التاريخ : الثلاثاء 18-06-2024

الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي    |     الاحمد يلتقي امين الهيئة القيادية لحركة المرابطون العميد مصطفى حمدان    |     إدراج إسرائيل على "القائمة السوداء".. ماذا بعد؟    |     قمة ثلاثية فلسطينية أردنية مصرية تؤكد ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا وتنفيذ حل سياسي يجسد ال    |     كلمة السيد الرئيس محمود عباس أمام المؤتمر الدولي الذي تستضيفه المملكة الأردنية الهاشمية    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الديمقراطية فهد سليمان    |     حركة فتح في لبنان تعقد مؤتمرها السادس    |     الاحتلال يواصل اقتحام مخيم الفارعة: شهيد و6 إصابات وتدمير للبنية التحتية    |     الاحتلال يعتقل 30 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9155    |     سفير سلوفينيا: الاعتراف بدولة فلسطين مهم لحل أزمة الشرق الأوسط    |     "هيئة الأسرى" ونادي الأسير: حصلنا على موافقة لزيارة معتقلي غزة في تموز المقبل    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37124 والإصابات إلى 84712 منذ بدء العدوان    |     الأونروا: مستوى الدمار في غزة كبير جدا و20 عاما ليست كافية لإعادة الإعمار    |     عائلات المعتقلين في سجون الاحتلال تناشد المجتمع الدولي التدخل العاجل لحمايتهم    |     شهداء وجرحى في قصف الاحتلال مدرسة للأونروا في مخيم الشاطئ ومنازل في خان يونس ودير البلح    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 36731 والإصابات لـ83530 منذ بدء العدوان    |     "مقاومة الجدار والاستيطان": الاحتلال يستولي على 385 دونما من أراضي المواطنين في الخليل    |     الأمم المتحدة تدرج إسرائيل في القائمة السوداء للدول والمنظمات التي تلحق الأذى بالأطفال    |     في اليوم الـ245 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    |     "آكشن إيد" الدولية: الحرب تخلق آثارا مدمرة طويلة المدى على البيئة والتنوع الحيوي والبيولوجي في قطاع     |     "الخارجية" ترحب بإعلان اسبانيا التدخل في قضية الإبادة الجماعية أمام "العدل الدولية"    |     غوتيريش: قصف مدرسة للأونروا في غزة "مثال مرعب جديد" عن معاناة المدنيين    |     بوريل يدعو إلى إجراء تحقيق في قصف مدرسة الأونروا في غزة
اخبار متفرقة » منظمة التحرير: الاحتلال قتل 24 فلسطينيا واستولى على 2371 دونما الشهر الماضي
منظمة التحرير: الاحتلال قتل 24 فلسطينيا واستولى على 2371 دونما الشهر الماضي

 

منظمة التحرير: الاحتلال قتل 24 فلسطينيا واستولى على 2371 دونما الشهر الماضي
 
القدس رام الله 2-6-2011
 أفادت دائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية، في تقرير صدر عنها اليوم الخميس، بعنوان 'شعب تحت الاحتلال' بأن 24 فلسطينيا بينهم طفلان، استشهدوا، وأصيب 390 آخرون على أيدي قوات الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة وعلى الحدود اللبنانية والسورية، خلال أيار الماضي.
 
وأوضح التقرير أن قوات الاحتلال واجهت تظاهرات إحياء ذكرى النكبة في الخامس عشر من الشهر الماضي بقوة السلاح، ما أسفر عن استشهاد 24 فلسطينيا، بينهم الطفلان ميلاد سمير عياش (16 عاما) من بلدة سلوان في القدس المحتلة، وخميس حبيب (17 عاما) من سكان تل الزعتر في قطاع غزة، وهو معاق عقليا، فيما استشهد 10 فلسطينيين في الجولان السوري المحتل، و10 على الحدود اللبنانية في منطقة مارون الراس، ومواطنان آخران في قطاع غزة.
 
