التاريخ : الإثنين 01-06-2020

مجلس الوزراء يدعو أهلنا في قطاع غزة للالتزام بتعليمات الرئيس وإجراءات الحكومة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     الرئيس ينعى ينعى عضو اللجنة التنفيذية وعضو المجلس الوطني وقائد جيش التحرير ووزير الداخلية الأسبق عبد    |     اشتية: تجهيز مستشفى في بيت لحم للاصابات المؤكدة وندرس مع الأردن إغلاق الجسور    |     الرئيس يشكر أمير قطر على تقديمه مساعدات لشعبنا لمواجهة "كورونا"    |     الرئيس يستقبل اشتية ويشيد بالجهود الجبارة لمواجهة فيروس "كورونا"    |     رئيس الوزراء: نريد تكاملا بين القطاعين الخاص والعام في مواجهة "كورونا"    |     الرئيس يهنئ المرأة الفلسطينية لمناسبة الثامن من آذار    |     بتوجيه من الرئيس: اشتية يعطي تعليماته للعمل على توفير الرعاية الصحية لجرحى حادث النصيرات    |     الرئيس يتابع تطورات الحادث الأليم في النصيرات ويوجه بتوفير كافة الإمكانيات للتخفيف عن المواطنين    |     الرئيس يوجه بتوفير كافة الإمكانيات لمواجهة خطر فيروس كورونا وحماية المواطنين    |     الرئيس يصدر مرسوما بإعلان حالة الطوارئ في جميع الأراضي الفلسطينية لمدة شهر    |     "فتح": نتائج الانتخابات الاسرائيلية دليل واضح على العقلية الاستعمارية    |     عريقات: تصريحات بنس وبامبيو وفريدمان تؤكد معارضتهم لنظام يرتكز للقانون الدولي    |     اشتية: عودة نتنياهو إلى الحكم تدل على أن اسرائيل تزداد يمينية    |     أبو ردينة: لن نسمح أن تكون نتائج الانتخابات الاسرائيلية على حساب الحقوق الفلسطينية الثابتة    |     الرئيس يعزي بوفاة اللواء شكري لافي    |     عشراوي: طغيان الصهيونية الأصولية هو نتيجة لغياب المساءلة الدولية والتواطؤ الأميركي    |     الرئيس يهنئ رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك بعيد الاستقلال    |     الداخلية تستنكر الاعتداء على يابانيتين: سنتعامل مع أي تصرف من هذا القبيل في إطار القانون    |     نيابة عن السيد الرئيس: العالول يقلد بشور ومرهج وسام الرئيس ياسر عرفات    |     الرئيس خلال لقائه أعضاء أقاليم "فتح" المنتخبين: نمر بصعوبات كبيرة لكننا قادرون على تخطيها    |     اشتية خلال انطلاق الدورة الـ37 لمجلس وزراء الداخلية العرب: الاحتلال بمقدمة التهديدات الأمنية في منطق    |     الرئيس يعزي محافظ الخليل بوفاة شقيقته    |     الرئيس يعزي رئيس بلدية أريحا بوفاة والدته
الصحافة الفلسطينية » ساحة هناء، "طائر الشمس".. وإمام الحب!
ساحة هناء، "طائر الشمس".. وإمام الحب!

 

ساحة هناء، "طائر الشمس".. وإمام الحب!

جريدة الايام

 

بقلم حسن البطل 22-3-2012

لساعات يوم، أو أكثر، ارتدت لافتة "ساحة الجمهورية" في باريس غلالة فلسطينية: ساحة هناء شلبي. عملها الهمام خالد جرار تحت أنظار المارة الصاعدين والنازلين الى محطة "الميترو". الوقت كاف لتوثيق الفعلة، مع ضحكته العريضة والفاترة، على أشرطة الفيديو، وتعليقات المارة.

الوقت هو الوقت، والتاريخ هو التاريخ، واختار خالد توقيتاً عالمياً: عشية يوم الأم، ونموذجاً فردياً إنسانياً هو إضراب هناء عن الطعام احتجاجاً على حكم اعتقال إداري. هذه تثنية على حملة تضامن وطنية-عالمية انتهت بالنجاح، بعد أطول إضراب عن الطعام خاضه خضر عدنان.

