التاريخ : الخميس 20-09-2018

المجلس الوطني يدعم مشروع قرار مجلس النواب الأردني حول "الأونروا"    |     عشراوي: احترام قيمة حياة المواطن الفلسطيني وحمايتها واجب على المنظومة الأممية    |     الحمد الله: قرارات أميركا لن تفلح بإجبار شعبنا على التنازل عن حقوقه    |     المالكي يطلع برلمانيين أوروبيين على آخر التطورات السياسية    |     الحمد الله يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي آخر التطورات السياسية    |     أمناء سر حركة فتح: تصريحات حماس ضد القيادة والرئيس تخدم مشاريع الادارة الأميركية واسرائيل    |     فتح باب تقديم طلبات منح للطلاب الفلسطينيين واللبنانيين ماستر في بريطانيا    |     دبور يستقبل سفيرة الدنمارك في لبنان    |     غنيم يبحث مع مدير التعاون الالماني سبل تعزيز التعاون المشترك    |     اتحاد الهيئات المحلية يصادق على اتفاقية الشراكة مع مؤسسة مدراء المدن العالميين    |     الهباش يستقبل القنصل المصري الجديد ويكرم المستشار سامي لمناسبة انتهاء مهامه في فلسطين    |     كرينبول: مكلفون بالعمل من أجل لاجئي فلسطين ولن نتخلى عن تلك المهمة    |     الحمد الله يستقبل وزير الأشغال والإسكان الأردني    |     رام الله: وقفة تضامنية أمام الصليب الأحمر دعما للأسرى في سجون الاحتلال    |     مجلس الوزراء يرحب بانعقاد الحوار السياسي الرسمي بين فلسطين والاتحاد الأوروبي وانعقاد اللجنة المشتركة    |     الخارجية تدين جريمة إعدام الريماوي    |     نابلس: وقفة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال    |     صندوق النقد: التشريعات الإسرائيلية تقوض الوضع المالي للحكومة الفلسطينية    |     ادعيس: اقتحامات المستوطنين للأقصى والإبراهيمي تصعيد خطير ومساس بمشاعر المسلمين    |     منظمة التحرير تدين جريمة إعدام الشاب محمد الريماوي وتطالب بتحقيق دولي    |     هيئة الأسرى: استمرار الهجمة الشرسة بحق الأسرى أثناء عملية اعتقالهم والتحقيق معهم    |     الضمير: قتل الاحتلال للشهيد الريماوي هو إعدام خارج نطاق القانون    |     "الخارجية والمغتربين" تُطالب مجلس الأمن الدولي تحمل مسؤولياته وتنفيذ قراراته الخاصة بالاستيطان    |     فتح :إعدام الاحتلال محمد الريماوي بعد اعتقاله من بيته جريمة وحشية
فلسطين بعيون الصحافة اللبنانية » فلسطين من الورق إلى الجغرافيا؟
فلسطين من الورق إلى الجغرافيا؟

 فلسطين من الورق إلى الجغرافيا؟

راجح الخوري

جريدة النهار

2012-12-04

 

مسخرة المساخر ان يتحدث الارهابيون في تل ابيب عن "الارهاب السياسي الفلسطيني" في سياق تعليقاتهم المفعمة بالقهر، بعدما نجح الرئيس محمود عباس في الحصول على مقعد لدولة فلسطينية غير عضو في الامم المتحدة تقوم على اراضي 1967 وتكون عاصمتها القدس.

افيغدور ليبرمان وصف "ابو مازن" بأنه "ارهابي سياسي"، اما تسيبي ليفني التي تفاخر بأنها قتلت الكثير من الفلسطينيين فتقول ان ذهابه الى الامم المتحدة وحصوله على تأييد 138 دولة لعضوية فلسطين هو "هجوم ارهابي استراتيجي"، ولعمري هذا تكريم يكشف اهمية ما انجزه عباس رغم الضغوط الهائلة التي مورست عليه ووصلت الى حد تهديد باراك اوباما له هاتفياً: "ان ذهابك الى الامم المتحدة سيجلب لكم الكثير من المتاعب ويمكن ان يخنقكم اقتصادياً وقد يتسبب بحرب نووية"!

كان عباس يعرف ان في هذا الكلام كثيراً من التهويل الذي وصل الى حد الايحاء بأنه قد يتعرض للإغتيال، ولكنه على طريقة "وما يخشى الغريق من البلل" لم يتردد فذهب والقى خطابه التاريخي البارع منتزعاً التصفيق الحماسي مراراً وانتهى بالحصول على اعتراف دولي بدولة فلسطينية تكون عاصمتها القدس الشرقية. صحيح انها دولة على الورق لكنها باتت ثابتة قانونياً وتملك من الحقوق ما يتيح لها اقامة الدعاوى ضد اسرائيل وعقد الاتفاقات، واهم من هذا كله يشكل الاعتراف بها إقراراً بأن اسرائيل دولة احتلال يفترض ان يزول.

ذهب "ابو مازن" الى الامم المتحدة قبل ان تخبو نيران القنابل التي اسقطتها طائرات العدو على غزة، ولا شيء هنا يوازي صواريخ "حماس" التي سقطت على تل ابيب إلا كلمات التي تساقطت على رؤوس الاسرائيليين من على منبر الشرعية الدولية وانتهت بترسيخ الحق الفلسطيني، الذي طالما عملت اسرائيل بدعم من اميركا على طمسه بالتوسع في الاستيلاء على اراضي الفلسطينيين، ولهذا كان رد نتنياهو فور نجاح عباس الاعلان عن اقامة ثلاثة آلاف وحدة سكنية جديدة في الضفة والقدس وهو ما بدا وكأنه صفعة للامم المتحدة عينها، لكن عضوية دولة فلسطين باتت تسمح لها بأن تقاضي تل ابيب امام المحكمة الجنائية الدولية الامر الذي لم يكن مسموحاً به سابقا.

صحيح ان واشنطن هددت بوقف مساعداتها وان اسرائيل ستمتنع عن تقديم حصة السلطة الفلسطينية من ضريبة المعابر، وصحيح ان الدول العربية باستثناء السعودية تتقاعس في تقديم المبالغ المقررة لهذه السلطة، لكن كل هذا يمكن ان يجد حلاً، ففي وسع "ابو مازن" ورفاقه، اذا تمت المصالحة مع "حماس" وعادت الوحدة الوطنية، إيجاد الوسائل النضالية المناسبة التي تفرض على اميركا والمجتمع الدولي الانخراط الجاد والمسؤول لنقل فلسطين من مرتبة الاعتراف السياسي على الورق الى مرتبة الجغرافيا على الارض.

2012-12-04
اطبع ارسل