التاريخ : الأربعاء 20-06-2018

الرئيس يهنئ نظيره الآيسلندي بيوم اعلان الجمهورية    |     شعث: لا توجد "صفقة قرن" وقمة "الظهران" أفشلت المخطط الأميركي للضغط على القيادة الفلسطينية    |     الحكومة: الحجج التي يسوقها الاحتلال لتبرير عدوانه على قطاع غزة "واهية"    |     الأسير نائل البرغوثي: محاولات الاحتلال لقتل إنسانيتنا لن تزيدنا إلا إنسانية    |     أبو ردينة: لا شرعية للجهود الرامية لفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية    |     قراقع: سلطات الاحتلال تعمدت قمع الأسرى خلال عيد الفطر    |     دبور يلتقي وفداً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين    |     مجلس الوزراء يدعو إلى عدم حرف الأنظار عن المسؤولية الحقيقية لمعاناة شعبنا في قطاع غزة    |     "فتح": لا بيت للفلسطينيين إلا منظمة التحرير وكل المساعي لإيجاد أطر بديلة لها ستفشل    |     "فتح": إسرائيل تسعى لضرب العلاقة الفلسطينية مع الشعوب العربية    |     هيئة الأسرى: شهادات متواصلة لأسرى ومعتقلين تعرضوا لظروف اعتقال قاسية    |     الخارجية: إغلاق التحقيقات الوهمية باستشهاد الطفل بدران وغيره يستدعي سرعة تحرك للجنائية الدولية    |     نحو 350 ألف مصل يحيون ليلة الـ27 من شهر رمضان في الأقصى    |     الرئيس يهنئ نظيره الروسي بالعيد الوطني    |     الرئيس يهنئ نظيره الفلبيني بعيد الاستقلال    |     الجامعة العربية تؤكد أهمية الشراكة بين المجتمع المدني والحكومات لنجاح خطة التنمية المستدامة    |     "الأونروا": 80 بالمائة من سكان غزة يعتمدون على المساعدة الإنسانية    |     الخارجية تدين انتهاك سياسة الاحتلال العنصرية لمبادئ حرية العبادة    |     الاتحاد الأوروبي يُقَدِم حوالي 15 مليون يورو لدعم الأسر المُحتاجة في فلسطين    |     الكفاح الوطني الفلسطيني وحقوق شعبنا لا يُختزلان في أشخاص    |     الحكومة: تصريحات نتنياهو الأخيرة بشأن غزة محاولة لتغطية جرائم حكومته وجيشه ضد شعبنا    |     "الخارجية" تُحذر المجتمع الدولي من سياسة إسرائيل الترويج للقدس عاصمة لها    |     الرئيس يهنئ نظيره البرتغالي بالعيد الوطني    |     مجدلاني: بقاء المجتمع الدولي رهينة للقرار الأميركي بالفيتو يفقد الهيئات الأممية مصداقيتها
حدث في مثل هذا اليوم » أبو علي مصطفى.. 14 عاما على رحيل مناضل وقائد شجاع
أبو علي مصطفى.. 14 عاما على رحيل مناضل وقائد شجاع

أبو علي مصطفى.. 14 عاما على رحيل مناضل وقائد شجاع

رام الله 26-8-2015 وفا- بلال غيث كسواني

تصادف يوم غد الخميس، الذكرى الرابعة عشرة لاستشهاد الأمين العام للجبهة الشعبية أبو علي مصطفى، الذي قضى بصاروخ إسرائيلي أطلق على مكتبه في مدينة رام الله، ليكون أول قيادي يقتل اغتيالا بصواريخ الاحتلال إبان انتفاضة الأقصى.

في السابع والعشرين من شهر آب 2001، قصفت طائرات الاحتلال مكتب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في رام الله واغتالت أبو علي مصطفى، الذي كرّس جل حياته في النضال لأجل الوطن والقضية، ولإحقاق الحق والعدالة والكرامة، وليس غريبا على ابن المزارع الفقير ذلك، فنشط في عمله لوضع القيم السياسية والأخلاقية والإنسانية والفكرية، وهذا ما كان يقوله الحكيم جورج حبش عن رفيق دربه.

نال أبو علي نصيبه من الاحتلال كما الكل الفلسطيني، لكنه استطاع مواصلة عمله بالسر والعلن بمثابرته، وكان يعرف منذ عودته إلى أرض الوطن عام 1999 بعد رحلة اغتراب طويلة أمضاها ما بين الأردن وسوريا ولبنان، أنه في خطر لكنه قائد عنيد متمرس فضل الموت في حض فلسطين التي أحبها وأحبته.

لعب أبو علي مصطفى دورا هاما خلال انتفاضة الأقصى وعرف بمواقفه الوطنية الصادقة، وقد جمعته مع الفصائل والقوى الوطنية علاقات طيبة، وتفانى في عمله الجماهيري والسياسي لتحقيق أهداف وغايات شعبه.

انتسب في سن السابعة عشرة إلى حركة القوميين العرب التي أسسها جورج حبش الأمين العام السابق للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وذلك في العام 1955. اعتقل بعد عامين (1957) وحوكم أمام محكمة عسكرية وقضى في سجن 'الجفر' الصحراوي بالأردن خمس سنوات، ولدى خروجه من المعتقل تسلم قيادة منطقة الشمال في الضفة الغربية وشارك في تأسيس 'الوحدة الفدائية الأولى' التي كانت معنية بالعمل داخل فلسطين، كما خضع للدورة العسكرية لتخريج الضباط الفدائيين في مدرسة 'أنشاص' المصرية عام 1965.

أصبح أبو علي مصطفى أمينا عاما للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في نيسان/ إبريل 2000 بعد استقالة مؤسسها التاريخي جورج حبش.

