التاريخ : الأربعاء 15-08-2018

الحمد الله يترأس اجتماعا لقادة المؤسسة الأمنية    |     مؤسسات الأسرى: الاحتلال اعتقل (520) مواطنا بينهم 69 طفلا و9 سيدات الشهر الماضي    |     الحمد الله: مستمرون في تقديم كافة أشكال الدعم للأسرى رغم التحديات    |     منظمة التحرير: نقف صفا واحدا إلى جانب الأردن في مواجهة الإرهاب    |     الرئيس يهنئ نظيره الاكوادوري بعيد الاستقلال    |     العشرات يشاركون في مسيرة نعلين الأسبوعية السلمية    |     وزير الاعلام اللبناني: القضية الفلسطينية موضع تلاق عربي ودولي ونقطة ارتكاز بالاهتمام العالمي    |     الرئيس يجتمع مع أمير قطر    |     الرئيس يهنئ رئيسة سنغافورة بالعيد الوطني    |     الحكومة تطالب بتدخل دولي عاجل لوقف العدوان الاسرائيلي على غزة    |     10 سنوات على رحيل الشاعر محمود درويش    |     الرئيس يجري اتصالات مكثفة لوقف التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة    |     أبو بكر: جهود القيادة مستمرة للإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى    |     عريقات يطالب دول العالم بمراجعة علاقاتها الثنائية مع إسرائيل    |     دبور يلتقي القوى الاسلامية وحركة امل    |     القدوة: نقدر موقف مركزية فتح ونؤكد على بيان أمين سرها    |     عشراوي: أميركا لا تمتلك الولاية القانونية لحل "الأونروا" ولا تفويض بإلغاء حقوق اللاجئين    |     المالكي: كولومبيا تعترف بدولة فلسطين    |     الرئيس يجتمع مع العاهل الأردني في عمان    |     مسؤول أممي يدعو سلطات الاحتلال إلى ادخال وقود الطوارئ إلى قطاع غزة فورا    |     الخارجية: اسرائيل تتمسك بالاستيطان اليهودي بديلا عن القانون الدولي    |     التميمي: لن نتخلى عن أسرانا مهما عظمت الضغوط    |     "الإسلامية المسيحية": الحرم الإبراهيمي مسجد إسلامي خالص وإغلاقه جريمة خطيرة    |     الحكومة تطالب بتحرك عربي وإسلامي عاجل لوقف انتهاكات الاحتلال بحق مقدساتنا
حدث في مثل هذا اليوم » سعد صايل.. الجنرال والدبلوماسي في خدمة قضيته
سعد صايل.. الجنرال والدبلوماسي في خدمة قضيته

سعد صايل.. الجنرال والدبلوماسي في خدمة قضيته

رام الله 27-9-2016

"مفاوض يثير الاعجاب بدقته، ومهارته، وحسن أدائه، وقدرته على التنظيم"، تلك كانت شهادة (فيليب حبيب الدبلوماسي الاميركي) من غير ذي أبناء جلدته بقدرته الدبلوماسية في خدمة قضية شعبه، خلال مفاوضات الراحل سعد صايل في اغسطس/اب 1983 على انسحاب المقاومين الفلسطينيين من بيروت.

فلسطينيا، فقد كان صايل يعتبر من أبرز العسكريين والمناضلين الفلسطينيين في تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة، وقد لقب "بمارشال بيروت"، قبل أن يستشهد في عملية اغتيال، بعد انتهائه من جولة مع قوات الثورة الفلسطينية في سهل البقاع بلبنان، في يوم عيد الأضحى الذي صادف 29/9/ 1982.

ويصادف، اليوم الثلاثاء، الذكرى الخامسة والثلاثين لاستشهاد القائد سعد صايل "أبو الوليد" عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وقد لعب دورا هاما في معركة صمود بيروت بالعام 1982، من خلال قيادته للقوات المشتركة الفلسطينية اللبنانية، وكذلك قيادته لغرفة العمليات المركزية.

ولد في قرية كفر قليل جنوب نابلس عام 1932، وانضم إلى صفوف الثورة الفلسطينية عام 1970، وكان ضابطا كبيرا في الجيش الأردني، على إثر أحداث أيلول التي وقعت في الأردن، وتشهد له سيرته العسكرية بقدراته وكفاءته العالية والمميزة في هذا المجال.

تلقى دراسته في مدراس نابلس، وحصل على شهادة الثانوية العامة عام 1950، ثم التحق بالكلية العسكرية الأردنية عام 1951، حيث تخصص في الهندسة العسكرية.

وكان قد التحق بالعديد من الدورات العسكرية ذات المستوى الرفيع، والمتطور، التي عقدت في بريطانيا، ومصر، والولايات المتحدة، والعراق، والاتحاد السوفييتي، والعديد من الدول الاشتراكية، ذات العلاقة بجوانب متعددة من بينها الدفاع الجوي، وتصميم الجسور، وتصنيفها.

واصل عمله في الجيش الأردني في أعقاب قيام إسرائيل باحتلال الضفة الغربية 1967، وكان له دورا ملحوظا في معركة الكرامة التي وقعت بتاريخ 12/3/1968، حيث كان يدار تنسيق مشترك ما بين ممدوح صيدم "أبو صبري"، وضباط الجيش الأردني، وعلى رأسهم سعد صايل "أبو الوليد".

تدرج صايل في رتبه العسكرية، حيث أسندت اليه قيادة لواء الحسين بن على، وهو برتبة عقيد ركن، وفي أعقاب حرب أيلول انتقل الى لبنان، واضعا ألمعيته العسكرية في خدمة قوات الثورة الفلسطينية منذ عام 1971، وكان له دورا بارزا ومهما، نظرا لخبرته العسكرية ذات العلاقة في إعادة بناء الأجهزة العسكرية للثورة الفلسطينية، وتدريب القوات الى جانب كل من ياسر عرفات، وخليل الوزير "أبو جهاد"، ومحمد يوسف النجار، وآخرين.

جرى تعيينه مديرا لهيئة العمليات المركزية لقوات الثورة الفلسطينية، وعضوا في القيادة العامة لقوات العاصفة، وعضوا في قيادة جهاز الأرض المحتلة بعد ان تمت ترقيته الى عميد، وتم اختياره عضوا في المجلس الوطني الفلسطيني، كما جرى انتخابه عضوا في اللجنة المركزية لحركة التحرر الوطني الفلسطيني فتح وذلك في مؤتمرها الذي عقد في دمشق عام 1980.

2016-09-27
اطبع ارسل