التاريخ : الأربعاء 19-06-2019

جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الحالي 2019    |     شعث: فعاليات واسعة لجالياتنا على امتداد العالم رفضا لمؤتمر البحرين وصفقة القرن    |     الخارجية: الحماية الدولية لشعبنا ضرورة ملحة لمواجهة جرائم الاحتلال ومستوطنيه    |     أبو ردينة: الموقف الوطني أفشل كل المؤامرات وواشنطن لا تستطيع عمل شيء وحدها    |     "فتح" تدعو لأوسع مشاركة في الفعاليات الرافضة لـ"صفقة القرن" و"ورشة البحرين"    |     الدول العربية المضيفة للاجئين تبحث مع كرينبول مستجدات أزمة "الأونروا" المالية    |     المفتي العام: ما يحدث في فلسطين تطهير عرقي وعنصري بغيض    |     الخارجية: تحريض أردان ضد الرئيس يزيدنا اصراراً على إسقاط صفقة القرن    |     "فتح" في روسيا تكرم الطلبة المتفوقين    |     المالكي يُودع سفير جمهورية سلوفينيا المعتمد لدى دولة فلسطين لانتهاء مهامه    |     عشراوي تدين التأييد الأميركي العلني لضم اسرائيل للأراضي الفلسطينية    |     برعاية وحضور اشتية: توقيع اتفاقيتين بنحو 26 مليون دولار لدعم الخدمات الطارئة والتنموية للبلديات    |     الرئيس يهنئ رئيس أيسلندا بيوم اعلان الجمهورية    |     "الخارجية" تُطالب الجنائية الدولية بسرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال ومستوطنيه    |     أبو هولي: الدول المضيفة للاجئين أكدت دعمها للأونروا لتجديد تفويضها    |     "الخارجية" تُدين تصريحات جرينبلات بشأن حق الاحتلال في ضم أجزاء من الضفة    |     شهادات قاسية لأسرى تعرضوا لاعتداءات همجية خلال اعتقالهم    |     الرئيس يمنح الأديبة والشاعرة سلمى الخضرا الجيوسي وسام الثقافة والعلوم والفنون    |     اشتية يبحث مع وزير الدولة للشؤون الخارجية الألماني آخر المستجدات    |     الخارجية: قرار الاحتلال ومحاكمه بهدم المباني بصور باهر عمليات تطهير عرقي عنصري بامتياز    |     الرئيس يلتقي رئيس لجنة الانتخابات المركزية    |     الرئيس يهنئ رئيس لاتفيا بانتخابه رئيسا للجمهورية    |     اشتية يبحث مع "العمل الدولية" التحديات التي يفرضها الاحتلال على واقع العمل في فلسطين    |     الهباش في خطبة الجمعة بماليزيا: شد الرحال إلى القدس رباط وجهاد وواجب
الصحافة الفلسطينية » الاحد وكل يوم أحد .. الاقصى يتساءل...فهل من مجيب؟!
الاحد وكل يوم أحد .. الاقصى يتساءل...فهل من مجيب؟!

 الاحد وكل يوم أحد .. الاقصى يتساءل...فهل من مجيب؟!

 

جريدة القدس

7-10-2012

بقلم المحامي زياد أبو زياد

 بعيداً عن الشعارات والعبارات النارية اود ان اتحدث قليلاً عما يدور في المسجد الاقصى والذي شهد تصعيدا لافتاً في الايام القليلة الماضية وهو الاسبوع المعروف عند اليهود باسم «عيد العرش»- بضم العين والراء -والاسابيع الثلاثة التي سبقت ذلك وتعرف باسم فترة الاعياد اليهودية.

لقد شهد الاقصى في الاسابيع الماضية تصعيداً وتكثيفاً لزيارات اليمينيين اليهود بشكل مجموعات يرافق كل مجموعة مرشد يشرح لها عن المكان وبضع رجال من الشرطة المدججة بالسلاح تحيط بها لتحرسها من اي تدخل من قبل المسلمين في المكان.

هذه الزيارات لم تكن مسموحة في المكان سابقاً، ولكن السلطات الاسرائيلية بدأت وبشكل ممنهج منذ بداية العقد الماضي-زيارة شارون للاقصى-بالسماح بالدخول للاقصى بشكل تدريجي بداية للمسؤولين، ورجال الامن، ثم لمجموعات صغيرة بحجة انهم سياح، ثم بمجموعات صغيرة من الاسرائيليين، الى ان اصبح دخول الاسرائيليين امراً اعتيادياً.

ودأبت الجهات الاسرائيلية في نفس الوقت وبشكل متواز الى قمع اي تحرك فلسطيني يعارض دخول اليهود للاقصى فمنعت بعض الشيوخ والائمة من دخول الاقصى لمدة تتراوح بين اشهر واسابيع وامتد هذا الاجراء ليشمل شخصيات وطنية غير دينية، ثم اخذ يتزايد ضد حراس المسجد الاقصى العاملين مع الاوقاف، وبشكل اوامر تمنعهم من دخول الاقصى لمدد متفاوتة ويشمل هذا الاجراء ايضاً العديد من شباب القدس كل ما حاول احدهم التصدي لمجموعات الزوار اليهود او معارضة دخولهم للاقصى.