عندما عاد أبو علي إلى أرض الوطن قال مقولته الشهيرة 'عدنا لنقاوم وندافع عن شعبنا وحقوقنا ولم نأت لنساوم'.

مراسل 'وفا' التقى بشقيق الشهيد أبو علي مصطفى، وتحدث عن أبو علي الإنسان، حيث قال شقيقه تيسير الزبري إن أي شخص يعرف أبو علي وعلاقته بالوضع الفلسطيني يدرك أنه كان معرضا للاستهداف من الاحتلال، وأبو علي كان يتوقع الأسوأ في مواجهة الاحتلال.

وأضاف أن الشهيد القائد تعرض لجريمة لا تقل عن الجريمة التي تعرضت لها عائلة دوابشة في دوما، فالاحتلال يستهدف جميع الفلسطينيين القادة والمدنيين، وأبو علي كان قائدا وحدويا داعما لأبناء شعبه، وكان يتوقع أن يتعرض للاغتيال من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وقال إن أبو علي كان يقوم بدوره الوطني انطلاقا من قناعته، لكنه كان إنسانا أيضا يقوم بدوره العائلي في منزله على أكمل وجه، رغم أنه كرس جل وقته للمهمات الحزبية والوطنية، وكان يعيش حياته بكل تفاصيلها دون مغالاة أو تطرف.

ويقول الزبري: 'كما علمت فيما بعد انه كان يتوقع أن يتعرض للاغتيال من الاحتلال، وكان يضعها في صورة احتمالات الخطر التي قد يتعرض لها هو وكل المناضلين، وكان يوصي بأن يدفن في بلده في عرابة بجنين، وما زال هذا المشروع قائما فنحن ننتظر اللحظة المناسبة لنقل جثمانه إلى عرابة في جنين، هذه كانت وصيته الإنسانية البسيطة فهو لا يملك مالا ليوصي به لأحد'.

وعن لحظات استشهاده، يقول الزبري إنه كان في حي المصايف بمدينة رام الله، وسمع دوي انفجار قوي وشاهد دخانا ينطلق من عمارة قريبة من مكان تواجده، وهو يعلم أن مكتب أخيه هناك، لكنه قدر ان ما تم هو قصف لموقع الامن الوطني القريب'.

وأضاف 'بعد دقائق بدأت أشعر أنه يجب أن أذهب لأرى ماذا حدث، ووضعت احتمالا أن يتعرض أخي لمكروه نتيجة للقصف، وذهبت وأنا متشكك بالأمر، وكلما اقتربت أكثر شاهدت الدخان يزداد، وبعد أن وصلت على بعد 10 أمتار من المكتب لاحظت أن الضربة كانت في غرفة أخي، وفي تلك اللحظة أدركت أن أبو علي تعرض للإصابة نتيجة استهداف مكتبه، ولدى وصولي كانت سيارة الإسعاف قد نقلت الإصابات إلى المستشفى، فدخلت إلى المكتب لمشاهدة ما حدث، كان كل شيء يحترق والكراسي ومقلوبة والدماء في كل مكان، وأدركت حينها بأن فاجعة أصابت العائلة'.

وعن الأثر الذي تركه أبو علي مصطفى بعد استشهاده، قال شقيقه تيسير إنه كان له أثر كبير، فقد نجح في كسب قلوب شعبه وكان ذخرا لأبناء وطنه ومثلهم الأعلى، كبقية الشهداء، فأضحى رمزا من رموز الشعب الفلسطيني، ومن القادة العظام الذين استهدفهم الاحتلال الإسرائيلي، فقد كان إنسانا وحدويا يعمل من أجل وحدة وطنه وتحرره من الاحتلال.

وقال إن أبو علي يرمز إلى شهداء الشعب الفلسطيني، خصوصا الشهداء القادة العظام أمثال أبو عمار، وأبو جهاد، وأبو إياد وأبو الهول، وغسان كنفاني، وجورج حبش، وخالد نزال، فأبو علي استهدفه الاحتلال لدوره الكبير في خدمة مجتمعه، فقد أعطى مثالا على صدق القائد وميدانية القائد وطليعية القائد، فالجزء الأكبر من القيادة الفلسطينية استشهدوا في الميدان، وبالتالي قدم الشعب الفلسطيني تضحيات كبيرة تشكل عبئا وواجبا على الاحياء للإخلاص للأهداف التي ارتقى من أجلها الشهداء.

وقال الزبري إن شجرة الشهداء لا تموت فهي شجرة مثمرة، وأبو علي هو فرع من هذه الشجرة وأحد من عملوا من أجل فلسطين، وأحد غصون هذه الشجرة التي يعتز بها شعبنا.

وعن موقف أبو علي من الوحدة الوطنية، قال تيسير لو كان أخي حيا حتى اليوم لكان عمل جل جهده من أجل وضع حد للانقسام، فأبو علي استشهد وهو يناضل من أجل وحدة القوى الفلسطينية عموما ووحدة القوى الديمقراطية خصوصا، وكان عضوا في اللجنة القيادية المشتركة لمجموعة الفعاليات الوطنية والديمقراطية في فلسطين، ممن عملوا من أجل إيجاد تجمع وطني وديمقراطي موحد في فلسطين، رغم أنه كان يدرك أن التأثير الفردي مهم في المجتمعات.

وختم حديثه قائلا إن أبو على مصطفى مسيرة وسيرة، مسيرة طويلة من النضال والعطاء والتضحية تكللت بالشهادة، وسيرة نبيلة وعطرة جعلته يتبوأ مكانة كبيرة في التاريخ الوطني الفلسطيني وفي قلوب الفلسطينيين، ويكون علامة بارزة في العطاء والفداء.
2015-08-26
اطبع ارسل