التاريخ : الأربعاء 21-02-2018

وزير الخارجية العماني يدعو لتلبية دعوة الرئيس عباس بزيارة فلسطين والقدس    |     الأحمد يلتقي المشنوق ويحذر من خطورة تقليص خدمات "الأونروا"    |     المجلس الوطني يطالب الاتحاد البرلماني الدولي إدراج "الكنيست" الإسرائيلية كبرلمان عنصري    |     "الخارجية" تدعو الإدارة الاميركية لالتقاط رؤية السلام التي عرضها الرئيس عباس    |     الرئيس يعرض خطة للسلام: مؤتمر دولي ووقف الأعمال الأحادية وتطبيق المبادرة العربية    |     سفارة فلسطين في لبنان وحركة فتح تتقبلان التعازي باستشهاد القائد ابو الفتح    |     الرئيس يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة    |     خطة السلام التي عرضها الرئيس أمام مجلس الأمن    |     الرئيس يهنئ نظيره الكوري الجنوبي بحلول رأس السنة الكورية الجديدة    |     المعتقلون الإداريون يقاطعون محاكم الاحتلال لليوم الخامس على التوالي    |     سلوفاكيا تؤكد ثبات موقفها الداعم للقضية الفلسطينية وحل الدولتين    |     مارغريت تيدراس.. "فلسطين حتى النفس الأخير"    |     الرئيس يلقي كلمة هامة في مجلس الأمن عند الخامسة مساء بتوقيت القدس العاصمة    |     انطلاق اعمال مؤتمر اقليم حركة فتح في لبنان    |     "المجلس الوطني" يشارك في اجتماعات الجمعية البرلمانية المتوسطية    |     دبور يستقبل الامين العام المساعد للجبهة الشعبية القيادة العامة    |     الحمد الله يبحث مع وزير الخارجية العُماني آخر المستجدات وسبل دعم القدس    |     الرئيس يعزي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بوفاة الأمير عبد العزيز بن بندر    |     الرئيس يعزي بوفاة الأمير هنريك    |     الرئيس يهنئ نظيره الصربي بالعيد الوطني    |     المالكي يلتقي وزير خارجية فرسان مالطا    |     وزير الخارجية والمغتربين يلتقي رئيس وزراء ووزير خارجية الكرسي الرسولي    |     الرئيس يهاتف رئيس الوزراء الاردني للاطمئنان على صحته    |     وزير الخارجية العماني يختتم زيارته لفلسطين بالصلاة في"الأقصى" وزيارة "القيامة" ويطلع على ممارسات الا
فلسطين بعيون الصحافة اللبنانية » فلسطين... ماذا يحمل هذا الاسم من معانٍ؟
فلسطين... ماذا يحمل هذا الاسم من معانٍ؟

 فلسطين... ماذا يحمل هذا الاسم من معانٍ؟

جريدة النهار

اوكتافيا نصر

2012-12-04

إن كان من كلمة تساوي مليون صاروخ، فتلك الكلمة يجب أن تكون فلسطين!

منح فلسطين صفة دولة مراقبة غير عضو في الأمم المتحدة هو انتصار كبير للفلسطينيين. وهذا يُقرِّب فلسطين خطوةً من الوقوف على قدم المساواة مع الدول الأخرى، وخطوةً من العضوية الكاملة والحصول على حق التصويت.

والأهم في هذه المرحلة هو أنه بات لفلسطين وصولٌ إلى محكمة الجنايات الدولية، مما يعني أنه في إمكان الفلسطينيين أن يوجّهوا اتهامات إلى إسرائيل بارتكاب جرائم حرب. ويعني أيضاً أنه في إمكان فلسطين المطالبة بتعويضات لما تكبّدته من جراء أكثر من ستّين عاماً من الاحتلال والاستيلاء على الأراضي والهجمات العسكرية.

والتفصيل المهم الآخر يتمثّل في العدد الكبير من الدول التي دعمت الطلب الفلسطيني مقارنةً بعدد المعارضين عليه. فقد وجّهت 138 دولة رسالة واضحة إلى الأمم المتحدة وإسرائيل دعماً لاستقلال فلسطين وحقّها في تقرير مصيرها. تسع دول فقط (بينها إسرائيل والولايات المتحدة) عارضت، فيما امتنعت 41 دولة عن التصويت.

