التاريخ : الخميس 18-10-2018

دبور يلتقي السفير القطري وسفيرة الدنمارك في لبنان    |     منظمة العمل العربية تتبنى أربعة قرارات لصالح دولة فلسطين    |     بنسودا تعرب عن قلقها من هدم وإخلاء الخان الأحمر    |     الاحتلال يمدد اعتقال أسير من ذوي الاحتياجات الخاصة    |     طبيلة: القطرية الإسرائيلية تمارس سياسية الابتزاز لرفع قدرة الكهرباء    |     بشارة يطلع مبعوثة الاتحاد الأوروبي على الوضع المالي الاقتصادي في فلسطين    |     رعاية رئيس الوزراء: ديوان الموظفين ومجموعة أميركا اللاتينية للإدارة يوقعان مذكرة تفاهم    |     46 يوما على إضرابه: الأسير خضر عدنان يعاني ظروفا صحية صعبة    |     الأسير المريض العمور يعاني ظروفا اعتقالية قاسية في عزل "عسقلان"    |     الحكومة تدين التصعيد الإسرائيلي في غزة وتدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته    |     عريقات يرحب بقرار الجمعية العامة ويدين تصريحات نتنياهو حول أبناء شعبنا المسيحيين    |     الحمد الله يطالب كندا بممارسة دور فاعل لوقف انتهاكات الاحتلال    |     إصابات واعتقالات خلال اعتداء الاحتلال على المواطنين في الخان الأحمر    |     "الخارجية": التصعيد الحالي ناجم عن غياب مواقف دولية جدية تجاه التمرد الإسرائيلي    |     الأسير أحمد الريماوي يُعلق إضرابه عن الطعام    |     الأسيران وشاحي وكميل من جنين يدخلان أعواما جديدة في الأسر    |     الاحتلال يواصل تجريف أراض وشق طرق في محيط الخان الأحمر    |     الاحتلال يصعد في الضفة وغزة: شهيد و14 إصابة واعتقال 15 وهدم منزلين وتجريف أراض    |     المالكي: منح فلسطين صلاحيات إضافية لرئاسة مجموعة الـ77 انعكاس لثقة المجتمع الدولي    |     المفتي العام يشارك في مؤتمر الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم    |     الأحمد: شعبنا موحد في مواجهة السياسة الإسرائيلية الامريكية الهادفة لتصفية قضيته    |     رام الله: المطالبة بمساندة الأسرى والأسيرات ضد اجراءات الاحتلال القمعية    |     المالكي ونظيرته الاندونيسية يترأسان الجولة الأولى من المشاورات الثنائية السياسية    |     أبو الغيط: اعتراف استراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل سيؤثر سلبا على علاقاتها بالدول العربية
حدث في مثل هذا اليوم » سعد صايل.. الجنرال والدبلوماسي في خدمة قضيته
سعد صايل.. الجنرال والدبلوماسي في خدمة قضيته

سعد صايل.. الجنرال والدبلوماسي في خدمة قضيته

رام الله 27-9-2016

"مفاوض يثير الاعجاب بدقته، ومهارته، وحسن أدائه، وقدرته على التنظيم"، تلك كانت شهادة (فيليب حبيب الدبلوماسي الاميركي) من غير ذي أبناء جلدته بقدرته الدبلوماسية في خدمة قضية شعبه، خلال مفاوضات الراحل سعد صايل في اغسطس/اب 1983 على انسحاب المقاومين الفلسطينيين من بيروت.

فلسطينيا، فقد كان صايل يعتبر من أبرز العسكريين والمناضلين الفلسطينيين في تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة، وقد لقب "بمارشال بيروت"، قبل أن يستشهد في عملية اغتيال، بعد انتهائه من جولة مع قوات الثورة الفلسطينية في سهل البقاع بلبنان، في يوم عيد الأضحى الذي صادف 29/9/ 1982.

ويصادف، اليوم الثلاثاء، الذكرى الخامسة والثلاثين لاستشهاد القائد سعد صايل "أبو الوليد" عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وقد لعب دورا هاما في معركة صمود بيروت بالعام 1982، من خلال قيادته للقوات المشتركة الفلسطينية اللبنانية، وكذلك قيادته لغرفة العمليات المركزية.

ولد في قرية كفر قليل جنوب نابلس عام 1932، وانضم إلى صفوف الثورة الفلسطينية عام 1970، وكان ضابطا كبيرا في الجيش الأردني، على إثر أحداث أيلول التي وقعت في الأردن، وتشهد له سيرته العسكرية بقدراته وكفاءته العالية والمميزة في هذا المجال.

تلقى دراسته في مدراس نابلس، وحصل على شهادة الثانوية العامة عام 1950، ثم التحق بالكلية العسكرية الأردنية عام 1951، حيث تخصص في الهندسة العسكرية.

وكان قد التحق بالعديد من الدورات العسكرية ذات المستوى الرفيع، والمتطور، التي عقدت في بريطانيا، ومصر، والولايات المتحدة، والعراق، والاتحاد السوفييتي، والعديد من الدول الاشتراكية، ذات العلاقة بجوانب متعددة من بينها الدفاع الجوي، وتصميم الجسور، وتصنيفها.

واصل عمله في الجيش الأردني في أعقاب قيام إسرائيل باحتلال الضفة الغربية 1967، وكان له دورا ملحوظا في معركة الكرامة التي وقعت بتاريخ 12/3/1968، حيث كان يدار تنسيق مشترك ما بين ممدوح صيدم "أبو صبري"، وضباط الجيش الأردني، وعلى رأسهم سعد صايل "أبو الوليد".

تدرج صايل في رتبه العسكرية، حيث أسندت اليه قيادة لواء الحسين بن على، وهو برتبة عقيد ركن، وفي أعقاب حرب أيلول انتقل الى لبنان، واضعا ألمعيته العسكرية في خدمة قوات الثورة الفلسطينية منذ عام 1971، وكان له دورا بارزا ومهما، نظرا لخبرته العسكرية ذات العلاقة في إعادة بناء الأجهزة العسكرية للثورة الفلسطينية، وتدريب القوات الى جانب كل من ياسر عرفات، وخليل الوزير "أبو جهاد"، ومحمد يوسف النجار، وآخرين.

جرى تعيينه مديرا لهيئة العمليات المركزية لقوات الثورة الفلسطينية، وعضوا في القيادة العامة لقوات العاصفة، وعضوا في قيادة جهاز الأرض المحتلة بعد ان تمت ترقيته الى عميد، وتم اختياره عضوا في المجلس الوطني الفلسطيني، كما جرى انتخابه عضوا في اللجنة المركزية لحركة التحرر الوطني الفلسطيني فتح وذلك في مؤتمرها الذي عقد في دمشق عام 1980.

2016-09-27
اطبع ارسل