التاريخ : الثلاثاء 22-05-2018

عشرات الآلاف يؤدون قيام الليل والفجر برحاب الأقصى والقدس تنشط تجاريا    |     الرئيس يهنئ نظيره اليمني بيوم الوحدة    |     المؤتمر الشعبي اللبناني يكرم الاسيرة عهد التميمي    |     الحكومة: نقل باراغواي سفارتها للقدس المحتلة مخالفة للقانون الدولي ودعم للتطرّف والارهاب    |     الرئيس يتلقى اتصالات هاتفية من عدد من زعماء الدول العربية والاسلامية مطمئنين على صحته    |     عريقات: الرئيس بصحة جيدة ويتابع عمله حتى أثناء وجوده داخل المستشفى    |     هيئة الأسرى: أوضاع حياتية مقلقة لـ 62 أسيرة في سجون الاحتلال    |     استشهاد الأسير المقدسي عزيز عويسات    |     الرئيس يعزي الرئيس الكوبي بضحايا تحطم الطائرة في هافانا    |     قراقع: توتر شديد واستنفار في السجون عقب استشهاد الأسير عويسات    |     انطلاق الأعمال التحضيرية للقمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول    |     انطلاق أعمال جلسة مجلس حقوق الإنسان لبحث الجرائم الإسرائيلية بحق شعبنا    |     60 ألف مصل يؤدون التراويح والفجر في "الأقصى" واستعدادات واسعة للجمعة الأولى    |     "وزراء الخارجية العرب" يكلف الأمانة العامة بإعداد خطة لمواجهة القرار الأميركي    |     وزير الخارجية المصري: نقل أي سفارة إلى القدس سيظل إجراء باطلا لا ينشئ حقوقا للاحتلال    |     المالكي يطالب بضرورة توفير الحماية الدولية لشعبنا الأعزل من بطش الاحتلال وارهاب دولته    |     نيابة عن الرئيس: الحمد الله إلى إسطنبول للمشاركة في القمة الطارئة "للتعاون الاسلامي"    |     عشرات الآلاف يؤدون صلوات الفجر والعشاء والتراويح برحاب الأقصى    |     ممثل كندا يؤكد أن نقل "السفارة الأميركية" لا يساعد في التسوية السلمية    |     وزير خارجية قطر ومرشح الرئاسة اللبناني السابق وميقاتي يهاتفون الرئيس ويهنئونه بحلول رمضان    |     لبنان يدعو للجوء للقضاء الدولي للدفاع عن القضية الفلسطينية والقدس    |     الحكومة: نقل غواتيمالا سفارتها للقدس "تسول وارتزاق سياسي مهين"    |     رئيس الوزراء الإيطالي السابق: ما حدث في غزة مذبحة بربرية وعلى أوروبا أن تتحرك    |     السيسي: نقل السفارة الأميركية إلى القدس له تداعيات سلبية على الرأي العام
فلسطين بعيون الصحافة اللبنانية » فلسطين من الورق إلى الجغرافيا؟
فلسطين من الورق إلى الجغرافيا؟

 فلسطين من الورق إلى الجغرافيا؟

راجح الخوري

جريدة النهار

2012-12-04

 

مسخرة المساخر ان يتحدث الارهابيون في تل ابيب عن "الارهاب السياسي الفلسطيني" في سياق تعليقاتهم المفعمة بالقهر، بعدما نجح الرئيس محمود عباس في الحصول على مقعد لدولة فلسطينية غير عضو في الامم المتحدة تقوم على اراضي 1967 وتكون عاصمتها القدس.

افيغدور ليبرمان وصف "ابو مازن" بأنه "ارهابي سياسي"، اما تسيبي ليفني التي تفاخر بأنها قتلت الكثير من الفلسطينيين فتقول ان ذهابه الى الامم المتحدة وحصوله على تأييد 138 دولة لعضوية فلسطين هو "هجوم ارهابي استراتيجي"، ولعمري هذا تكريم يكشف اهمية ما انجزه عباس رغم الضغوط الهائلة التي مورست عليه ووصلت الى حد تهديد باراك اوباما له هاتفياً: "ان ذهابك الى الامم المتحدة سيجلب لكم الكثير من المتاعب ويمكن ان يخنقكم اقتصادياً وقد يتسبب بحرب نووية"!

كان عباس يعرف ان في هذا الكلام كثيراً من التهويل الذي وصل الى حد الايحاء بأنه قد يتعرض للإغتيال، ولكنه على طريقة "وما يخشى الغريق من البلل" لم يتردد فذهب والقى خطابه التاريخي البارع منتزعاً التصفيق الحماسي مراراً وانتهى بالحصول على اعتراف دولي بدولة فلسطينية تكون عاصمتها القدس الشرقية. صحيح انها دولة على الورق لكنها باتت ثابتة قانونياً وتملك من الحقوق ما يتيح لها اقامة الدعاوى ضد اسرائيل وعقد الاتفاقات، واهم من هذا كله يشكل الاعتراف بها إقراراً بأن اسرائيل دولة احتلال يفترض ان يزول.

ذهب "ابو مازن" الى الامم المتحدة قبل ان تخبو نيران القنابل التي اسقطتها طائرات العدو على غزة، ولا شيء هنا يوازي صواريخ "حماس" التي سقطت على تل ابيب إلا كلمات التي تساقطت على رؤوس الاسرائيليين من على منبر الشرعية الدولية وانتهت بترسيخ الحق الفلسطيني، الذي طالما عملت اسرائيل بدعم من اميركا على طمسه بالتوسع في الاستيلاء على اراضي الفلسطينيين، ولهذا كان رد نتنياهو فور نجاح عباس الاعلان عن اقامة ثلاثة آلاف وحدة سكنية جديدة في الضفة والقدس وهو ما بدا وكأنه صفعة للامم المتحدة عينها، لكن عضوية دولة فلسطين باتت تسمح لها بأن تقاضي تل ابيب امام المحكمة الجنائية الدولية الامر الذي لم يكن مسموحاً به سابقا.

صحيح ان واشنطن هددت بوقف مساعداتها وان اسرائيل ستمتنع عن تقديم حصة السلطة الفلسطينية من ضريبة المعابر، وصحيح ان الدول العربية باستثناء السعودية تتقاعس في تقديم المبالغ المقررة لهذه السلطة، لكن كل هذا يمكن ان يجد حلاً، ففي وسع "ابو مازن" ورفاقه، اذا تمت المصالحة مع "حماس" وعادت الوحدة الوطنية، إيجاد الوسائل النضالية المناسبة التي تفرض على اميركا والمجتمع الدولي الانخراط الجاد والمسؤول لنقل فلسطين من مرتبة الاعتراف السياسي على الورق الى مرتبة الجغرافيا على الارض.

2012-12-04
اطبع ارسل