التاريخ : الأحد 17-02-2019

رئيس الوزراء يعطي تعليماته بإيجاد الحلول لأزمة قلنديا    |     "الخارجية والمغتربين" تدين الهجوم الإرهابي على قافلة للشرطة الهندية في كشمير    |     الرئاسة تدين التفجير الإرهابي الذي استهدف قافلة للشرطة الهندية في كشمير    |     الحمد الله يرحب بتوفير سيارات كهربائية صديقة للبيئة في فلسطين    |     الحمد الله: القدس ليست للبيع أو المقايضة وسنواصل العمل في كل شبر من أرضنا    |     هيئة الأسرى تنتزع قرارا بعدم دفن الشهيد نعالوة في مقابر الأرقام    |     وفد المجلس الوطني يستعرض معاناة اللاجئين الفلسطينيين امام الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط    |     وزير خارجية الفلبين يؤكد دعم بلاده لحق شعبنا في الحرية والاستقلال    |     الرئيس يلتقي ولي العهد السعودي    |     الرئيس يطمئن على أهالي شارع الشهداء في الخليل بعد تعرضهم لهجوم من المستوطنين    |     الحمد الله وسفير اليابان يوقعان مذكرة تفاهم حول منحة من "جايكا" بقيمة 17 مليون دولار    |     "فتح": ما تمارسه حكومة نتنياهو ومستوطنوه في الخليل أعلى درجات الارهاب    |     الرئيس يتلقى برقية شكر جوابية من ملك تايلاند    |     الخارجية: هدم المنازل الركيزة الأساس في عملية تهويد القدس    |     هيئة الأسرى تحذر من تردي الأوضاع الصحية للأسرى المرضى في سجون الاحتلال    |     دبور يلتقي المفوض العام للاونروا بيير كرهنيبول    |     أبو ردينة: لا سلام دون القدس والقيادة الفلسطينية هي العنوان    |     الرئيس يجتمع مع خادم الحرمين الشريفين    |     المفتي العام يحذر من المساس بمقبرة مأمن الله الإسلامية    |     هيئة الأسرى: نتائج تشريح بارود تفيد بتعرضه لالتهاب الكبد الوبائي وجلطة قلبية وفشل كلوي    |     السلمي: القضية الفلسطينية تشهد تطورات خطيرة ومعقدة في ظل انقسام حاد ووقف للمساعدات    |     ادعيس: أول رحلات العمرة لأبناء المحافظات الجنوبية في الرابع من آذار المقبل    |     الخارجية والمغتربين: جرائم التهويد والتطهير العرقي بالأغوار دليل عجز المجتمع الدولي على احترام التزا    |     هيئة الأسرى: الاحتلال يعزل الأسير محمد خليل بظروف سيئة في جلبوع
فلسطين بعيون الصحافة اللبنانية » دولة أم... اوشفيتز فلسطيني؟

دولة أم... اوشفيتز فلسطيني؟

جريدة النهار- راجح خوري

22-1-2014

الفلسطينيون ليسوا في حاجة الى ترهات باراك اوباما او اوهام جون كيري، ذلك ان اوباما الذي كان قد دخل البيت الابيض معلناً انه يتبنى قيام دولة فلسطينية لأنها من مصلحة الأمن القومي الاميركي، ابلغنا امس ان احتمالات نجاح التسوية اقل من خمسين في المئة، وهذا يعني انه لا يدري فعلاً الى اي قعر وصلت مساعي وزير خارجيته الذي يتحدث عن "اتفاق اطار"، تبيَّن انه مهزلة!

المثير ان اوباما لم يطّلع على ما قاله الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمسؤولون في السلطة الفلسطينية، عن النتيجة الكارثية التي وصلت اليها مساعي جون كيري، لا بل أوهامه المدمرة لكل امل في امكان ايجاد تسوية سلمية مع اسرائيل!
كوندوليزا رايس زارت المنطقة اربع مرات سعياً الى دفع التسوية، وهيلاري كلينتون زارتها سبع مرات للغرض اياه، اما المستر كيري فزارها حتى الآن عشر مرات، لكن ليحفر قبراً لكل أمل بالتسوية، لأن "الاتفاق الاطار" الذي يقترحه على اساس التبادلية في الاراضي والمواطنين، ينطوي على ما يشبه المؤامرة الحقيرة على الفلسطينيين، عندما لا يكتفي بمحاولة تزوير جغرافيا القدس بل يحاول تزوير تاريخ فلسطين والفلسطينيين، ومسح ثقافتهم الوطنية واجتثاث جذور ارتباطهم بأرضهم وبلادهم، وهو ما يمثّل الهدف الدائم للصهيونية منذ هرتزل الى نتنياهو مروراً بمئير وبن غوريون!
لا اتردد في القول ان محتوى "الاتفاق الاطار"هو مؤامرة وليس حلاً، وخصوصاً بعدما قرأت مثل الكثيرين ما كان ربما على اوباما ان يقرأه، اي خطاب "ابو مازن" في 11 الشهر الجاري، الذي رفض فيه تقسيم القدس الشرقية [ابو ديس ليست القدس بل جزء منها] والاعتراف بيهودية الدولة الاسرائيلية، اي الموافقة على حذف التاريخ الفلسطيني وإلغاء فلسطين من التاريخ ومحو الوجدان الوطني للشعب الفلسطيني، واستطراداً اسقاط حق العودة قانونياً، وهو خيار شخصي لا تستطيع اي سلطة في الدنيا ان تفرضه على المواطن الفلسطيني، اضافة الى انه سيفتح الباب على تهجير مليون ونصف مليون فلسطيني من اراضي 1948، اما تأجير المستوطنات فليس اكثر من تشريع لوضع اليد الاسرائيلية على فلسطين.
بعد كل هذا التاريخ من الظلم والنضال من حق "ابو مازن" ان يصرخ: "نقول للعالم الفلسطينيون لن يركعوا، شعب ايوب لن يركع، ومن دون القدس الشرقية كاملة عاصمة لدولة فلسطين لن يكون هناك سلام، واي حل هو الذي يجب ان يقيم السيادة الفلسطينية الكاملة على الارض والسماء وحدود الدولة".
اتساءل ما الذي فعله كيري في جولاته الواهمة غير اقتراح دولة بلا حدود او معابر او عاصمة، وهو ما يساوي اقامة مخيم انصار كبير للفلسطينيين بحراسة اسرائيلية، وعلى طريقة اوشفيتز الذي اقامته النازية لليهود!

http://newspaper.annahar.com/article/101570-دولة-أم-اوشفيتز-فلسطيني

 


2014-01-22
اطبع ارسل