التاريخ : الإثنين 22-07-2019

جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الحالي 2019    |     شعث: القدس تتعرض لأخطر السياسات الاسرائيلية وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته    |     الجامعة العربية تطالب المجتمع الدولي أن يقف أمام مسؤولياته لوضع حد وفوري للعدوان الإسرائيلي    |     الاتحاد الأوروبي: هدم المباني بالقدس الشرقية المحتلة غير قانوني بموجب القانون الدولي    |     أبو ردينة: القيادة ستتخذ قرارات مصيرية بشأن الاتفاقات مع الاحتلال    |     هيئة الأسرى: قوات الاحتلال تعتدي بالضرب على 5 أطفال خلال اعتقالهم    |     الخارجية: تدمير البنايات في واد الحمص هدم ممنهج للسلام برعاية أميركية    |     "ثوري فتح" يدعو الأمتين العربية والاسلامية للإيفاء بالتزاماتها تجاه القدس وأهلها    |     اشتية يبحث مع نقابة المهندسين سبل الحد من البطالة    |     عريقات يطالب الأمم المتحدة بوضع حد لعدم مساءلة إسرائيل على جرائمها    |     عريقات يطالب بفتح تحقيق عاجل بجرائم الاحتلال في القدس    |     المجلس الوطني يطالب بتدخل دولي عاجل لمواجهة جرائم التطهير العرقي في واد الحمص    |     "فتح": الاحتلال يرتكب جريمة حرب وتطهير عرقي بحق أبناء شعبنا في واد الحمص    |     مجلس الوزراء يطالب بالتصدي للتهجير القسري بحق أبناء شعبنا في واد الحمص    |     منظمة التحرير تطالب بحماية دولية: إدارة ترمب والصمت الدولي مسؤولان عن جرائم الاحتلال    |     الرئيس يهنئ ملك بلجيكا ورئيس وزرائه بالعيد الوطني    |     المالكي: دولة جديدة ستعترف بدولة فلسطين نهاية الجاري واجتماع كبير لمجموعة الـــــ77 والصين في أيلول    |     الخارجية تطالب الجنائية الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه مجزرة الهدم في صور باهر    |     اشتية: سنعمل على توفير الحماية الفورية والدائمة للمشافي الحكومية    |     الرئيس يهنئ الجزائر بفوز منتخبها بكأس الامم الافريقية    |     الرئيس يستقبل رئيس جمعية الصداقة والاخوة الفلسطينية الجزائرية    |     الرئيس يجدد التأكيد على رفض "صفقة العصر" وعدم قبولنا استلام الاموال منقوصة    |     الرئيس يهنئ نظيره الكولومبي بعيد الاستقلال    |     عريقات ينفي أكذوبة عزلة فلسطين دوليا
الاخبار » الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تتبنى قرارا حول الأطفال الفلسطينيين الأسرى
الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تتبنى قرارا حول الأطفال الفلسطينيين الأسرى

الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تتبنى قرارا حول الأطفال الفلسطينيين الأسرى

ستراسبورغ 11-10-2018 

شارك وفد المجلس التشريعي الفلسطيني برئاسة برنارد سابيلا وعضوية سحر القواسمي، ومن الطاقم الإداري تحسين علاونه، في الاجتماعات الدورية للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا المنعقدة في مدينة ستراسبورغ الفرنسية ما بين 8-12 تشرين أول 2018.

وكان من بين البنود التي ناقشتها الجمعية بكامل هيئتها معاملة الأطفال الأسرى الفلسطينيين في النظام القضائي الإسرائيلي.

وأشارت النائب في البرلمان السويسري ليليان باسكيه التي تشغل حاليا رئاسة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا في التقرير، إلى أن الدفاع عن حقوق الإنسان وخاصة الأطفال هي أولوية للجمعية، وأن معاملة الأطفال الأسرى في النظام القضائي الإسرائيلي هي عائق للوصول إلى السلام والتسوية السياسية، مبينة أن الأسباب التي اعتقل الأطفال من أجلها يجب ألا تعطي عذرا لإساءة معاملتهم.

