التاريخ : الثلاثاء 20-11-2018

عريقات: اجتماع طارئ للقيادة اليوم لبحث تطورات العدوان على غزة    |     "الحركة العالمية": الاحتلال قتل 52 طفلا منذ بداية العام الجاري في الضفة وغزة    |     لبنان: منظمة التحرير تنعى الفنان اللبناني زياد ابو عبسي    |     بوتسوانا: فلسطين تشارك بالمؤتمر الـ39 للمنظمة الأفريقية للإدارة العامة    |     خادم الحرمين الشريفين: القضية الفلسطينية ستبقى قضيتنا الأولى    |     الحمد الله يطلع على أهم إنجازات واحتياجات هيئة التدريب العسكري    |     هيئة الأسرى تتقدم بالتماس "للعليا" الإسرائيلية ضد "البوسطة"    |     "هيئة الأسرى": تجميد قرار الإفراج عن الأسير حمزة ولويل لمدة أسبوع    |     "الدولي للصحفيين" يطالب بإجابات حول اعتداء الاحتلال على الصحفيين عند حاجز قلنديا    |     حكومة فنزويلا تهنئ فلسطين في الذكرى الـ 30 للاستقلال    |     عشراوي تبحث مع وزيرة خارجية النمسا آخر التطورات السياسية    |     كرينبول: "الأونروا" تقلص العجز المالي للعام الحالي من 446 الى 21 مليون دولار    |     الخارجية: صمت المجتمع الدولي يُغذي تصعيد المستوطنين لإرهابهم وجرائمهم بحق شعبنا    |     الرئيس يتلقى برقية تهنئة بذكرى اعلان الاستقلال من نظيره الصيني    |     بوليفيا تؤكد دعمها حق شعبنا الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة    |     نادي الأسير: قوات الاحتلال تعتقل 22 مواطنا من الضفة    |     83 عاما على استشهاد الشيخ عز الدين القسام    |     الرئيس يهنئ رئيس وزراء بلجيكا لمناسبة الاحتفال بعيد الملك    |     الخارجية: نتنياهو يعادي السلام النهائي ويخشى أية صيغة تطرح لتحقيقه    |     المفتي العام: لا مانع من جمع الأسرى للصلوات عند الحاجة الملحة    |     رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين يبعث برسالة احتجاج إلى نتنياهو    |     الحكومة: اقتحامات "الأقصى" جزء من مخططات الاحتلال لإشعال المنطقة    |     الحمد الله يبحث مع المجلس التنسيقي للقطاع الخاص سبل تعزيز التعاون    |     الرئيس يتلقى برقية تهنئة بذكرى إعلان الاستقلال من نظيره الأوزبكي
الاخبار » شخصيات فلسطينية في المهجر التشيكي تطالب بإسناد قضيتي القدس والأونروا
شخصيات فلسطينية في المهجر التشيكي تطالب بإسناد قضيتي القدس والأونروا

شخصيات فلسطينية في المهجر التشيكي تطالب بإسناد قضيتي القدس والأونروا

براغ 13-9-2018 

 طالبت شخصيات فلسطينية اعتبارية، في المهجر التشيكي، بضرورة إسناد قضيتي القدس والأونروا، بوصفهما قوة الدفع الأساسية، للقضية الفلسطينية.

وقال رئيس نادي الجالية الفلسطينية في جمهورية التشيك، شديد بسيسو، في حديث صحفي "إن المحاولات الأميركية لنفي قضية القدس عن دائرة الاهتمام وشطب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، سيدفع بموضوعي القدس واللاجئين إلى دائرة الاهتمام، أكثر فأكثر، على عكس ما تخطط له الإدارة الأميركية المتعنتة".

وأضاف "الأزمات التي تفتعلها الإدارة الأميركية بتبنيها للخطاب الليكودي اليميني، ستفشل في تفريغ القضية الفلسطينية، من مكونها السياسي، وهو ما يؤكده الإحساس المتولد لدى الجيل الثالث للنكبة في الوطن والمهاجر والشتات، بأنه قد أصبحت لديهم مشكلة مع أميركا، ما لم تغير سياستها المتخبطة/ في دعم دولة الاحتلال الإسرائيلي".

من جهته أكد الكادر في حركة فتح في براغ، بلال يونس، "ضرورة إسناد الموقف الرسمي للقيادة الفلسطينية، في تصديها لصفقة القرن، التي بدأت بمخططات لتذويب قضية اللاجئين، وسلخها من غلافها القانوني والسياسي لتحويلها إلى قضية إنسانية بحتة".

وأشار إلى أن "قضية اللاجئين تعتبر الشاهد الأول على النكبة الفلسطينية، ومجاميع اللاجئين الذين ننحدر من أسرهم، تعتبر دليل إثبات يدين دولة الاحتلال الإسرائيلي، ومن ساندها وعاونها على احتلالها الإجرامي عام 1948م".

كما شدد ممثل حزب الشعب الفلسطيني في جمهورية التشيك، جورج كتوت، على "رفض كافة الخطوات التي اتخذتها الإدارة الأميركية، بخصوص نقل سفارتها إلى القدس المحتلة، والضغوطات الحالية التي تقوم بها لتقويض حقوق الشعب الفلسطيني في أرضه، وإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية".

ورأى كتوت أن الخطوات الأخيرة التي اتخذتها واشنطن بقطع المساعدات عن الأونروا، وعن مستشفيات القدس، عبارة عن تكريس لنهجها المنحاز في التعامل مع المحتل الإسرائيلي، وإعفائه من كافة مسؤولياته عن الاحتلال قانونيا ودوليا وميدانيا".

من ناحيته قال الناشط النقابي محمد كايد، "إن الساحة الأوروبية تعتبر ميدان فعل حقيقي، لتوجيه الرسائل في عدة اتجاهات، دعما للموقف الفلسطيني بكل أطيافه الرسمية والشعبية والفصائلية، ضد السياسات الإلغائية التي تمارسها إدارة ترمب بحق حقوق وثوابت الشعب الفلسطيني".

ودعا كايد "كافة النشطاء والمتضامنين، وأبناء شعبنا وأمتينا العربية والإسلامية، ومحبي العدل والسلام، إلى ضرورة التركيز على الساحة التشيكية، على اعتبار أنها تشكل موضع اختبار حقيقي، للعمل الجماعي من أجل قضية القدس، لا سيما أن براغ تتعرض لضغوط صهيوإسرائيلية منذ عام، لغاية نقل سفارتها إلى القدس المحتلة".

2018-09-13
اطبع ارسل