يُظهر رصد ردود الفعل قبل التصويت وبعده، وخصوصا من جانب إسرائيل والولايات المتحدة، حجم التوتّر والغضب والإفلاس الذي تسبّبه كلمة "فلسطين" لبعض الزعماء. وثمة سبب خلف التوتّر الذي يشعرون به: لقد نجحت الخطوة الأحادية التي قام بها محمود عباس وأنصاره. تريد إسرائيل عادةً أن تفرض مسار التحرّك بنفسها، تريد أن تكون هي المفاوِضة والوسيطة والموافِقة والموقِّعة، ومن يعطي الضوء الأخضر لأي تطوّر كان. لكن الإرادة الإسرائيلية لم تكن جزءاً من المعادلة في هذه الحال. وقد كان تطوّرا إيجابياً للفلسطينيين، ومشؤوماً لإسرائيل. لقد حمّل عدد كبير من التعليقات الإسرائيلية، عن حق، سياسات نتنياهو الصقورية وتعنّته، المسؤولية الأساسية عن التطوّر الأخير.

الرفضيّون كثر وموزَّعون على مختلف الأطراف، ومنهم عربٌ لا يزالون يحبّذون المقاومة العسكرية لإسرائيل بما في ذلك على طريقة "حماس"؛ وهذه المجموعة نفسها تفضّل عدم الاعتراف بإسرائيل، ومحوها من الوجود. تُنكر هذه المجموعات وقائع عدّة على الأرض:

1. يظهر شرق أوسط جديد نتيجة الصحوة العربية. وهو يحتاج إلى قوانين جديدة، ولاعبين جدد ونمط جديد في التفكير. التكتيكات القديمة تنتمي إلى الماضي، أما المستقبل فيقتضي حلولاً جديدة ومناسبة وبراغماتية.

2. حق الفلسطينيين في الحصول على وطن وتقرير مصيرهم. ألا يكفي الفلسطينيين أنهم مشتّتون في العالم وفي حال انتظار منذ ستّة عقود؟ وحدهم الفلسطينيون يعرفون ما هو الأفضل لهم، وهم يريدون دولتهم الخاصة.

3. موقع إسرائيل المتغيّر، أو بالأحرى الذي يزداد ضعفاً، في المنطقة. تكمن مصلحتها الحالية إما في فرض سلطتها وإخافة كل من حولها (وهو ما تبيّن أنه غير ممكن في لبنان عام 2006، وأخيراً في غزة)؛ وإما التصرّف بلطف، وبناء تحالفات والتعاون مع الجيران المسالمين بدل محاربة الأعداء الجاهزين لمهاجمتها في أي فرصة سانحة.

لقد بدأت بعض الدول العربية اقامت علاقات طبيعية مع إسرائيل. وتجري دول أخرى محادثات، علناً او في الخفاء. لا تنشر دول مثل قطر والإمارات تفاصيل عن تعاملاتها مع إسرائيل، ولكن من الواضح لكل من يراقب عن كثب أن الأمور تجري على ما يرام، وأنه قريباً جداً سيصبح هذا التعاون أمراً طبيعيا إلى درجة أنه لن تعود ثمة حاجة إلى تبريره. وعندئذٍ ستجد البلدان ذات الخطاب المتعنّت نفسها خارج الصفقات في مجالات الأعمال والتجارة والسياحة، ولا شك في أنها ستحاول اللحاق بالركب للحصول على "حصّتها من الجبنة".

لنعد إلى عام 1947، وتحديداً إلى قرار التقسيم الذي اتّخذته الأمم المتحدة ودعا إلى إنشاء دولة يهودية ودولة عربية مستقلة. لو لم يرفض العرب الاقتراح، لكانت فلسطين تحتفل هذه السنة بعيدها الوطني الخامس والستّين. وهذا يقودنا إلى التساؤل، هل كان شخص واحد ليحكمها طوال هذه السنين على غرار سواها من الدول العربية؟ هل كان شبابها ليشاركوا في الصحوة العربية؟ ما هي المطالب التي كانوا ليرفعوا؟ أي نوع من الحياة كان الفلسطينيون ليعيشوا وأي نوع من المشكلات كانوا ليواجهوا؟ هل كّنا لنرى مخيّمات للاجئين الفلسطينيين، أم لنشهد على القسوة التي تعامِل بها بعض الحكومات الفلسطينيين الذين خسروا أرضهم ومنازلهم وأرزاقهم؟ هل يقبل أحد أن يتعرّض للتمييز طوال أربعة أجيال لمجرّد أنه لاجئ فلسطيني من غير أن يكون له أي ذنب على الإطلاق؟

سبعة عقود من الفرص المهدورة. سبعة عقود من التمنّيات والافتراضات!

حان الوقت لتهنئة فلسطين وتمنّي الخير لها. يستحق الفلسطينيون، مثل كل الشعوب الأخرى، العيش بكرامة. ندين لهم بالاحترام لنضالهم الطويل ولأنهم لم يُضيِّعوا أبداً هدفهم بإقامة وطن.

2012-12-04
اطبع ارسل