التاريخ : الخميس 14-11-2019

الرئاسة تدين الجريمة الإسرائيلية في قطاع غزة وتحمل حكومة الاحتلال المسؤولية    |     سهى عرفات: أبو مازن مرشحنا لانتخابات الرئاسة    |     في ذكراه الـ15.. كيف كان يتعامل الرئيس عرفات مع المسيحيين؟    |     الخارجية: المجتمع الدولي مُطالب بالضغط على دولة الاحتلال لوقف عدوانها على شعبنا    |     عريقات يرحب بقرار الزام دول الاتحاد الأوروبي بوسم بضائع منتجات المستوطنات    |     إنجازات وطنية لاتموت.. 15 عاما على استشهاد الرئيس ياسر عرفات    |     "فتح" تدين جرائم الاحتلال في غزة ودمشق وتستنكر الصمت الدولي    |     عريقات يدين جريمة اغتيال القيادي في الجهاد الاسلامي أبو العطا محملا الاحتلال المسؤولية    |     الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الأميركية تستذكر الشهيد عرفات    |     المفتي العام يحذر من شراسة العنصرية ضد شعبنا وأرضه ومقدساته    |     الرئيس خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء: مصممون على إجراء الانتخابات في جميع أرجاء الوطن    |     الرئيس: شهداؤنا ليسوا قتلة ومتمسكون بالثوابت التي أرساها عرفات ولا انتخابات دون غزة والقدس    |     الرئيس يصدر وساماً باسم الشهيد عرفات ويأمر بحفظه ضمن مكونات تراثه في متحفه    |     الخارجية: الإجماع العربي أفشل محاولات تغيير أولويات المبادرة العربية للسلام    |     الرئيس يضع اكليلا من الزهور على ضريح عرفات في الذكرى الـ15 لاستشهاده    |     الرئيس: شهداؤنا ليسوا قتلة ومتمسكون بالثوابت التي أرساها عرفات ولا انتخابات دون غزة والقدس    |     سهى عرفات لـ"وفا": "أبو عمار" إرث الشعب الفلسطيني و"أبو مازن" يكمل مسيرته    |     عريقات يطالب الأمم المتحده بتأمين الحماية الدولية العاجلة لأبناء شعبنا    |     اشتية يتسلم دعوة لحضور قداس منتصف الليل حسب التوقيت الغربي    |     "الخارجية والمغتربين" تدين جريمة إعدام الشهيد البدوي وتطالب بتفعيل نظام الحماية الدولية لشعبنا    |     إحياء الذكرى الـ15 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات في أريحا    |     "فتح" في مخيم الدهيشة تحيي ذكرى استشهاد الرئيس ياسر عرفات    |     الرئيس خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء: مصممون على إجراء الانتخابات في جميع أرجاء الوطن    |     تونس: إحياء الذكرى الـ15 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات
الصحافة الفلسطينية » نتنياهو وليبرمان والتحريض القاتل
نتنياهو وليبرمان والتحريض القاتل

 نتنياهو وليبرمان والتحريض القاتل

 

جريدة الحياة الجديدة

1-10-2012

بقلم عادل عبد الرحمن

حملة متواصلة من التحريض القاتل ضد شخص الرئيس محمود عباس من قبل القيادات الصهيونية المختلفة وفي مقدمتهم ليبرمان، وزير خارجية حكومة اقصى اليمين الصهيوني، وبالتوافق والتناغم مع رئيس حكومته بنيامين نتنياهو. الهدف منها انتاج سيناريو جديد لاغتيال رئيس فلسطين المنتخب. لان قيادات إسرائيل غير قادرة على دفع استحقاق السلام، ولا تريد السلام من حيث المبدأ، وترفض التعاون مع اي شخص ينادي ويرغب بالسلام من الفلسطينيين.

وكلما تصاعدت وتيرة التحريض السام، كلما لاذ قادة العالم الحر بالصمت المريب، وكأن لسان حالهم "إغتالوا محمود عباس إن لم يرُّق لكم!" في الوقت، الذي تنتفض فيه الزعماء والمؤسسات التشريعية والتنفيذية وكل صناع القرار في الولايات المتحدة وغيرها من الدول، إن دافع الفلسطينيون عن روايتهم، واشاروا الى ميراثهم وتراثهم وقراهم ومدنهم، التي قامت على انقاضها دولة الابرتهايد والتطهير العرقي الاسرائيلية.

