التاريخ : الإثنين 25-05-2020

مجلس الوزراء يدعو أهلنا في قطاع غزة للالتزام بتعليمات الرئيس وإجراءات الحكومة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     الرئيس ينعى ينعى عضو اللجنة التنفيذية وعضو المجلس الوطني وقائد جيش التحرير ووزير الداخلية الأسبق عبد    |     اشتية: تجهيز مستشفى في بيت لحم للاصابات المؤكدة وندرس مع الأردن إغلاق الجسور    |     الرئيس يشكر أمير قطر على تقديمه مساعدات لشعبنا لمواجهة "كورونا"    |     الرئيس يستقبل اشتية ويشيد بالجهود الجبارة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     رئيس الوزراء: نريد تكاملا بين القطاعين الخاص والعام في مواجهة "كورونا"    |     الرئيس يهنئ المرأة الفلسطينية لمناسبة الثامن من آذار    |     بتوجيه من الرئيس: اشتية يعطي تعليماته للعمل على توفير الرعاية الصحية لجرحى حادث النصيرات    |     الرئيس يتابع تطورات الحادث الأليم في النصيرات ويوجه بتوفير كافة الإمكانيات للتخفيف عن المواطنين    |     الرئيس يوجه بتوفير كافة الإمكانيات لمواجهة خطر فيروس كورونا وحماية المواطنين    |     الرئيس يصدر مرسوما بإعلان حالة الطوارئ في جميع الأراضي الفلسطينية لمدة شهر    |     "فتح": نتائج الانتخابات الاسرائيلية دليل واضح على العقلية الاستعمارية    |     عريقات: تصريحات بنس وبامبيو وفريدمان تؤكد معارضتهم لنظام يرتكز للقانون الدولي    |     اشتية: عودة نتنياهو إلى الحكم تدل على أن اسرائيل تزداد يمينية    |     أبو ردينة: لن نسمح أن تكون نتائج الانتخابات الاسرائيلية على حساب الحقوق الفلسطينية الثابتة    |     الرئيس يعزي بوفاة اللواء شكري لافي    |     عشراوي: طغيان الصهيونية الأصولية هو نتيجة لغياب المساءلة الدولية والتواطؤ الأميركي    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بعيد الاستقلال    |     الداخلية تستنكر الاعتداء على يابانيتين: سنتعامل مع أي تصرف من هذا القبيل في إطار القانون    |     نيابة عن السيد الرئيس: العالول يقلد بشور ومرهج وسام الرئيس ياسر عرفات    |     الرئيس خلال لقائه أعضاء أقاليم "فتح" المنتخبين: نمر بصعوبات كبيرة لكننا قادرون على تخطيها    |     اشتية خلال انطلاق الدورة الـ37 لمجلس وزراء الداخلية العرب: الاحتلال بمقدمة التهديدات الأمنية في منطق    |     الرئيس يعزي محافظ الخليل بوفاة شقيقته    |     الرئيس يعزي رئيس بلدية أريحا بوفاة والدته
نشاطات فلسطينية في لبنان » المنتدى القومي العربي يكرم كوكبة من المناضلين العروبيين
المنتدى القومي العربي يكرم كوكبة من المناضلين العروبيين

المنتدى القومي العربي يكرم كوكبة من المناضلين العروبيين

بيروت 26-9-2019

بدعوة من المنتدى القومي العربي اقيمت امسية تكريمية لامناء راحلين، واستمروا على العهد القومي في الذكرى 49 لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، وفي الذكرى 58 لجريمة الانفصال المشؤوم ، وفي الذكرى 37 لتحرير بيروت من الاحتلال الصهيوني ، وفي الذكرى 19 لانتفاضة الأقصى المبارك وهم السادة:  عاطف دبور - أحمد الصوفي –  جهاد كرم –  جواد غندور –  حسن عباس الخنسا -    سعاد طيار -  سليمان رياشي –  عباس دبوق (الجمعة)-  علي نعمة فوعاني –  فيضي حماده-  محمد علي خالد –  يوسف حيدر احمد.

حضر التكريم سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور، امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات، الوزير اللبناني السابق بشارة مرهج، المنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية معن بشور، ممثلو الاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية.

بداية النشيد الوطني اللبناني ثم قدم المتحدثين الاستاذ عبد الله عبد الحميد (منسق انشطة المنتدى) الذي حيا الحاضرين على تلبيتهم دعوة الوفاء لامناء راحلين على العهد القومي الذين رحلوا وهم قابضون على جمر عروبتهم .

 ثم تلا رسالة موجهة من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشيل عون حيا فيها المنتدى القومي العربي في نشر الثقافة السياسية في المجتمع من خلال الندوات الفكرية القيمة، وتكريم راحلين كبار اسهموا في ترسيخ النهج القومي العربي.

