التاريخ : الأربعاء 17-10-2018

وفد طبي اسباني يقدم خدمات علاجية لـ80 حالة مرضية في جنين ومخيمها    |     ادعيس: ما يتعرض له "الأقصى" من انتهاكات نتيجة الصمت العربي والإسلامي    |     نساء من العالم يقطفن زيتون فلسطين    |     الحكم على أسير من مخيم جنين بالسجن لمدة 3 سنوات وغرامة مالية    |     تونس: انتخاب فلسطين نائبا ثانيا لرئيس اللجنة الدائمة للأخبار    |     نادي الأسير: الأسير معتز عبيدو يواجه المرض والاعتقال الإداري    |     الحساينة: منحة كويتية بـ2.5 مليون دولار لاستكمال إعمار غزة    |     التعاون الإسلامي" تحذر من تداعيات اعتراف استراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل    |     مستوطنون وعناصر من مخابرات الاحتلال يقتحمون "الأقصى"    |     إطلاق حملة اختيار شخصية العام الدولية التي دعمت القضية الفلسطينية عام 2018    |     مجلس الوزراء: إدخال المساعدات وتنفيذ المشاريع في القطاع بالالتفاف على السلطة وتجاوزها لن يخرج أهلنا     |     الخارجية تدعو استراليا إلى عدم تغيير موقفها من القدس حفاظا على مصالحها    |     إدارة معتقلات الاحتلال تُهدد الأسير دقة بالعزل وتُصادر كتاباته    |     "هآرتس": مجندة إسرائيلية تطلق النار صوب فلسطيني بهدف التسلية    |     ابو هولي يطالب روسيا بالتحرك دوليا لتجديد تفويض عمل "الاونروا"    |     جرافات الاحتلال تعود للعمل في محيط الخان الأحمر والاحتلال يحاصر القرية    |     الاحتلال يقتحم منزل الشهيد إلياس في بلدة بديا ويستجوب ذويه    |     عريقات يطلع رئيس برلمان ليتوانيا على جرائم الاحتلال    |     الجمعية العامة تصوت اليوم على منح فلسطين صلاحيات إضافية لرئاسة مجموعة الـ (77+الصين)    |     بيت لحم: متضامنون أجانب يشاركون مواطنين في قطف ثمار الزيتون في الولجة    |     وكيل وزارة الداخلية يبحث مع القنصل العام المصري تعزيز العلاقات    |     الأحمد: التوسع الاستيطاني وقانون القومية العنصرية يهدفان للقضاء على فرص السلام    |     أبو دياك من الخان الأحمر: يتوحد شعبنا وقيادته في خندق الصمود والتصدي لجرائم الاحتلال    |     الحمد الله: مستعدون لمناقشة قانون الضمان الاجتماعي وتعديله لكن لن نؤجل التطبيق
الاخبار » الهباش: "حماس" أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا لتنفيذ صفقة القرن
الهباش: "حماس" أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا لتنفيذ صفقة القرن

الهباش: "حماس" أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا لتنفيذ صفقة القرن

رام الله 12-10-2018

قال قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، إن حركة حماس أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا تنفذ صفقة القرن بمنتهى البشاعة وبمنتهى الوقاحة، وتنتزع قطاع غزة من الجسد الفلسطيني عبر استمرار انقلابها على الشرعية الفلسطينية قبل احد عشر عاما .

وأضاف الهباش خلال خطبة الجمعة في مسجد الشهيد ياسر عرفات "الضريح" بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، ان ثوابت حركة حماس أصبحت سولار ودولار ونسيت القدس وفلسطين وضرورة انتهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة الكاملة، مضيفا انها "اي حماس" تتاجر بدماء الشهداء للحصول على بضعة ملايين لتمزيق الجسد الفلسطيني وإضعافه .

وأكد قاضي القضاة ان مشكلتنا في قطاع غزة ليست مع العرب او بسبب العرب وانما تكمن المشكلة الأساسية أن غزة وقعت بين مطرقة الاحتلال وسندان حماس وكلاهما يتآمران على غزة وعلى القضية الفلسطينية وكلاهما ينفذان كل دوره في صفقة تصفية القضية الفلسطينية المسماة "صفقة القرن"، مؤكدا ان شعبنا في قطاع غزة لن يقبل باستمرار الانقلاب واختطاف قطاع غزة وستعود غزة وأهلها لحضن الشعب الفلسطيني والشرعية الفلسطينية بعد ان يتخلصوا من هذا العار ومن الانقلاب.

وأضاف: "حركة حماس تخلت عن الشعب الفلسطيني وتحولت الى حركة دينها وإلهها الدولار" ، مشيرا ان مشكلتنا ليست مع أهل غزة الذين هم جزء اساسي وأصيل من مكونات شعبنا وسنحمي مشروعنا الوطني وسنحمي أهلنا في غزة بكل الوسائل، مؤكدا أن إنهاء كيان حماس هو فريضة شرعية وضرورة وطنية لكي نذهب جميعا الى تحرير القدس ولن نقبل أبدا باستمرار هذا الوضع وهذا الفصل الأسود من تاريخ شعبنا .

واعتبر الهباش، ان تصريحات قيادات "حماس" التي اعتبرت ادخال شحنات من السولار هو ثمرة لدماء الشهداء التي سقطت على تراب غزة، هو إهانة لتضحيات شعبنا ودماء أبناء الزكية، مشيرا الى ان دماء شهدائنا لا تزهر بحفنة من السولار وإنما بتحرير القدس من الاحتلال ونيل شعبنا حريته واستقلاله والتخلص من هذا الاحتلال الظالم، لافتا الى أن حركة حماس أصبحت أداة بيد الآخرين وتبيع مواقفها لكل من يدفع وتاريخها خير شاهد على ذلك من تبديل للمواقف والولاءات .

وأكد قاضي القضاة، ان القضية الفلسطينية ستبقى حية رغم كل محاولات الاحتلال طمسها وإنهائها ورغم تهديداته المستمرة بتهجير أهلنا الصامدين في الخان الأحمر، مشيرا الى ان دولة الاحتلال ربما تستطيع ان تفعل أي شيء، كما فعلت من قبل وفصلت قطاع غزة عن الجسد الفلسطيني وسلمته للانقلاب وان تفرض علينا الحصار وان تقتلنا وتسجننا ولكن لن تستطيع ان تمحي اسم فلسطين من الوجود فالقضية الفلسطينية عمرها أكثر من مائة عام ولم تخفت ولم تنهي، وفشلت كل مشاريع الاحتلال أمام صمود شعبنا وتمسكه بأرضه ومقدساته .

2018-10-12
اطبع ارسل