التاريخ : الخميس 09-07-2020

تركيا: ندعم التفاهم الفلسطيني ضد خطة الضم الإسرائيلية    |     موقف النرويج رافض لخطة الضم وداعم قوي للفلسطينيين    |     الرئيس يعزي خادم الحرمين الشريفين وولي العهد برحيل الأمير خالد بن عبد العزيز    |     الرئيس يهنئ لويس أبي نادر لانتخابه رئيسا لجمهورية الدومينيكان    |     الرئيس يهنئ أخاه الرئيس الجزائري بعيد الاستقلال    |     الأردن: اجتماع عربي يؤكد الوقوف إلى جانب شعبنا ورفض مخططات الضم    |     "اللجنة الوطنية" تدعو "اليونسكو" لمواصلة العمل على حماية المقدرات الثقافية والحقوق التعليمية في فلسط    |     وزراء خارجية فرنسا وألمانيا ومصر والأردن يؤكدون عدم الاعتراف بأي تغييرات على حدود 67    |     رئيس الوزراء البريطاني يحذر نتنياهو من الضم    |     عريقات يوجه رسائل شكر لبرلمانات الدول المؤيدة للحق الفلسطيني    |     "تنفيذية المنظمة" تثمن قرار منع دخول منتوجات المستوطنات الاسرائيلية الى تشيلي    |     إسبانيا تحذر إسرائيل من رد أوروبي حال ضم أراض فلسطينية    |     القواسمي يشيد بمواقف مؤسسات الخليل وعشائرها لمحاربة "كورونا"    |     عشراوي تدعو "اليونسكو" للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف في وجه الانتهاكات الإسرائيلية    |     48 عاما على استشهاد الأديب المناضل غسان كنفاني    |     اشتية يطالب إسرائيل بإغلاق المعابر والأمم المتحدة بالمراقبة    |     اليونسكو تعتمد قرارين لدولة فلسطين في المجلس التنفيذي    |     مصر تثمن مواقف الصين الراعية للقضية الفلسطينية وتجدد رفضها للاجراءات الاسرائيلية الأحادية    |     القوى السياسية الكويتية تجدد رفضها للمشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية    |     اشتية: سنوفي بجميع توصيات اللجنة الوزارية التي اطلعت على الوضع الصحي في الخليل    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية جزر القمر بعيد الاستقلال    |     اتصال هاتفي بين الرئيس والمستشارة الألمانية    |     أطباء عرب وألمان يؤكدون دعمهم للشعب والقيادة الفلسطينية    |     الرئيس يهنئ نظيره الفنزولي بعيد الاستقلال
اخبار متفرقة » الجبهة الشعبية تقرر استئناف حضورها اجتماعات اللجنة التنفيذية لـ'م.ت.ف'
الجبهة الشعبية تقرر استئناف حضورها اجتماعات اللجنة التنفيذية لـ

 

الجبهة الشعبية تقرر استئناف حضورها اجتماعات اللجنة التنفيذية لـ'م.ت.ف'
 
رام الله 23-5-2011
 قررت اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية، اليوم الإثنين، العودة لحضور اجتماعات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، مرجعة السبب 'للتطورات السياسية المفصلية'.
 
وجاء في البيان الذي تلاه عضو المكتب السياسي للجبهة عمر شحادة، خلال مؤتمر صحفي بمدينة رام الله، حضره نائب الأمين العام للجبهة عبد الرحيم ملوح، وعضو المكتب السياسي خالدة جرار، 'أمام التطورات السياسية المفصلية، وفي اجتماع طارئ، توقفت اللجنة المركزية العامة باستفاضة وعمق ومسؤولية وطنية عالية، واتخذت قرارا بالعودة إلى حضور اجتماعات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير'.
 
وأضاف 'والسبب هو لدعم ورص الصفوف وتوحيد الجهود الوطنية في مواجهة الخطة السياسية الأميركية الإسرائيلية الرامية إلى عرقلة تنفيذ الاتفاق المصالحة الوطنية وإجهاضه، ومنع تطويره إلى اتفاق سياسي يتجاوز مسيرة عقدين من الرهان الواهم، على تفاوض عبثي تحت رعاية أميركية، يطوي صفحة الانقسامات الداخلية، ويفتح الباب أمام نضال سياسي ديمقراطي وميداني متعدد الأشكال في سبيل انتزاع الحقوق الوطنية وإقامة الدولة وعاصمتها القدس'.
 
وأشار ملوح إلى أن رفض الجبهة الشعبية تسمية أي من كوادرها للمشاركة في الحكومة المقبلة، يعود إلى ما وصفه بـ'الاحتكار الثنائي، الذي تمارسه 'فتح' و'حماس'.
 
وكانت 8 فصائل تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية (الجبهة الشعبية، والديمقراطية، وحزب الشعب، و'فدا'، وجبهة النضال الشعبي، وجبهة التحرير، وجبهة التحرير العربية، والجبهة العربية)، قررت السبت الامتناع عن المشاركة في حكومة التوافق الوطني الجاري العمل على تشكيلها منذ اتفاق المصالحة في القاهرة.
 
وقالت الفصائل في بيان صحفي إنها لن ترشح أية أسماء لرئاسة وعضوية الحكومة المرتقبة، معبرة في الوقت نفسه عن أملها في الإسراع بتشكيل حكومة قادرة على النهوض بالمهمات الجسام التي يسندها إليها اتفاق المصالحة، وفي مقدمتها التعجيل بتهيئة الأجواء اللازمة من أجل إجراء الانتخابات العامة بأسرع وقت ممكن.
 
2011-05-23
اطبع ارسل