التاريخ : الخميس 13-08-2020

هيئة الأسرى: إصابة الأسير أمير كليب من القدس بفيروس كورونا    |     وزارة العمل ومنظمة "اليونيدو" يبحثان التعاون في قطاعي التشغيل والتدريب المهني والتقني    |     الأسير وائل نعيرات من جنين يدخل عامه الـ17 في الأسر    |     "مركزية فتح" تعقد اجتماعا في رام الله    |     عشراوي تطالب إيطاليا بالاعتراف بدولة فلسطين    |     عريقات: الرادع لوقف جرائم الاحتلال هو المحاسبة والعقوبات من المجتمع الدولي    |     مجدلاني يبحث مع ممثل الإكوادور في فلسطين سبل التعاون في مجال رعاية الأشخاص ذوي الاعاقة    |     منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في فلسطين يدعو لتمكين الشباب    |     السفير دبور يستقبل وفداً من قناة الميادين برئاسة بن جدو    |     الرئيس يهنئ العطار العائد من ماليزيا للوطن على إنجازه العلمي رغم ظروفه الصحية    |     الرئيس يطمئن على صحة أحمد جبريل    |     الرئيس يهنئ رئيس الإكوادور بعيد الاستقلال    |     أبو بكر: إسرائيل تشن هجمة إرهابية غير مسبوقة بحق قضية الأسرى    |     الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 15 رفضا لاعتقاله الإداري    |     الجامعة العربية تنظم ملتقى قادة الإعلام العربي في دورته السابعة    |     نيابة عن الرئيس: اشتية يقلد سفير ايرلندا لدى فلسطين وسام نجمة القدس    |     الرئيس يعزي بالشهيد عماد الدين دويكات    |     اشتية يستقبل رئيس بعثة الشرطة الأوروبية لمناسبة انتهاء مهامه الرسمية    |     تعافي الأسير كمال أبو وعر من فيروس "كورونا" المستجد    |     الرئيس يهاتف رمزي خوري معزيا بوفاة شقيقه    |     الاحتلال يعتقل 25 مواطنا من الضفة بينهم فتاة    |     "الأمم المتحدة" تعقد المؤتمر الدولي السنوي السابع حول القدس    |     بسبب الضغوطات: إدارة سجن "النقب" تبدأ بإجراءات فحص كورونا لأسرى قسم (22)    |     رئيس الوزراء يستقبل السفير الإيرلندي لمناسبة انتهاء مهامه الرسمية
الصحافة الفلسطينية » في عيد الام..الأم التي أبكت السماء !
في عيد الام..الأم التي أبكت السماء !

 

في عيد الام..الأم التي أبكت السماء !

جريدة القدس

 

كتب عيسى قراقع وزير شؤون الأسرى والمحررين 22-3-2012

 مسكت يدي ورمت وجهها على صدري وصرخت بي: أريد أن ارتاح ، والله حرام يصير فينا هيك، والله نفسي أشوف ابني واحضنه قبل أن أموت، وكانت دموعها تضيء الهواء وتشع كبرق تائه بين السماوات والأرض ، صوتها هز المكان حتى بكت الملائكة في طريقها من القلب الى الملكوت الأعلى.

هي أم الأسير نعيم الشوامرة، في الثمانينات من العمر، تنتظر ولدها المحكوم بالمؤبد، تفتش عن فلذة كبدها المحشور في سجون الاحتلال، وقد جندت كل ما في هذه الأرض من كائنات وكسرت الفارق بين الليل والنهار من اجل أن يعود للحظات، وتفرح معه بحياتها الباقية من الأيام القادمات.

في عيد الأم قالت لي: والله بقوم عن صلاة الصبح وبظل أدعي ربنا أن أشوف ابني قبل أن أموت، ودعوت الله يموتني علشان أتخلص من العذاب، والله إني تعذبت منذ 18 عاما، والله حرام، يا رب بدي ارتاح.

هي كلماتها المبلولة بالدموع والحليب، شبق أم تسقي ابنها ملعقة من عسل حياتها قبل الرحيل، كانت تعطيه صدرها حين يمرض وتقول له أنا أمك وأبيك فاخرج من القيد كي أراك، اخرج كي تودعني في جنازتي فيخضر التراب وتبدأ الحياة.

