    |     الخارجية: تصعيد الهجمة الاستعمارية يفند المزاعم الأميركية بشأن السلام    |     الخارجية: الاتفاق على تفعيل التعاون الثنائي بين فلسطين ولوكسمبورغ    |     نيابة عن الرئيس: الاحمد يقلد صابر مراد ميدالية الشجاعة من وسام الرئيس ياسر عرفات    |     "هيئة الأسرى" تنشر تقريرا حول سياسة الاعتقال الإداري    |     المجلس الثوري لحركة فتح يدعو لعدم المشاركة في مؤتمر البحرين ويؤكد دعم القيادة    |     الهباش يسلم رئيس وزراء ماليزيا رسالة من الرئيس محمود عباس    |     "الخارجية" تدين الاعتداء الصاروخي على مطار أبها    |     اشتية يطالب "العمل الدولية" بمتابعة أوضاع العمال الفلسطينيين في إسرائيل
الاخبار » 159 عالما ومحاضرا وطبيبا وممثلا عن هيئات ومؤسسات طبية مهمة يتضامنون مع الأونروا
159 عالما ومحاضرا وطبيبا وممثلا عن هيئات ومؤسسات طبية مهمة يتضامنون مع الأونروا

159 عالما ومحاضرا وطبيبا وممثلا عن هيئات ومؤسسات طبية مهمة يتضامنون مع الأونروا

القدس 13-9-2018

قالت مجلة "لانست" الطبية العريقة إنها استلمت مؤخرا رسالة دعم للأونروا موقعة من 159 عالما ومحاضرا وعاملا وطبيبا وممثلا عن هيئات ومؤسسات طبية مهمة وعريقة من كافة أنحاء العام.

وأوضحت المجلة، حسب بيان للأونروا اليوم الخميس، أن الرسالة حملت دعما قويا للأونروا على ضوء القرار الأميركي بوقف مساعداتها، وحذرت من تداعيات هكذا قرار على اللاجئين الفلسطينيين.

وتعتبر مجلة "لانست" الطبية، التي اسست في العام 1823 من أهم وأعرق المجلات التي تعني بالقضايا الطبية وتجلياتها المجتمعية والانسانية على صعيد العالم، وهي مجلة تقدر عاليا اسهامات الاونروا الطبية، وتنشر وتغطي بشكل دوري إنجازات وتحديات الخدمات الطبية التابعة للأونروا.

وحملت الرسالة التي نشرتها مجلة لانست عنوان "دعم بقاء الاونروا"، وجاء فيها: "توفر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) مساعدة إنسانية منقذة للأرواح لما مجموعه 5,4 مليون لاجئ من فلسطين يدخلون الآن في العقد الثامن من حالة انعدام دولة لهم ونزاع. إن حوالي ثلث لاجئي فلسطين لا يزالون يعيشون في 58 مخيما معترفا به. وتقوم الأونروا بإدارة وتشغيل 702 مدرسة، إلى جانب 144 مركزا صحيا، بعضهم تضرروا جراء الكوارث الإنسانية الجارية في سوريا وفي قطاع غزة. لقد عملت الوكالة على التقليل وبشكل كبير من انتشار الأمراض المعدية ومعدل الوفيات ونسبة الأمية. وتشتمل خدماتها الاجتماعية على إعادة بناء البنية التحتية والمنازل التي تدمرت جراء النزاع، وتقدم معونة نقدية وقروضا تمويلية صغيرة للفلسطينيين الذين تم اختزال حقوقهم، والذين هم محرومون من حق العودة إلى وطنهم.

ومع ذلك، فإن الأونروا تكافح من أجل بقائها. ففي الحادي والثلاثين من آب 2018، أكدت إدارة ترمب أن الولايات المتحدة، والتي كانت في السابق أكبر مانح للأونروا، لن تقدم بعد الآن أي تمويل للأونروا. إن الأزمات التمويلية ليست جديدة على الأونروا؛ إلا أن هذه الأزمة تعد غير مسبوقة.

إن التوقف المفاجئ لخدمات الأونروا سيعمل على خلق حالة طوارئ إنسانية من شأنها أن تثقل كاهل البلدان المضيفة التي هي أصلا مثقلة بالفعل. وهي ستعمل على مفاقمة النزاعات القائمة وتعطل السلام الهش وتخلق عمليات نزوح جديدة وتولد عدم الرضا والغضب.

وما لم يتم اتخاذ إجراء ما، فإن الحكومات ستكون قد حصلت على الضوء الأخضر لحالة طوارئ طاحنة متعددة الأوجه، حالة لا تستطيع المنطقة بكل بساطة أن تتحملها. ونحن -الموقعين أدناه، علماء وباحثين- نحث حكوماتنا على دعم الأونروا الآن واستدامة خدمات الأونروا، وبالتالي تجنب المزيد من الخسائر في الأرواح والكرامة والأمل.

توقيع 159 باحثا وعالما على رسالة "ادعموا بقاء الأونروا".

2018-09-13
اطبع ارسل