تعلم الفلسطينيون من أنفسهم، ومن عدوهم أيضاً، أن قصة الأسير الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت لها قصص فلسطينية فردية موازية. من يتذكر الطفلة العارية الصارخة من الحريق في "مي لاي" الفيتنامية يعرف أن للمذبحة هناك صورة طفلة صارت عنوان حملة ضد فظاعات الحرب الفيتنامية.

كان الأسرى الفلسطينيون قد أضربوا مراراً عن الطعام، أو ما يسميه الفلسطينيون "معركة الأمعاء الخاوية". لم يمت أحد منهم، كما مات عشرة من مناضلي الجيش الجمهوري البريطاني، وأولهم بوبي ساندس. غير أن الموت هدد حياة عدنان وشلبي فصار لقضية الاسير، وبخاصة للموقوف في حكم إداري، نموذج شخصي إنساني، وفي النتيجة كانت أوسع حملة وطنية-عالمية للتضامن مع الأسرى والمعتقلين.

فعلة الفلسطيني خالد جرار في ساحة الجمهورية سبقتها حملة أخرى أطلقها في أوروبا، وهي حملة "الطابع الفلسطيني" الذي يحمل صورة "طائر الشمس" الفلسطيني. هكذا هو اسمه العلمي في أجناس الطيور، حاولت إسرائيل "عبرنته" كما تعبرن أسماء المكان الفلسطيني، وينابيع الأرض أيضاً.. لكن دون نجاح.

يحب الفلسطينيون اسطورة الطائر الأخضر والعنقاء التي تنهض من الرماد، لكن "طائر الشمس" ليس اسطورة. إنه يمتص غذاءه من رحيق بعض الأزهار كما تفعل الفراشات والنحل، لكنه طير خفيف الوزن، ذو منقار دقيق، وريش ملون وجميل، وثمة طيور كهذه، لكنها ليست مثله. إنه يطير للأمام وللخلف، وأيضاً يقف بثبات الحوامات.

المعركة مع اسرائيل على جهة الرموز والروايات يتسع نطاقها الى الجماليات مثل "طائر الشمس" والى الرموز السياسية مثل ختم جوازات السفر باسم "دولة فلسطين".. والى لافتات في ساحات فلسطين وشوارعها، وعواصم العالم، تحدد المسافة الى مدينة القدس.

صار خضر عدنان رمزاً ناجحاً، واقتدت به هناء شلبي، وأم الأسير خضر وأم الأسيرة هناء صارتا رمزاً للمرأة-الأم الفلسطينية.

 لدينا "إمام الحب"

أئمة الإسلام أربعة كما نعرف.. البعض يقول: هذا محافظ وذاك تقليدي، وغيره مجتهد.. أو إصلاحي تنويري. فلسطين الصغيرة-الكبيرة مسقط رأس أحد هؤلاء الأئمة، وهو الإمام الفلسطيني-الغزي الشافعي، المعتبر في الفقه أكثر تحرراً وسماحة "وليبرالية" من الأئمة الثلاثة.

في زمن الفتاوى المتزمتة، والموجة السلفية العكرة قد يفيد القول أن الإمام الشافعي كتب شعراً في الحب والغزل.

الصديق زكريا محمد "بحبش" في مأثورات الإمام وشعره، ومن ذلك ما رواه الربيع بن سليمان، حيث كان يوماً في حضرة الإمام، فجاءه أعرابي وبيده رقعة، مهرها الإمام بخط يده ببيت شعر يرد على بيت شعر من الأعرابي، الذي سأل الإمام الشافعي: "سل المفتي المكي هل في تزاور/وضمة مشتاق الفؤاد جناح"

جواب الإمام:

"أقول معاذ الله أن يُذهب التقى/تلاصق أكباد بهن جراح"

بعض المتزمتين يحرمون "عيد فالانتاين" فما قولهم بما يقول الإمام الشافعي عن الغزل العفيف. قيل لي أن معظم الفلسطينيين هم شوافعة!

شو يعني ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب.. والقرضاوي؟

 

2012-03-22
اطبع ارسل