كلمات الأم العجوز التي تسيل مع دموعها وصراخها تنهال الى عمق التراب وهي تزرع شجرة في حديقة الحرية للأسرى في مدينة دورا، تضع صورته على جذع الشجرة وتسقيها بدموعها، ترى فيه طفلا يانعا سيعود إليها، لا تستوعب أن يجف ابنها في ظلام السجون، لا تستوعب استمرار الحياة دون حريته وعودته إليها.

هي أم الأيتام، توفي والد نعيم وهو لا زال طفلا مع خمسة أخوة صغار، كانت الأم والأب، القلقة والخائفة على أولادها، تبني لهم مستقبلهم وتحفر بأصابعها صخور الحياة حتى كبروا ، ليخطف الاحتلال ابنها نعيم فتنقلب حياتها رأسا على عقب، ويبدأ مشوار المعاناة الطويل الذي لم ينته منذ تسعة عشر عاما، وتسمعها تقول: أولادي أيتام... تركهم أبوهم قطع لحم، والله تعذبت كثيرا، وكنت أخاف عليهم، أمنيتي الوحيدة أن أشوف نعيم في بيته مع أولاده.

لم يفرج عن نعيم الشوامرة 43 عاما سكان دورا الخليل والمعتقل بتاريخ 14 /3/ 1995 في صفقة تبادل الأسرى، وقد ترك وراءه طفله منجد بعمر 5 شهور عند اعتقاله، وكانت زوجته حامل منذ شهرين وأنجبت بنتا اسماها نداء وتبلغ من العمر الآن 18 سنة، وهي محرومة مع شقيقها من الزيارة.

الأم التي أبكت السماء، عالية عالية صرختها، أعلى من السياج والمعسكرات ، زفراتها أسماء نساء وأمهات وقاصرات ظلالهن لا تقاس إلا في المسافة الداكنة بين الليل وشبك الزيارة، يحملن صور أولادهن وصورهن في الذهاب والإياب، يقعن في منتصف الطريق، وأخريات يكملن أل 45 دقيقة في الزيارة يتحدثن عن الطفولة والذكريات.

الأمهات اللواتي أبكين السماء، يشربن الموت الفجائي مع الأحياء، يحرسن خارطة الوطن في السجن وبعد السجن، مؤمنات أن للمرأة جناح نسر يرتفع الى الأعلى، وأنهن على وشك الإنجاب كل حين كأنه لا معسكر ولا قناصة يحيطون بسطوح الفرح ومخاض الحلم والغناء.

أمهات وأمهات وأمهات، الحنين والتراب والضوء والجمال الكامل المتكامل الكلي في أبد المستحيل، قمم بعيدة، ورائحة تستعيد البعيد قريبة ، ومن له أم له اسم وأرض وهوية، ومن له أم يستطيع العودة من الظلام الى الحرية مطمئنا الى ضوء الأبجدية.

في عيد الأم ترى للماء لونا، والربيع كامل الأعضاء وهو ينقح الأشجار بعد عدوان للمستوطنين وكلابهم المتوحشة ، وترى خبزا في موقد النار وأغنية أنثوية تدربك على النمو أكثر في صخرة الوادي، فهناك الروح عند ملتقى الغيم تناديك كي ترفعها.

في عيد الأم إذهب الى البيوت ، إجلس على الحصيرة وانظر حولك، ترى أمك فيك أسيرة أو شهيدة أو طريدة ، وإمسك بيديها لتشعر بالصقيع و المرض وهي تدثر ولدها على البرش في سجن عسقلان، أو تشتبك مع الجندي على حاجز الظاهرية، إمسك يديها لتشعر أن القدس في دمها ساهرة.

في عيد الأم تتربع هناء الشلبي فوق موج البحر المتوسط وتقرع أجراس النخيل، المرأة الفلسطينية جوعا وصبرا وإرادة، الأسيرة الجريحة والمعذبة الغاضبة الفائضة بالزهر والحرية والدولة والناطقة باسم كل النساء الفلسطينيات، تتحدى السجان كي لا تسقط الأسماء.

وفي عيد الأم يكتب الأسير نعيم الى أمه: أمي ازرعيني برفق بيديك حفنة من هواء.. أنا بذرة من بذورك ستظل خضراء خضراء، سأحمل عنك الكلام الأخير، انتظري قليلا، هناك سحاب يعصر السماء.

 

2012-03-22
اطبع ارسل