وأدان المتحدثون النظام القضائي الإسرائيلي الذي ينتهك أبسط حقوق الطفل الفلسطيني، مطالبين الحكومة الإسرائيلية بالتنسيق مع منظمة اليونيسيف والصليب الأحمر الدولي لتصويب الأوضاع غير المقبولة، إنسانيا بموجب القانون الدولي والمتمثلة في الإجراءات الإسرائيلية بحق أطفالنا الفلسطينيين التي اعتبرها البعض بأنها ترقى إلى مستوى جريمة حرب.

وتحدث النائب سابيلا عن التقاعس الإسرائيلي والمقصود في تجاهل حق الأطفال الفلسطينيين، وذكَّر بكيفية معاملة القاصرين الفلسطينيين بأساليب لا إنسانية، ملقيا اللوم على فشل الساسة الإسرائيليين في انتهاج سياسة سلام، فهم يؤكدون على عنجهية القوة والتنكر لأبسط الحقوق الإنسانية وبخاصة حقوق الأطفال.

ودحض سابيلا فكرة أن البالغين هم من يدفعون الأطفال لمواجهة الجنود، قائلا بأن البيئة التي يعيشها أكثر من 40% من شعبنا الفلسطيني، وهم الأطفال، هي بيئة عنف ومواجهة وبالتالي طالما الاحتلال قائما فإن عواقبه هي مزيد من العنف والمواجهة.

ودعا دول أوروبا للتأكيد على حل الدولتين قائلا "إن حل الدولتين هو مخرج من المأزق الذي وضعتنا فيه السياسات الإسرائيلية الرافضة لحقنا الطبيعي في إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية".

من جانبها، ذكرت القواسمي أن انتهاك حقوق الطفل الفلسطيني له أشكال متعددة ابتداء من حقه الاساسي في الحياة، وذكرت كيف يتم قتل الاطفال الفلسطينيين من قبل جنود الاحتلال بذرائع عمليات طعن ونادرا ما تجد ضحايا من الجانب الاسرائيلي.

وأشارت إلى ما يقوم به المستوطنون من قتل للأطفال كما حدث مع كل من محمد أبو خضير وعائلة الدوابشة، وأن التحريض على ذلك يأتي من الكنيست الإسرائيلي، حيث سبق حرق الطفل أبو خضير متطرفة لقتل الاطفال الفلسطينيين.

وأشارت القواسمي إلى أن انتهاك حقوق الطفل يشمل أيضا أطفالا دون سن 12 عاما ويتم فرض حبس منزلي على الأطفال في بيوت غير بيوتهم، ما يؤدي إلى حرمانهم من الدراسة واللعب وممارسة حياتهم الطبيعية والعيش مع ذويهم.

وأكدت أن النظام القضائي الإسرائيلي يتعامل بازدواجية المعايير، حيث أن الفلسطيني متهم إلى أن يثبت عكس ذلك، وجندي الاحتلال وجرائم المستوطنين لا يحاسَب عليها لأنهم فوق القانون.

وتحدثت القواسمي أيضا عما يحدث على حدود قطاع غزة حيث القتل العشوائي وإصابة عشرات الأطفال واستشهادهم، مضيفة أن السياسة الإسرائيلية التي تتنكر لأبسط حقوق الطفل الفلسطيني هي جزء من السياسة الإسرائيلية التي تتنكر لحقوق شعبنا الفلسطيني.

وطالبت دول أوروبا وبرلمانها في دعم حق الشعب الفلسطيني في التحرر الوطني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقال النائب في البرلمان الأردني قيس زيادين: "إن الأوضاع الحالية في الأراضي الفلسطينية المحتلة غير مقبولة مطلقا، ليس فقط بما يتعلق بحقوق الأطفال الفلسطينيين، وإنما كافة الحقوق الإنسانية والدولية".

وطالب زيادين برلمانات أوروبا الالتزام بقضايا حقوق الإنسان في فلسطين والتأكيد على أن انتهاكات إسرائيل مرفوضة وتضر باحتمالات التسوية السياسية القائمة على حل الدولتين.

2018-10-11
اطبع ارسل