التاريخ : الأحد 20-10-2019

ممثلا عن الرئيس.. أبو ردينة يشارك في مراسم وداع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك    |     اشتية يدعو الأطباء الفلسطينيين بأراضي 48 للعمل في المستشفيات الفلسطينية    |     الرئيس يغادر السعودية بعد زيارة رسمية    |     الرئيس يجتمع مع ولي العهد السعودي    |     الخارجية: قضية الأسرى في صلب حراكنا السياسي والدبلوماسي والقانوني الدولي    |     الرئيس يهنئ نظيره البولندي بفوز حزب القانون والعدالة في الانتخابات التشريعية    |     الرئيس يهنئ أمير الكويت بسلامته بعد عودته من رحلة علاجية    |     "الخارجية" تطالب بتفعيل الآليات الدولية لتوفير الحماية لشعبنا    |     اشتية يدعو الجامعات إلى مواءمة برامجها الأكاديمية مع احتياجات سوق العمل    |     الرئيس يجتمع مع خادم الحرمين الشريفين    |     اشتية يبحث مع وزير التعاون السويدي إمكانيات تلبية الأولويات التنموية الوطنية    |     "الخارجية": أين دعاة الديمقراطية وحقوق الإنسان من إغلاق شارع رئيس لصالح نشاط استيطاني؟    |     الداخلية تنفي تجميد الحسابات البنكية للجمعيات الخيرية في قطاع غزة    |     الرئيس اللبناني: سياسة التهويد والاستيطان الإسرائيلية مؤشّر خطير لما يُحضّر للمنطقة    |     الرئيس يهنئ قيس سعيد بانتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    |     اشتية: نرفض التهديدات الإسرائيلية المتعلقة باقتصادنا الوطني    |     الرئاسة تقيم مأدبة عشاء على شرف بعثة المنتخب السعودي    |     الأحمد يبحث مع وفد برلماني يوناني سبل تعزيز العلاقات البرلمانية بين الجانبين    |     اشتية: سنعلن عن دفعات لسداد مستحقات الموظفين منتصف الشهر الجاري    |     الخارجية: الاحتلال يجند الأعياد الدينية لخدمة مشاريعه الاستيطانية    |     الرئيس يهنئ رئيس وزراء أثيوبيا بمنحه جائزة نوبل للسلام    |     الرئيس يعزي نظيره الجيبوتي بوفاة شقيقه    |     الرئيس يستقبل لاعبي المنتخب الوطني السعودي لكرة القدم    |     أبو الغيط يطالب الأوروبيين الاعتراف بدولة فلسطين
الصحافة الفلسطينية » تحولات فلسطينية

 تحولات فلسطينية

جريدة القدس

 

بقلم الياس حرفوش 19-3-2012

 تغيرت ايام غزة وتغيرت ايام «حماس». ومثلما كانت المواجهة الاخيرة في القطاع اختباراً جديداً لقدرة العدوان الاسرائيلي على الحاق الخسائر البشرية والاضرار المادية في صفوف الفلسطينيين، وكأننا كنا بحاجة الى دماء فلسطينية جديدة لنكتشف ذلك، فهي كانت ايضاً اختباراً للحركة الاسلامية ولترددها الشجاع في السير في مغامرة هذه المواجهة المكلفة.

لقد امتنعت «حماس» عن المشاركة في التصعيد الاخير على القطاع، على رغم ان الفصائل الاخرى اعتبرته رداً على اقدام اسرائيل على اغتيال زهير القيسي، الامين العام لـ «لجان المقاومة الشعبية» ومعه قيادي في «سرايا القدس» التنظيم العسكري لحركة «الجهاد». وبررت اسرائيل ذلك بأنه رد على استهداف اللجان سياحاً اسرائيليين عند الحدود المصرية في الصيف الماضي. وبدا موقف «حماس» من المواجهة الاخيرة وكأنه استراتيجية جديدة للحركة تضع العمل السياسي في المقام الاول، وذلك من دون التخلي عن مبدأ «المقاومة» الذي اعتمدته منذ خمس سنوات من سيطرتها على غزة.