وأضاف التقرير أن 390 فلسطينيا أصيبوا في تلك المواجهات، بينهم 120 في الجولان و71 على الحدود اللبنانية و200 في الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
 
تهويد القدس.. مصادقة على بناء 1844 وحدة استيطانية
 
وأشار التقرير إلى أن سلطات الاحتلال واصلت عملية تهويد القدس بكافة الوسائل، حيث أقرت الحكومة الإسرائيلية، في جلسة خاصة داخل البلدة القديمة من المدينة المحتلة، تحويل مسجد القلعة بباب الخليل إلى متحف إسرائيلي، وتخصيص مبلغ 100 مليون دولار لتهويد القدس المحتلة، في الجوانب الثقافية والتاريخية، كما طرح عضو الكنيست المتطرف تسيبي حوطوفيلي مشروع قرار على الكنيست يقضي بتغيير أسماء الأحياء العربية في القدس المحتلة إلى أسماء عبرية، وقامت بلدية الاحتلال بتجريف أشجار زيتون وحديقة قرب من باب العمود، من اجل تغيير معالمها وإقامة حدائق تلمودية في المكان.
 
وجاء في التقرير أن سلطات الاحتلال افتتحت حيا استيطانيا جديدا باسم 'معليه زيتيم' في رأس العامود بالقدس الشرقية، تسكنه 100 عائلة يهودية من اليمين المتطرف، كما ضمت أيضا 290 دونما لمنطقة نفوذ بلدية الاحتلال في القدس بهدف إقامة مستوطنة جديدة فوقها تضم 1600 وحدة استيطانية جديدة، وأقرت حكومة الاحتلال بناء 1550 وحدة استيطانية في مستوطنتي 'بسغات زئيف' و'جبل أبو غنيم' في القدس المحتلة، كما أقرت بناء 294 مسكنا للمستوطنين في مستوطنة 'بيتار عليت'، ومركز تجاري في مستوطنة 'افرات' جنوب القدس المحتلة.
 
وأشار التقرير إلى قيام سلطات الاحتلال بإغلاق مقر مؤسسة 'لجنة التراث المقدسية' بحي وادي الجوز في القدس، ومسجد ابن قدامة في المدينة، بعد اقتحامه وإحداث خراب ودمار بداخله.
 
ونوه التقرير إلى توجيه الاحتلال إخطارات بترحيل 50 عائلة تضم أكثر من 450 شخصا من عشيرة الصرايعة في وادي أبو هندي جنوب القدس المحتلة، وإبعادهم عن المنطقة التي يعيشون فيها منذ مئات السنين، فيما أصدرت محكمة الاحتلال في القدس أمرا بتحويل خالد الزير إلى الحبس في منزله بالمدينة، وتجديد أمر إبعاد طارق الهشلمون أحد حراس المسجد الأقصى، عن محيط البلدة القديمة في القدس المحتلة.
 
 
الاستيلاء على 2371 دونما واقتلاع 765 شجرة زيتون وعنب
 
وبخصوص الاستيطان، أوضح التقرير أن سلطات الاحتلال استولت على 2371 دونما، واقتلعت 765 شجرة زيتون وعنب، ووجهت إخطارات بالاستيلاء على نحو 2000 دونم من أراضي بلدة قراوة بني حسان في سلفيت، لصالح توسيع مستوطنتي 'كريات نطافيم' و'رفافا'، وهي أراض مزروعة بأشجار الزيتون والتين واللوزيات، فيما واصل الاحتلال تجريف الأراضي الزراعية بين بوابة عزون وحتى عزبة الطبيب في قلقيلية لصالح بناء مقطع جديد من جدار الضم والتوسع العنصري، وسلمت سلطات الاحتلال المجلس القروي في عزبة الطبيب إخطارا عسكريا يحمل رقم (10/05/T) يقضي بوضع اليد على دونم واحد من أراضي القرية لهذا الغرض، وأقام المستوطنون 8 وحدات استيطانية جديدة في مستوطنة 'مخولا' في الأغوار.
 
