التاريخ : السبت 16-02-2019

رئيس الوزراء يعطي تعليماته بإيجاد الحلول لأزمة قلنديا    |     "الخارجية والمغتربين" تدين الهجوم الإرهابي على قافلة للشرطة الهندية في كشمير    |     الرئاسة تدين التفجير الإرهابي الذي استهدف قافلة للشرطة الهندية في كشمير    |     الحمد الله يرحب بتوفير سيارات كهربائية صديقة للبيئة في فلسطين    |     الحمد الله: القدس ليست للبيع أو المقايضة وسنواصل العمل في كل شبر من أرضنا    |     هيئة الأسرى تنتزع قرارا بعدم دفن الشهيد نعالوة في مقابر الأرقام    |     وفد المجلس الوطني يستعرض معاناة اللاجئين الفلسطينيين امام الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط    |     وزير خارجية الفلبين يؤكد دعم بلاده لحق شعبنا في الحرية والاستقلال    |     الرئيس يلتقي ولي العهد السعودي    |     الرئيس يطمئن على أهالي شارع الشهداء في الخليل بعد تعرضهم لهجوم من المستوطنين    |     الحمد الله وسفير اليابان يوقعان مذكرة تفاهم حول منحة من "جايكا" بقيمة 17 مليون دولار    |     "فتح": ما تمارسه حكومة نتنياهو ومستوطنوه في الخليل أعلى درجات الارهاب    |     الرئيس يتلقى برقية شكر جوابية من ملك تايلاند    |     الخارجية: هدم المنازل الركيزة الأساس في عملية تهويد القدس    |     هيئة الأسرى تحذر من تردي الأوضاع الصحية للأسرى المرضى في سجون الاحتلال    |     دبور يلتقي المفوض العام للاونروا بيير كرهنيبول    |     أبو ردينة: لا سلام دون القدس والقيادة الفلسطينية هي العنوان    |     الرئيس يجتمع مع خادم الحرمين الشريفين    |     المفتي العام يحذر من المساس بمقبرة مأمن الله الإسلامية    |     هيئة الأسرى: نتائج تشريح بارود تفيد بتعرضه لالتهاب الكبد الوبائي وجلطة قلبية وفشل كلوي    |     السلمي: القضية الفلسطينية تشهد تطورات خطيرة ومعقدة في ظل انقسام حاد ووقف للمساعدات    |     ادعيس: أول رحلات العمرة لأبناء المحافظات الجنوبية في الرابع من آذار المقبل    |     الخارجية والمغتربين: جرائم التهويد والتطهير العرقي بالأغوار دليل عجز المجتمع الدولي على احترام التزا    |     هيئة الأسرى: الاحتلال يعزل الأسير محمد خليل بظروف سيئة في جلبوع
الاخبار » الهباش: "حماس" أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا لتنفيذ صفقة القرن
الهباش: "حماس" أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا لتنفيذ صفقة القرن

الهباش: "حماس" أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا لتنفيذ صفقة القرن

رام الله 12-10-2018

قال قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، إن حركة حماس أصبحت أداة رخيصة بيد اسرائيل وأميركا تنفذ صفقة القرن بمنتهى البشاعة وبمنتهى الوقاحة، وتنتزع قطاع غزة من الجسد الفلسطيني عبر استمرار انقلابها على الشرعية الفلسطينية قبل احد عشر عاما .

وأضاف الهباش خلال خطبة الجمعة في مسجد الشهيد ياسر عرفات "الضريح" بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، ان ثوابت حركة حماس أصبحت سولار ودولار ونسيت القدس وفلسطين وضرورة انتهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة الكاملة، مضيفا انها "اي حماس" تتاجر بدماء الشهداء للحصول على بضعة ملايين لتمزيق الجسد الفلسطيني وإضعافه .

وأكد قاضي القضاة ان مشكلتنا في قطاع غزة ليست مع العرب او بسبب العرب وانما تكمن المشكلة الأساسية أن غزة وقعت بين مطرقة الاحتلال وسندان حماس وكلاهما يتآمران على غزة وعلى القضية الفلسطينية وكلاهما ينفذان كل دوره في صفقة تصفية القضية الفلسطينية المسماة "صفقة القرن"، مؤكدا ان شعبنا في قطاع غزة لن يقبل باستمرار الانقلاب واختطاف قطاع غزة وستعود غزة وأهلها لحضن الشعب الفلسطيني والشرعية الفلسطينية بعد ان يتخلصوا من هذا العار ومن الانقلاب.

وأضاف: "حركة حماس تخلت عن الشعب الفلسطيني وتحولت الى حركة دينها وإلهها الدولار" ، مشيرا ان مشكلتنا ليست مع أهل غزة الذين هم جزء اساسي وأصيل من مكونات شعبنا وسنحمي مشروعنا الوطني وسنحمي أهلنا في غزة بكل الوسائل، مؤكدا أن إنهاء كيان حماس هو فريضة شرعية وضرورة وطنية لكي نذهب جميعا الى تحرير القدس ولن نقبل أبدا باستمرار هذا الوضع وهذا الفصل الأسود من تاريخ شعبنا .

واعتبر الهباش، ان تصريحات قيادات "حماس" التي اعتبرت ادخال شحنات من السولار هو ثمرة لدماء الشهداء التي سقطت على تراب غزة، هو إهانة لتضحيات شعبنا ودماء أبناء الزكية، مشيرا الى ان دماء شهدائنا لا تزهر بحفنة من السولار وإنما بتحرير القدس من الاحتلال ونيل شعبنا حريته واستقلاله والتخلص من هذا الاحتلال الظالم، لافتا الى أن حركة حماس أصبحت أداة بيد الآخرين وتبيع مواقفها لكل من يدفع وتاريخها خير شاهد على ذلك من تبديل للمواقف والولاءات .

وأكد قاضي القضاة، ان القضية الفلسطينية ستبقى حية رغم كل محاولات الاحتلال طمسها وإنهائها ورغم تهديداته المستمرة بتهجير أهلنا الصامدين في الخان الأحمر، مشيرا الى ان دولة الاحتلال ربما تستطيع ان تفعل أي شيء، كما فعلت من قبل وفصلت قطاع غزة عن الجسد الفلسطيني وسلمته للانقلاب وان تفرض علينا الحصار وان تقتلنا وتسجننا ولكن لن تستطيع ان تمحي اسم فلسطين من الوجود فالقضية الفلسطينية عمرها أكثر من مائة عام ولم تخفت ولم تنهي، وفشلت كل مشاريع الاحتلال أمام صمود شعبنا وتمسكه بأرضه ومقدساته .

2018-10-12
اطبع ارسل