فالوضع الميداني بالاقصى ذو شقين: الاول تشجيع وتسهيل دخول مجموعات اليهود الى الاقصى، والثاني قمع وردع كل من تسول له نفسه من الفلسطينيين معارضة ذلك قولاً او فعلاً.

وفي حين يتواجد المسلمون في الاقصى اوقات الصلاة وخاصة ظهر يوم الجمعة فإن محاولات اليهود المتطرفين دخول الاقصى تتم عادة في ساعات الصباح حتى الظهيرة وساعات بعد الظهر وهي الساعات التي يقل فيها عدد المسلمين المتواجدين في الاقصى وهذا ما تفسره دعوة الشيخ عزام الخطيب مدير عام الاوقاف الاسلامية-صحيفة «القدس» امس السبت ٦/ ١٠ -حين شدد على اهمية التواجد الاسلامي في المسجد الاقصى المبارك وقال «ان تواجد المصلين في كل الاوقات وخاصة الفترة الصباحية هو حماية وردع لكل من تسول له نفسه المس بقدسية الاقصى المبارك او يفكر في ممارسة اي شكل من الطقوس المرفوضة في ساحاته».

هذه الصرخة ستبقى صرخة في واد ان لم تلق اذاناً صاغية لها ليس فقط في ساحات المسجد الاقصى وانما حيثما تواجد المسلمون في شتى بقاع العالم.

ما يجري في المسجد الاقصى هو امتداد لما يجري في شتى انحاء الارض الفلسطينية المحتلة وهو بعبارة بسيطة واضحة «استقواء علينا» لضعفنا في مواجهة هذا الاعتداء والاحتلال والتحدي وانشغالنا في تفاهات الحياة اليومية وصراعات الانقسام الذي لم يعد فتحاوياً حمساوياً وانما اصبح اليوم فتحاوياً فتحاوياً وحمساوياً حمساوياً وبات صراع الاشخاص على المواقع والمناصب اهم من الصراع لحماية الوطن والقضية والشعب.

لقد تردى حالنا لدرجة ان اصبح يطمع فينا كل من يرى ضعفنا وهواننا، ولم يعد الطمع فينا بل باخواننا من الجوار وليس ادل على ذلك من الاشارة الى حقيقة ان الاردن قد اخذ على عاتقه وفي اطار اتفاقية السلام الاردنية-الاسرائيلية مسؤولية حماية الاقصى والمقدسات الاسلامية وها هم الاسرائيليون يقومون أمس الاول وابان زيارة رئيس الوزراء الاردني د. فايز الطراونة الى رام الله ..«باقتحام المسجد الاقصى بقوات كبيرة من الشرطة وحرس الحدود ووحدات المستعربين واستخدام القنابل المسيلة للدموع وقنابل الصوت والرصاص المطاطي والاعتداء على المصلين بالهراوات وملاحقتهم بحركة سريعة وفي انتشار واسع داخل الساحات وكأن الاعتداء كان مدبراً له مسبقاً اذ انتشرت القوات في دقائق ودخلت من اكثر من باب باتجاه نقطة محددة وهي متوضأ الكأس بين قبة الصخرة والمسجد الاقصى»-القدس ٦/ ١٠.

هذا الاقتحام والاعتداء هو رسالة موجهة لنا وللاردن بعدم معارضة اقتحام اليهود المتطرفين للمسجد الاقصى او الاعتراض على جولاتهم وخاصة الذين يحاولون اداء طقوسهم الدينية في ساحاته، ونحن نتساءل عن الدور والرد الاردني الذي عبر عنه جلالة الملك عبد الله الثاني افضل تعبير في خطابه امام الجمعية العمومية للامم المتحدة ونتطلع الى خطوات عملية تترجم ذلك الموقف الى فعل على الارض.

اما نحن على الصعيد الفلسطيني فقد شبعنا حديثاً عن مناشدات المجتمع الدولي ونحن ندرك ان ما يسمى «بالمجتمع الدولي» هو تسمية لشيء غير قائم ولا فاعل وان توجهنا للعمل لوقف الاستيطان ووقف تغيير معالم القدس ووقف الانتهاكات المتكررة للمسجد الاقصى سعياً الى تهويد بالكامل او اقتسامه لن يتم من خلال الخطب ولا الخطابات وان على القيادة ان تبحث عن اسلوب غير اعتيادي يؤدي الى «قلب الطاولة» على رأس من يجلسون حولها، حتى لو كانت طاولة مفاوضات او فتات من الطعام!

2012-10-07
اطبع ارسل