وأضاف التقرير أن جيش الاحتلال والمستوطنين واصلوا حربهم ضد شجرة الزيتون، فقد اقتلعوا 600 شجرة زيتون لتوسيع مستوطنة 'سوسيا' المقامة على أراضي بلدة يطا بالخليل، واقتلع مستوطنون من مستوطنة 'كدوميم' المقامة على أراضي قرية كفر قدوم في قلقيلية، 70 شجرة زيتون من أراضي القرية، التي يُمنع أصحابها من الوصول إليها إلا بتصريح إسرائيلي، فيما اقتلع مستوطنو 'بيت عين' المقامة على أراضي بلدة بيت أمر شمال الخليل 20 شجرة زيتون و20 شجرة عنب مثمرة، بهدف تهجير أصحابها والسيطرة عليها لتوسيع المستوطنة، واقتلعوا 55 شتلة زيتون في قرية النبي صمويل شمال غرب القدس المحتلة، في إطار مخطط يحول القرية الى حديقة قومية إسرائيلية، ودمروا 30 دونما من المزروعات الحقلية، خلال تدريبات عسكرية أجراها جيش الاحتلال في محافظة طوباس.
 
وفي سياق متصل، سلم الاحتلال مواطنين من مخيم الفوار للاجئين بالخليل، ثمانية إخطارات تقضي بإخلاء 80 دونما، فيها 13 بئرا لجمع المياه لأغراض الزراعة، بحجة أنها أراضي دولة.
 
وأشار التقرير إلى الأعمال الاستفزازية التي يقوم بها المستوطنون، فقد رشقوا منازل المواطنين في الخليل بالحجارة، ما الحق أضرارا مادية بها، بينما أحرق مستوطنون آخرون سيارة وحطموا زجاج 4 سيارات أخرى على طريق نابلس- رام الله، فيما منع مستوطنو 'عيلي' بالقوة مزارعي قريوت في محافظة نابلس من حراثة أراضيهم القريبة من المستوطنة، مستخدمين السكاكين والحجارة. وفي ذات السياق اقتحم مستوطنون مسلحون مدرسة 'حوارة الثانوية للبنين' جنوب مدينة نابلس، وأضرموا النار في مسجدها الذي ألحقت فيه النيران الخراب.
 
 
40 عملية هدم و19 إخطارا لهدم منازل ومنشآت
 
وجاء في التقرير أن الاحتلال أجبر المواطن محمود عرامين، على هدم منزله داخل القدس المحتلة بنفسه، بعد أن أصدرت سلطات الاحتلال أمرا يقضي بهدم المنزل وتحميل صاحبة مبالغ كبيرة كغرامة بدل هدم، كما أجبرت نزار بشير من حي جبل المكبر على هدم إضافات حول منزله مساحتها 140 مترا مربعا، بعد أن هددته بفرض غرامات مالية إن لم يقم بالهدم بنفسه، بينما دمرت 12 خيمة و6 بركسات في خربة أم نير شرقي يطا بمحافظة الخليل، وهدمت أيضا 8 آبار للمياه في منطقة كفر دان في محافظة جنين، ودمرت محلا تجاريا في قرية جينصافوط شرقي قلقيلية، كما دمرت 10 مساكن للرعاة في وادي المالح بالأغوار وشردت ساكنيها. فيما دمر المستوطنون أسطح ثلاث غرف زراعية بشكل كامل، تعود للمواطن صالح أبو صوي من قرية أرطاس في بيت لحم.
 
