التاريخ : الأحد 27-09-2020

"البعث التونسية" تؤكد موقفها الثابت والمبدئي تجاه الحق الفلسطيني    |     رئيس اتحاد جزر القمر: الشعب الفلسطيني يتعرض لاضطهاد كبير ولا بد من إيجاد حل يقود لإقامة الدولة الفلس    |     وفدا "فتح" و"حماس": ملتزمون بالعمل المشترك والموحد دفاعا عن حقوق شعبنا    |     اشتية: القيادة ترفض محاولات الابتزاز الإسرائيلية المتعلقة بأموال المقاصة    |     الأحمد يطلع فصائل المنظمة على تفاصيل الحوار بين فتح وحماس في اسطنبول    |     الرئيس يهنئ رئيس غينيا بيساو بعيد الاستقلال    |     رئيس غامبيا يدعو للالتزام بمادرة السلام العربية    |     البرلمان البريطاني يدعو حكومته للاعتراف بدولة فلسطين ويرفض سياسة الضم للأراضي الفلسطينية    |     عشراوي: الاتفاق على إجراء الانتخابات خطوة مهمة نحو تجديد وتوحيد النظام السياسي    |     أبو ردينة ردا على فريدمان: سياسة الابتزاز للرئيس مصيرها الفشل وشعبنا من يختار قيادته    |     الاتحاد الأوروبي يساهم بمبلغ 12.6 مليون يورو لدعم لاجئي فلسطين القادمين من سوريا في الأردن    |     "الخارجية": خطابات قادة العالم خلال الدورة الحالية للجمعية العامة تخص فلسطين وحقوقها    |     المكتب التنفيذي للاجئين يؤكد وقوفه خلف الرئيس والتزامه في كافة قرارات القيادة    |     ماكرون يدعو إلى مفاوضات حاسمة تسمح للفلسطينيين تحصيل حقوقهم بشكل نهائي    |     الرئيس يهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بيوم اعلان المملكة    |     الرئيسان التركي والكوبي يؤكدان رفضهما للخطوات الإسرائيلية ودعم إقامة الدولة الفلسطينية    |     قادة ورؤساء دول: لا أمن ولا استقرار بالمنطقة دون حل عادل للقضية الفلسطينية    |     دبور يزور سفير الجزائر مثمناً مواقف الرئيس تبون    |     رئيس الوزراء: متمسكون بأرضنا ولا نساوم عليها من أجل المال    |     الرئيس يهنئ رئيس مالطا ورئيس الوزراء بعيد الاستقلال    |     اتحاد نقابات بريطانيا: خطوة الضم الإسرائيلية مرفوضة وتؤسس لنظام فصل عنصري    |     الرئيس يهنئ حاكم عام بليز بعيد الاستقلال    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية أرمينيا بذكرى إعلان الاستقلال    |     فتوح يثمن دور الجزائر في دعم القضية الفلسطينية
نشاطات فلسطينية في لبنان » مسيرات وتظاهرات غاضبة في المخيمات الفلسطينية تنديداً باتفاقيات التطبيع في واشنطن
مسيرات وتظاهرات غاضبة في المخيمات الفلسطينية تنديداً باتفاقيات التطبيع في واشنطن

مسيرات وتظاهرات غاضبة في المخيمات الفلسطينية تنديداً باتفاقيات التطبيع في واشنطن
 

بيروت 15-9-2020 
نظمت قيادة الفصائل الفلسطينية في لبنان اليوم الثلاثاء، مسيرات وتظاهرات غاضبة في كافة المخيمات الفلسطينية، تنديداً ورفضاً لاتفاقيات التطبيع في واشنطن بين الإمارات والبحرين ودولة الاحتلال الإسرائيلي.

ففي مخيم الرشيدية، وبدعوة من القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية الفلسطينية، وبحضور قيادة الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية، وأعضاء من قيادة حركة فتح إقليم لبنان، انطلقت مسيرة جماهيرية موحدة حاشدة تحت راية علم  فلسطين من أمام مستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني رفضا واستنكارا لهرولة بعض الدول العربية للتطبيع مع دولة الاحتلال قبل إقرار الحقوق الوطنية الفلسطينية، بإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم التي هجروا منها.

