التاريخ : الأحد 20-10-2019

ممثلا عن الرئيس.. أبو ردينة يشارك في مراسم وداع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك    |     اشتية يدعو الأطباء الفلسطينيين بأراضي 48 للعمل في المستشفيات الفلسطينية    |     الرئيس يغادر السعودية بعد زيارة رسمية    |     الرئيس يجتمع مع ولي العهد السعودي    |     الخارجية: قضية الأسرى في صلب حراكنا السياسي والدبلوماسي والقانوني الدولي    |     الرئيس يهنئ نظيره البولندي بفوز حزب القانون والعدالة في الانتخابات التشريعية    |     الرئيس يهنئ أمير الكويت بسلامته بعد عودته من رحلة علاجية    |     "الخارجية" تطالب بتفعيل الآليات الدولية لتوفير الحماية لشعبنا    |     اشتية يدعو الجامعات إلى مواءمة برامجها الأكاديمية مع احتياجات سوق العمل    |     الرئيس يجتمع مع خادم الحرمين الشريفين    |     اشتية يبحث مع وزير التعاون السويدي إمكانيات تلبية الأولويات التنموية الوطنية    |     "الخارجية": أين دعاة الديمقراطية وحقوق الإنسان من إغلاق شارع رئيس لصالح نشاط استيطاني؟    |     الداخلية تنفي تجميد الحسابات البنكية للجمعيات الخيرية في قطاع غزة    |     الرئيس اللبناني: سياسة التهويد والاستيطان الإسرائيلية مؤشّر خطير لما يُحضّر للمنطقة    |     الرئيس يهنئ قيس سعيد بانتخابه رئيسا للجمهورية التونسية    |     اشتية: نرفض التهديدات الإسرائيلية المتعلقة باقتصادنا الوطني    |     الرئاسة تقيم مأدبة عشاء على شرف بعثة المنتخب السعودي    |     الأحمد يبحث مع وفد برلماني يوناني سبل تعزيز العلاقات البرلمانية بين الجانبين    |     اشتية: سنعلن عن دفعات لسداد مستحقات الموظفين منتصف الشهر الجاري    |     الخارجية: الاحتلال يجند الأعياد الدينية لخدمة مشاريعه الاستيطانية    |     الرئيس يهنئ رئيس وزراء أثيوبيا بمنحه جائزة نوبل للسلام    |     الرئيس يعزي نظيره الجيبوتي بوفاة شقيقه    |     الرئيس يستقبل لاعبي المنتخب الوطني السعودي لكرة القدم    |     أبو الغيط يطالب الأوروبيين الاعتراف بدولة فلسطين
الصحافة الفلسطينية » مظاهر جديدة للعنصرية
مظاهر جديدة للعنصرية

 

مظاهر جديدة للعنصرية

 

حديث القدس

قبل أيام قليلة هاجمت امرأة يهودية وساندتها مجموعة اخرى لاحقاً، فتاة فلسطينية في قلب القدس واعتدى الجميع عليها وخلعوا حجابها الذي تعتز وتلتزم به، وقيل بالامس ان الشرطة اعتقلت المعتدية وهي معروفة بعنصريتها وممارساتها العدائية، وقبل هذه الجريمة اعتدى عنصريون على أكثر من شاب فلسطيني لا لشيء سوى لانهم كانوا عرباً.وقبل فترة قصيرة ثارت ثائرة الجمهور الرياضي لان فريقاً مقدسياً رياضياً ضم الى صفوفه عددا من اللاعبين المسلمين والاسوأ من ذلك ان نحو ١٠٠ من جمهور هذا الفريق انسحبوا من الملعب بعد ان سجل لاعب مسلم هدفاً لصالحهم..فهم لا يريدونه ولا يريدون أهدافه.وبالامس قام ضابط اسرائيلي وداخل حرمات المسجد الاقصى المبارك بركل نسخة من القرآن الكريم وداس عليها وفرق حلقة طالبات كن يدرس هناك.واذا كانت هذه تصرفات فردية، كما تبدو فقد سجلت وزارة المواصلات الاسرائيلية عنصرية جديدة وبصورة رسمية، حين قررت تخصيص حافلات خاصة لنقل العمال العرب من الضفة الى اسرائيل ولا يستطيعون ركوب اية حافلات اخرى...انهم يريدون الاستفادة من خدمات هؤلاء الفلسطينيين ولا يريدون معاملتهم كما يحق لهم بموجب أبسط القوانين الانسانية التي تمنع العنصرية وتعتبرها جريمة، وحجة وزارة المواصلات في قرارها هذا هو تقليص الاحتكاكات بين اليهود والعرب، وتتناسى انهم ذاهبون للعمل مع يهود في مواقع الشغل وان الاحتكاكات تكون أقوى هناك.وعلى المستوى العام ايضاً، فإن الحكومات الاسرائيلية، مثلاً تستثني اعضاء الكنيست الفلسطينيين من أية معادلات حزبية او لتشكيل الحكومة الا ما ندر وبصورة غير مباشرة. كذلك فإنهم يطالبون اليوم بأن تكون اسرائيل دولة يهودية او دولة لليهود، ويتجاهلون وجود اكثر من مليون ونصف المليون فلسطيني يعيشون فوق أراضي آبائهم وأجدادهم.والاستيطان أساساً هو عنصرية لانه ينهب الارض ويهجر أهلها وأصحابها، ويقيم المستوطنات، ومن ثم يجيء بعض هؤلاء المستوطنين للاعتداء على المواطنين وقطع أشجارهم وسرقة مياههم وكب نفاياتهم عندهم.من المؤشرات الايجابية في هذا المجال، ان العالم بدأ يدرك حقائق ما يجري وبدأ يعلي الصوت بالمعارضة والادانة، وصارت هذه الممارسات الاسرائيلية مكشوفة ومرفوضة، وكانت آخر هذه المظاهر تلك التظاهرة ضد الاستيطان التي قام بها عشرات الاميركيين في واشنطن امام اجتماع «ايباك» وهي المنظمة الاكبر نفوذاً في الولايات المتحدة، وهي ليست الوحيدة ولا الأخيرة.

2013-03-05
اطبع ارسل