وفي سياق متصل، أصدرت سلطات الاحتلال 12 أمرا بهدم ووقف بناء لمنازل في قرية الولجة/ بيت لحم، وقرى دير جرير ودير دبوان/ رام الله، بحجة عدم حصولها على تراخيص بناء من جيش الاحتلال، فيما أخطرت مواطنين من قرية عزبة الطبيب بهدم منزليهما بحجة عدم الترخيص، وسلمت مواطنين آخرين من بلدة بيت أمر/ الخليل، إخطارات تقضي بهدم ثلاث منشآت، هي مصنع للحجر، وغرفة زراعية، وورشة فنية لبيع قطع السيارات، بحجة وجودها في منطقة يمر منها المستوطنون.
 
 
 
اعتقال 350 مواطنا
 
وأشار التقرير إلى تصاعد حملات الاعتقال والمداهمة التي تشنها قوات الاحتلال بحق المواطنين، سواء في منازلهم أو على الحواجز العسكرية، وخلال أيار الماضي تم اعتقل 350 مواطنا، بينهم 118 فلسطينيا من القدس المحتلة، وبينهم المسنة عائشة العاروري (75 عاما)، من قرية عارورة/ رام الله، بعد اقتحام منزلها في منتصف الليل.
 
وأضاف التقرير أن سلطات الاحتلال تحرم 800 أسير في سجون عسقلان، وايشل، وريمون، ونفحة، من مواصلة تعليمهم الجامعي أو التقدم لامتحان التوجيهي، ما يعد خرقا فاضحا للأعراف والمواثيق الدولية.
 
وفي سياق آخر، أشار التقرير إلى الإضراب المتدرج الذي يخوضه نحو 2000 أسير في أربعة سجون رئيسية احتجاجا على ظروف اعتقالهم السيئة، مطالبين بإخراج الأسرى من زنازين العزل الانفرادي، كما يضرب الأسيران نعيم مصران، ورائد درابية، وهما من قطاع غزة، عن الطعام، مطالبين بنقلهما من سجن شطة إلى سجن النقب.
 
وفي ذات السياق، حرمت إدارة سجون الاحتلال في معتقل 'ايشل' المواطنين من زيارة أبنائهم وذويهم لمدة شهر، كما أغلقت الكانتين داخل السجن، كذلك تحرم سلطات سجن مجدو الإسرائيلي الأسير أحمد لطفي دراغمة، من العلاج حيث يعاني من عدم قدرته على تحريك رجله اليسرى، وهو يقبع في السجن منذ سبع سنوات.
 
ونوه التقرير الى أن الأسير وديع طمان من مدينة خان يونس، قد فقد الذاكرة نهائيا ولم يعد يتذكر شيئا، وهو الآن في سجن ايشل ومعتقل منذ العام 2003، ولم تقدم له سلطات الاحتلال أي علاج للتخفيف من مرضه.
 
 
إصابة 5 صحفيين بجروح
 
وأفاد التقرير أن جيش الاحتلال يواصل ملاحقة الصحفيين الفلسطينيين والأجانب لمنعهم من نقل حقيقة انتهاكات الاحتلال لحقوق شعبنا، فخلال الشهر أصيب كل من الصحفيين العاملين في وكالات أنباء محلية في قطاع غزة، وهم: حسين كرسوع (36 عاما) بعيار ناري في قدمه اليسرى. ومحمد عثمان (25 عاما) بعيار ناري في الصدر، وعاصم شحادة (25 عاما) بحالة اختناق، وذلك أثناء تغطيتهم فعاليات إحياء ذكرى النكبة.
 
وفي الخليل، أصيب مصور وكالة (apa) الأميركية الصحفي ناجح الهشلمون (48 عاما)، بعيار معدني في القدم اليسرى، كما تم تحطم زجاج سيارة مصور وكالة الصحافة الفرنسية سميح شاهين (40 عاما) بفعل إصابتها برصاص الاحتلال.
 
وفي القدس المحتلة أصيب مصور مركز معلومات وادي حلوة أحمد صيام برصاص مطاطي بقدمه، أثناء نقله اعتداءات قوات الاحتلال على المواطنين هناك.
 
2011-06-02
اطبع ارسل