وأكد توفيق عبد الله في كلمته باسم القيادة الموحدة للمقاومة الشعبية الفلسطينية، الوقوف في هذا اليومِ الأسود من تاريخِ أمتّنا العربية موّحدين وقرارنا فلسطينيّ، تجمعنا قضيّتنا العادلة، وتُظللنا راية واحدة هي راية العزّ والكرامة، راية فلسطن المُتوّجة بتاريخها ومقدساتها وشعبها.

وشدد على أن فلسطين أكبر من كلّ خوّانٍ لئيم، "وليعلم العالم أجمع أنّ الشعب الفلسطيني المعتزّ بكرامتِه والمتمسّك بأرضِ وطنِه لن يفرّط بعهد الشهداء وقسم الحريّة وصدق الإنتماء للقضيّة، وسيبقى شامخاً مُتراصاً موّحداً في خطّ الدفاع الأوّل عن فلسطين ومقدساتها عبر مسيرةٍ كفاحية شعبية شاملة، مستندين إلى وحدتنا الوطنية التي نكرسّها بالمقاومة والتضحيات والتي لن تنتهي إلا بإنجازِ الاستقلال الوطني لدولة فلسطين بعاصمتها القدس وحقّنا بالعودة."

وأكد أن هذا اليوم يُضاف إلى رزنامة الألم الفلسطينية وسجّل الإنكسارات والخيانات العربية، مجددا الوقوف خلف قيادتنا برئاسة الرئيس القائد محمود عباس الثابت على الحقّ الفلسطيني.

ثم جابت المسيرة طرقات مخيم الرشيدية تعبيرا عن غضب المشاركين فيها ورفضهم لكافة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، من "صفقة القرن" وخطة الضم والتوسع واتفاقيات التطبيع، وتمسكا بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثِّلاً شرعيًّا ووحيدًا للشعب الفلسطيني، والقيادة الوطنية الموحدة التي انبثقت عن لقاء الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية.

كما نظمت مسيرات حاشدة في مخيمات البص وشاتيلا وبرج البراجنة وعين الحلوة والبداوي والجليل.

وأكدت جماهير شعبنا تمسكها بالثوابت الوطنية وحق تقرير مصيرها، ورفض كل المؤامرات التي تستهدف قضيتنا ومشروعنا الوطني في إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وحق عودة اللاجئين إلى أرضهم.

ونظّمت الفصائل الفلسطينية في مخيم شاتيلا وقفة احتجاجية أمام مثوى الشهداء في المخيم، رفع المحتجون خلالها علم فلسطين، وتخلّلها كلمة لمنظمة التحرير وكلمة للتحالف.

وشارك في الوقفة، إلى جانب الفصائل الفلسطينية، ممثلون عن اللجان الشعبية التابعة لمنظمة التحرير وتحالف القوى الفلسطينية، وممثلو الجمعيات الأهلية الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني، والفرقة الكشفية وأشبال وزهرات حركة فتح، وفعاليات وأهالي مخيم شاتيلا.

وأكد أمين سر حركة فتح في مخيم شاتيلا كاظم حسن، أن الشعب الفلسطيني يتعرض اليوم إلى مؤمراة كبيرة بعد توقيع بعض دول الخليج اتفاقيات تطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد حسن أن التطبيع الذي بدأته بعض دول الخليج هو تطبيع بين الأنظمة وليس تطبيعا مع الشعوب، مطمئنا أن الشعوب العربية لا تزال ترفض اتفاقات الذل والعار التي تقوم بها بعض الأنظمة العربية.

كما نظمت الفصائل الفلسطينية في البقاع اعتصاما جماهيريا حاشدا أمام مقر قوات "الأمن الوطني الفلسطيني" في مخيم الجليل، تزامنا مع توقيع الاتفاق الإماراتي-البحريني مع الاحتلال الإسرائيلي، وانسجاما مع قرار القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية.

وأدان مسؤول جبهة النضال الشعبي الفلسطيني أُسامة عطواني، في كلمة الفصائل الفلسطينية، هرولة الأنظمة في الإمارات والبحرين للتطبيع وتوقيع اتفاقيات الذل والعار مع المحتل، مؤكدا ضرورة توحد كافّة الفصائل والقوى الفلسطينية تحت مظلة القيادة الوطنية الموحدة والتي عنوانها ومرجعيتها منظمة التحرير الفلسطينية، واستنهاض كافة طاقات شعبنا خلف الرئيس محمود عباس الثابت على الثوابت.

2020-09-15
اطبع ارسل