التاريخ : السبت 15-08-2020

"الوطني": القضية الفلسطينية لا تخضع لمبدأ المقايضات والصفقات التي عكسها اتفاق الإمارات    |     تركيا: ندعم موقف الشعب الفلسطيني وقيادته إزاء التطبيع الإماراتي الإسرائيلي    |     الفوعاني : فلسطين ستبقى عربية وقضيتها مركزية وقدسها عاصمة أبدية    |     النابلسي: لن يغير موقف الإمارات من مبادئنا شيئا    |     الإضراب الشامل يعم كافة المخميات الفلسطينية رفضا لإعلان التطبيع بين الإمارات وإسرائيل    |     سعد: الإمارات باعت نفسها للشيطان الإسرائيلي بلا مقابل    |     جنبلاط: الاتفاق الخليجي الاسرائيلي مناورة انتخابية لمصلحة ترامب    |     الحص: ما أقدمت عليه الإمارات جريمة بحق فلسطين والعروبة وتجميد الضم خديعة    |     الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي تدين اعلان التطبيع وتدعو للتضامن مع الشعب الفلسطيني    |     منظمات ومؤسسات فلسطينية تدين الاتفاق بين إسرائيل والإمارات    |     الخارجية تطالب المجتمع الدولي بالخروج عن صمته وإدانة استهداف مدرسة للأونروا    |     جبهة التحرير الفلسطينية: رفض فلسطيني للتطبيع الإماراتي المجاني مع الاحتلال    |     "فدا": الاتفاق الإسرائيلي- الاماراتي خيانة لدماء الشهداء الفلسطينيين والعرب    |     النضال الشعبي تعتبر الاتفاق الإماراتي- الإسرائيلي طعنة للقضية الفلسطينية    |     حزب الشعب: الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل طعنة في ظهر شعبنا وتنكر لحقوقه العادلة    |     عريقات والرجوب: شعبنا من يقرر مصير هذه الأرض والاتفاق الثلاثي طعنة في الظهر    |     الجبهة العربية الفلسطينية تدين الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل    |     الصفدي: على اسرائيل أن تختار بين السلام العادل أو استمرار الصراع    |     الجهاد الإسلامي: الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي سقوط سياسي وأخلاقي    |     الجبهة الشعبية: الاتفاق مؤامرة جديدة على شعبنا وأمتنا العربية    |     الجبهة الديمقراطية: الادعاء بأن التطبيع يسهم في وقف خطة الضم وهم وتضليل    |     المبادرة الوطنية تعتبر اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي تطبيقا لـ "صفقة القرن"    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من هنية    |     بيان صادر عن القيادة الفلسطينية
اخبار متفرقة » الرئيس: طلبنا مساعدة تركيا لدى العديد من الدول للاعتراف بالدولة الفلسطينية
الرئيس: طلبنا مساعدة تركيا لدى العديد من الدول للاعتراف بالدولة الفلسطينية

 

الرئيس: طلبنا مساعدة تركيا لدى العديد من الدول للاعتراف بالدولة الفلسطينية
 
أنقرة 6-12-2010
قال الرئيس محمود عباس، اليوم الاثنين، إن القيادة طلبت مساعدة تركيا لدى العديد من دول العالم من أجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967.
 
وأضاف سيادته، في مقابلة مع قناة التركية، 'طلبنا من تركيا مساعدتنا لدى بعض الدول الأوربية، أوروبا الغربية، ولدى بعض دول أميركا اللاتينية، ولدى كندا وغيرها، هذه الدول التي لم تعترف حتى الآن بالدولة الفلسطينية، واتفقنا أن نزود السيد وزير الخارجية بقائمة بأسماء جميع دول العالم التي اعترفت بنا والتي لم تعترف حتى تعمل تركيا على حث هذه الدول من أجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية في حدود 1967'.
 
وأضاف سيادته أن رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو القبول بالدولة الفلسطينية على حدود 1967 يعني رفضه للسلام بشكل مطلق، وقال:' إذا كان نتنياهو لا يريد هذا الحل، بمعنى لا يريد حدود دولة على حدود 1967 والقدس عاصمة لها، نحن لا نفرط بالقدس إطلاقا ولا نقبل بدون القدس الشرقية عاصمة لفلسطين، إذا قبل هذا فهناك حل، وإذا لم يقبل فهو لا يريد سلاما، ليس فقط لا يريد حلا معنا، وإنما هو لا يريد السلام، وعليه أن يتحمل المسؤولية والعالم عليه أن يتحمل المسؤولية'.
 
وفيما يتعلق بالمخاطر التي تتهدد القدس المحتلة والمسجد الأقصى، أشار سيادته إلى أن إسرائيل تسعى بكل الوسائل لتغيير معالم المدينة المقدسة، داعيا الأمتين العربية والإسلامية إلى حماية المدينة المقدسة مما تتعرض له من مخاطر.
 
وقال السيد الرئيس: 'المسجد الأقصى في خطر شديد، والقدس في خطر شديد، والقدس تغير معالمها يوميا، والأقصى يحفر تحته كل يوم، ونحن في كل مناسبة ندق ناقوس الخطر، يا مسلمون يا عرب هذه أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين، أنقذوها، نحن نبذل كل ما لدينا من طاقات، ولكن يحتاج إلى طاقات كل الأمة العربية والإسلامية'.
 
2010-12-06
اطبع ارسل