لماذا يصمت العالم على حملة التحريض المجنونة, التي يقودها المستوطن الاستعماري ليبرمان واركان وزارة الخارجية والحكومة عموما؟ ما هي مصلحة العالم المتمدن وخاصة الاوروبي في الصمت، وعدم رفع الصوت عاليا؟ وما هي مصلحة أميركا من التواطؤ مع الحملة الاسرائيلية؟ واي هدف يكمن وراء ذلك؟ وهل غياب محمود عباس عن المشهد يساعد في "صناعة " السلام؟ الم يقم شارون وبوش الابن ومن لف لفهم في الساحة الفلسطينية باغتيال الرئيس الرمز ياسر عرفات؟ ماذا حصل؟ هل تحقق السلام؟ ألم يعلن محمود عباس على الملأ للمرة الالف رغبته وتمسكه بالسلام على اساس مرجعيات التسوية وقرارات الشرعية الدولية؟ ألم يعلن صباح مساء تمسكه بالمقاومة السلمية؟ ماذا يريد العالم من الرئيس عباس؟ هل يريدونه "دمية" باليد الاسرائيلية؟ وهل بالغ رئيس منظمة التحرير في خطابه، الذي ألقاه في الجمعية العامة للامم المتحدة؟ ألم يقل الحقيقة؟ أم مطلوب منه ان يضع رأسه في الرمال, ويصمت عن جرائم الاحتلال وقطعان المستوطنين؟ أليس عباس رئيسا للشعب الفلسطيني، وهو الأمين عن مصالحه والدفاع عنها امام الدنيا باسرها؟ وهل يقبل مطلق وطني فلسطيني، بأن يكون سعد حداد او أنطون لحد؟ والى متى ستبقى القيادات الصهيونية الاستعمارية تحرض على السلام والتسوية السياسية؟ والى متى سيقبل العالم وخاصة اقطاب الرباعية الدولية وفي مقدمتها الولايات المتحدة سياسة التحريض القاتل؟ وألا يمكن الجمع لدى صانع القرار الاميركي بين التحالف مع اسرائيل والزام قيادتها بدفع استحقاقات التسوية السياسية؟ والى متى ستبقى الانتخابات الاميركية سيفا على الرأس الفلسطينية؟ واين هم قادة العرب؟ ام هم جزء من الحملة للتخلص من القيادة الفلسطينية؟ وماذا بعد؟ ولماذا لا يطالب العالم إسرائيل بازالة احتلالها البغيض والاخير؟ اليس الاحتلال أُس البلاء والصراع والموت؟ والى متى سيبقى الفلسطينيون أسرى المنطق الاستعماري الاسرائيلي؟

ألف سؤال وسؤال يطرح نفسه على قادة دولة التطهير العرقي الاسرائيلية والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والاتحاد الروسي والقادة العرب والجامعة العربية والامم المتحدة, التي مازالت دورتها الـ 67 تتابع اعمالها. لماذا لم تقم المنابر والقيادات الاممية بالرد المباشر والواضح على عملية التحريض المتهافتة؟

عملية التحريض الليبرمانية النتنياهوية تفرض على العالم رفع الصوت عاليا واتخاذ القرارات والاجراءات الدولية الرادعة ضد السياسات الاسرائيلية، والزام إسرائيل بالكف فورا عن حملة التحريض، والعمل باسرع وقت ممكن لازالة احتلالها البشع عن الارض الفلسطينية، والالتزام بقرارات ومرجعيات التسوية السياسية الدولية . لانها لن تجد لاحقا قيادة فلسطينية مستعدة للبقاء تحت نير الاحتلال والمراوحة في ذات المكان بعد ثمانية عشر عاما على التوقيع على اتفاقيات اوسلو . وبات الشعب الفلسطيني يموج سخطا وغضبا على كل الدنيا وخاصة اميركا والرباعية الدولية والقيادات العربية وبالطبع اولا وثانيا ... وعاشرا على الاحتلال ودول الابرتهايد الاسرائيلية. وإذا ما انفجر خزان الغضب الفلسطيني فلن تكون إسرائيل في منأى عن ذلك، بل انها ستدفع الثمن غاليا.

تستطيع اسرائيل اغتيال محمود عباس، لانه لن يكون بالنسبة لهم افضل من اسحق رابين, رئيس الوزراء الاسبق، ولن يكون افضل حالا من ياسر عرفات، ولكنها ستدفع الثمن غاليا، وغاليا جدا، لانها تكون بارتكابها جريمة الاغتيال الجديدة لرئيس الشرعية الوطنية, اغتالت كليا خيار السلام، وفتحت على نفسها وشعوب المنطقة فوهة بركان ساخط, لا يمكن معرفة مدياته وحدود حممه النيرانية، التي سيقذف بها في وجه اسرائيل والعرب والعالم.

 

2012-10-01
اطبع ارسل