وهو في كل حال التحليل الذي انتهت اليه حركة «الجهاد الاسلامي» لموقف «حماس»، كما جاء على لسان عبدالله الشامي احد المسؤولين فيها، اذ اعتبر ان حركته ليست في حال منافسة مع «حماس» على الزعامة الشعبية، لكنها في حال منافسة معها على المقاومة. وبالطبع استنتج الشامي ان «حماس» كانت الخاسر الأكبر في هذه المواجهة، بعدما نجحت في «دحر الحركة الاسلامية الى الزاوية»، كما قال.

بينما اعتبر نافذ عزام، عضو المكتب السياسي في حركة «الجهاد الإسلامي» أن دخول «حماس» للسلطة أثر على دورها في المقاومة الفلسطينية، وفي ردها على العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة. وأضاف ان «التصعيد الأخير لم يشهد أي تنسيق بين حركة الجهاد الإسلامي والأخوة في حماس رغم العلاقة الجيدة معهم».

هناك مناخ جديد من التحولات في المواقع السياسية بات يفرض نفسه على الفصائل الفلسطينية، ويعكس التحالفات الجديدة التي تطغى الآن على حركة هذه الفصائل وعلى خطابها السياسي. من علامات هذه التحولات الطلاق الاخير بين «حماس» والقيادة السورية، بسبب خلافات بين قيادات الحركة ودمشق على الاسلوب العنيف الذي اعتمدته القيادة السورية في قمع الانتفاضة. وفي مقابل ذلك هناك التقارب بين «الجهاد الاسلامي» ولجان المقاومة الشعبية في القطاع من جهة والقيادة الايرانية من جهة اخرى. يضاف الى ذلك الدور الذي تلعبه طهران في توسيع شقة الخلافات بين قيادات «حماس» بعد اتفاق المصالحة الاخير مع «فتح»، وهو ما انعكس على خطوات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

لقد كانت المواجهة الاخيرة في قطاع غزة اول اختبار لحركة «حماس» ولموقعها الجديد، بعد ان اتسمت خياراتها الاخيرة تحت تأثير انتفاضة سورية والربيع العربي بقدر عالٍ من الواقعية لم نعرفه عنها من قبل. وتكفي مراجعة سريعة لخطاب «حماس» الاخير بالمقارنة مع ما كان عليه خلال الحرب على القطاع ومحاصرته في آخر عام 2008 للدلالة على هذا التحول. فـ «حماس» الآن تلعب دور الوسيط من اجل التهدئة، من خلال الوساطة المصرية بين اسرائيل وحركة «الجهاد»، والتي كانت القاهرة شريكاً اساسياً في ترتيبها. ولا يشبه دور «حماس» هذا سوى الدور الذي لعبته السلطة الفلسطينية بقيادة ابو مازن قبل اكثر من ثلاث سنوات، بين «حماس» والاسرائيليين، وعن طريق الوساطة المصرية ايضاً، لمحاولة وقف القتل الاسرائيلي المجاني للفلسطينيين.

اكثر ما يثير القلق في التحولات الاخيرة على الساحة الفلسطينية ان تكون ورقة فلسطين قد عادت لعبة يستخدمها هذا النظام العربي والاقليمي او ذاك خدمة لمصالحه، على ما شهدنا في العقود الماضية. اذ ليس من قبيل الصدفة ان يتم «اشعال» هذه المواجهة في غزة في الوقت الذي يمر النظام السوري بأزمته المعروفة، فيما تعيش ايران قلق المواجهة مع الغرب بسبب ملفها النووي. انه تحويل للانظار يستحق في نظر المسؤولين عنه والمستفيدين منه التضحية بمغامرة في غزة كلفت ارواح 25 فلسطينياً على الاقل ولم يسقط في المقابل اسرائيلي واحد.

2012-03-19
اطبع ارسل