النائب والوزير السابق الاستاذ بشارة مرهج (رئيس مجلس ادارة "دار الندوة") القى كلمة  جاء فيها: نلتقي هذه الأمسية في داركم دار الندوة – دار الحوار والعروبة والديمقراطية – لنحتفي معاً بكوكبة من مناضلي الحركة التقدمية العربية الامناء على العهد القومي الاوفياء لرسالة العروبة الحضارية الانسانية.

نقف بإجلال واحترام مكرمين ذكراهم العطرة ومسيرتهم النضالية التي عبروا فيها عن إرادة شعبهم في التحرر والوحدة، واستراداد فلسطين، واستعادة الدور الرائد للامة العربية ذلك الدور الذي غاب وكاد يتلاشى في عصور الانحطاط والتفكك والاستعمار والوهن الداخلي الذي استوطن ذهنيات الطبقات الحاكمة وأطبق عليها بعيداً عن مصالح الشعب وسيادة الامة.

لقد انتمى المكرمون الى تيارات سياسية متعددة تصارعت أحياناً وتحالفت احياناً أخرى لتكتشف في نهاية المطاف ان الفرقة هي أقرب الطرق الى الفشل، وان الاتحاد هو الطريق الصحيح للصمود وتحقيق الانتصار على أعداء الأمة الذين لم يكتفوا بإحتلال اراضيها واستباحة مواردها بل ارادوا أيضاً إذلال شعبها وتشويه تاريخها والغاء وجودها كما يحصل اليوم على يد المشروع الصهيوني الاستيطاني الذي يتابع خطواته لتهويد فلسطين وتهجير شعبنا.

لقد قال المكرمون كلمتهم: لا للصراعات الداخلية نعم لمقاومة المشروع الصهيوني وكل المشاريع التي تستهدف موارد الامة وعزتها وكرامتها.

وإذ نلتقي اليوم لنقوم بواجب الوفاء لذكرى هؤلاء المكرمين الاعزاء فانما نلتقي ايضا حول المبادئ والافكار والقيم التي تمثلوها وكافحوا وضحوا من أجلها.

لقد فهم رفاقنا المكرمين العروبة على انها حركة وفاء وعطاء وليست حركة تسلط وإقصاء فقدموا في سبيل نقائها وصفائها وظفرها أغلى التضحيات وأعلوا شأنها بالمكرمات، وأرتفعوا بها عن الخلافات الصارخة والاغراض الصغيرة والمصالح الشخصية والاعتبارات الفئوية والعصبيات المحلية فاستحقوا التقدير والاحترام  والتكريم.

أما الذين فهموا العروبة منصة للثروة الزائلة وموقعا للسلطان الزائف فالعروبة منهم براء براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام.

الدكتور صلاح الدين الدباغ (رئيس المنتدى القومي العربي) رحب بالحضور باسم المنتدى وقال نجتمع من اجل تكريم مجموعة من الذين رحلوا عنا، ولكنهم بقوا ثابتين على الالتزام بالقومية العربية، فكراً ونهجاً وممارسة، وبالايمان بأننا نحن العرب أمة واحدة، كما الايمان بالمقاومة وبتحرير كامل التراب الفلسطيني.

وفي كلمة له في المناسبة استذكر ابو العردات خصائل الراحل ودوره الكبير في الدفاع عن القضية الفلسطينية وتنشئة جيل فلسطيني متمسك بارضه وعودته وحقه في تقرير مصيره.

واشاد ابو العردات بالارث النضالي الذي خلفه الراحل، ونضاله السياسي والتربوي والادبي خدمة لفلسطين وشعبها وثورتها المعاصرة.

وقال " طبعا لا ننسى اننا نتحدث من بيروت وهي بيروت المقاومة، الاخ الراحل عاطف دبور (ابو اشرف) قائد من بلادي ومعلم، وشاعر موهوب، قائد عروبي آمن بفلسطين قضية مركزية  للامتين العربية والاسلامية ببعدها العالمي والاممي التحرري، انتمى الى حركة  الشعب الفلسطيني وحركة فتح منذ البدايات مترجما ومتبنياً فكرها قولا وعملا ومنطلقاتها وادبياتها الثورية ممارسة وفعلا، معتبرا ان تحرير فلسطين هي طريق للوحدة العربية وان الشعب الفلسطيني هو جزء لا يتجزأ من امتنا العربية وان نضال هذا الشعب جزء من نضال الامة العربية. آمن بفتح وبالوحدة الوطنية الفلسطينية، وكان حريصا ودائما على تعزيز وتطوير الوحدة اللبنانية الفلسطينية وكان مؤمنا بمنظمة التحرير الفلسطيني كاطار شرعي للشعب الفلسطيني."

وتسلم نجل الراحل السفير اشرف دبور درعاً تكريمية تقديراً ووفاء للدور الذي لعبه المناضل الراحل عاطف دبور دفاعاً عن فلسطين.

 

2019-09-26
اطبع ارسل