التاريخ : الثلاثاء 18-06-2024

الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي    |     الاحمد يلتقي امين الهيئة القيادية لحركة المرابطون العميد مصطفى حمدان    |     إدراج إسرائيل على "القائمة السوداء".. ماذا بعد؟    |     قمة ثلاثية فلسطينية أردنية مصرية تؤكد ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا وتنفيذ حل سياسي يجسد ال    |     كلمة السيد الرئيس محمود عباس أمام المؤتمر الدولي الذي تستضيفه المملكة الأردنية الهاشمية    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الديمقراطية فهد سليمان    |     حركة فتح في لبنان تعقد مؤتمرها السادس    |     الاحتلال يواصل اقتحام مخيم الفارعة: شهيد و6 إصابات وتدمير للبنية التحتية    |     الاحتلال يعتقل 30 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9155    |     سفير سلوفينيا: الاعتراف بدولة فلسطين مهم لحل أزمة الشرق الأوسط    |     "هيئة الأسرى" ونادي الأسير: حصلنا على موافقة لزيارة معتقلي غزة في تموز المقبل    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37124 والإصابات إلى 84712 منذ بدء العدوان    |     الأونروا: مستوى الدمار في غزة كبير جدا و20 عاما ليست كافية لإعادة الإعمار    |     عائلات المعتقلين في سجون الاحتلال تناشد المجتمع الدولي التدخل العاجل لحمايتهم    |     شهداء وجرحى في قصف الاحتلال مدرسة للأونروا في مخيم الشاطئ ومنازل في خان يونس ودير البلح    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 36731 والإصابات لـ83530 منذ بدء العدوان    |     "مقاومة الجدار والاستيطان": الاحتلال يستولي على 385 دونما من أراضي المواطنين في الخليل    |     الأمم المتحدة تدرج إسرائيل في القائمة السوداء للدول والمنظمات التي تلحق الأذى بالأطفال    |     في اليوم الـ245 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    |     "آكشن إيد" الدولية: الحرب تخلق آثارا مدمرة طويلة المدى على البيئة والتنوع الحيوي والبيولوجي في قطاع     |     "الخارجية" ترحب بإعلان اسبانيا التدخل في قضية الإبادة الجماعية أمام "العدل الدولية"    |     غوتيريش: قصف مدرسة للأونروا في غزة "مثال مرعب جديد" عن معاناة المدنيين    |     بوريل يدعو إلى إجراء تحقيق في قصف مدرسة الأونروا في غزة
اخبار متفرقة » مستوطنون يحرقون مسجد المغير الكبير بمحافظة رام الله
مستوطنون يحرقون مسجد المغير الكبير بمحافظة رام الله

 

مستوطنون يحرقون مسجد المغير الكبير بمحافظة رام الله
 
رام الله 7-6-2011
 أقدم مستوطنو 'علي عين' المقامة على أراضي قريتي المغير وقريوت شمال شرق محافظة رام الله، فجر اليوم الثلاثاء، على إضرام النيران في مسجد المغير الكبير ما أدى حسب رئيس مجلس قروي المغير فرج النعسان إلى اشتعاله وجزء كبير من محتوياته وتشقق جدرانه.
 
وقال النعسان في اتصال هاتفي مع 'وفا'، إن المصلين فوجئوا عندما توجهوا لصلاة الفجر اليوم باشتعال النيران داخل المسجد، ووجدوا إطارات سيارات مشتعلة داخله، وشعارات كتبت باللغة العبرية على جدرانه الخارجية مفادها أن 'هذا بداية الانتقام'.
 
وأوضح النعسان أن مواطني القرية شاهدوا مجموعة من جنود الاحتلال الراجلين بالقرب من المسجد قبل منتصف الليلة الماضية، الأمر الذي يدل على أن عملية الحرق تمت بحماية قوات الاحتلال.
 
ولفت إلى أن قوات الاحتلال أخلت قبل نحو أسبوع مجموعة من المستوطنين حاولت إقامة بؤرة استيطانية على أراضي القرية الجنوبية الشرقية.
 
المواطن جهاد النعسان قال لـ'وفا' إنه فور اكتشاف الحريق اقتحمت القرية قوات كبيرة من جنود الاحتلال وشرطته وجرت اشتباكات بينهم والمواطنين ما أدى لإصابة العشرات من أهالي القرية بالرصاص المطاطي والغاز المدمع وتم معالجتهم ميدانيا.
 
وقال المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين خلال تفقده صباح اليوم المسجد، إن 'الاعتداء على المساجد يأتي ضمن سياسة مبرمجة تهدف إلى تأجيج الصراع وتظهر مدى الاستهتار بالقيم الدينية والإنسانية للآخرين'.
 
وبين أن المساجد في فلسطين تتعرض لحملات شرسة من قبل سلطات الاحتلال ومستوطنيها، ضمن مسلسل منظم حيث تم الاعتداء على العديد من المساجد مثل مسجد ياسوف، ومسجد اللبن الشرقية، ومسجد 'الدهنية' في رفح، ومسجد بلال بن رباح إضافة إلى الاعتداءات المتكررة على المسجد الأقصى المبارك.
 
وأوضح المفتي أن هذه الجرائم تنذر بحرب دينية قد تطال الأخضر واليابس، وأنها تأتي ضمن مسلسل متواصل تظهر فيه سلطات الاحتلال مدى استهتارها بالمقدسات الإسلامية، على الرغم من أن الأديان السماوية تحرم المس والاعتداء على أماكن العبادة، وتنأى بها عن دائرة الصراع.
 
ودعا إلى وقفة عالمية وإسلامية وعربية فاعلة لثني سلطات الاحتلال عن سياستها المتغطرسة، محملا سلطات الاحتلال عواقب هذه الاستفزازات والتطاولات والاعتداءات الغاشمة.
 
من جهته أدان التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة جريمة اعتداء مجموعة من المستوطنين على مسجد قرية المغير.
 
وقال ديمتري دلياني، رئيس التجمع الوطني المسيحي: 'إن جرائم الاحتلال بأذرعه المختلفة بما فيها مجموعات المستوطنين المحمية من قبل قوات جيش الاحتلال، لا تعرف حدودا ولا تقيم أية اعتبارات أخلاقية أو قانونية أو دينية في انتهاكاتها الإرهابية المتكررة والمتصاعدة لحقوق شعبنا الوطنية والدينية'.
 
وأضاف دلياني أن جريمة الاعتداء على مسجد قرية المغير هو اعتداء على جميع مساجد وكنائس فلسطين والعالم لأنها جميعا بيوت لله.
 
وشدد دلياني على أن 'الاعتداءات المتكررة والجرائم الإرهابية التي تمارسها مجموعات المستوطنين والتي تشكل العامود الفقري لحكومة نتنياهو - ليبرمان، تهدف في نهاية الأمر للنيل من عزيمة شعبنا والمساس بمقدساتنا بغية ترهيبنا وإبعادنا عن مسارنا النضالي'.
 
 
 
 
 
2011-06-07
اطبع ارسل