التاريخ : الأربعاء 16-08-2017

دبور يلتقي محافظ سلطة النقد الفلسطينية    |     الرجوب يلتقي ممثلي الاتحادات والاندية الرياضية والحركة الكشفية في لبنان    |     الرئيس: "فتح" صاحبة المشروع الوطني وستبقى كذلك حتى الحرية والاستقلال    |     الرئيس يقلد الفنان التشكيلي طالب الدويك وسام الثقافة والعلوم والفنون    |     افتتاح الادارة العامة للمجلس الاعلى للشباب والرياضة فرع الشتات    |     هيئة الأسرى توثق شهادات اعتقال جديدة لأسرى أطفال    |     "القوى" تؤكد على استمرار المشاورات من أجل إنجاح عقد المجلس الوطني    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الياباني    |     الحكومة تحذّر من خطورة استمرار اعتداءات المتطرفين على المسجد الأقصى    |     سفارة دولة فلسطين في لبنان تنعى المخرج اللبناني جان شمعون    |     الرئيس يعزي الدكتور علي معروف بوفاة شقيقه    |     محيسن يحذر من خطورة المرحلة ويؤكد ضرورة عقد المجلس الوطني    |     دبور: لن تكون المخيمات لا ممرا ولا مستقرا لاي جهة تريد العبث بأمن لبنان    |     السفير دبور يستقبل العميد مصطفى حمدان    |     الرئيس يخاطب أطفال وأشبال وزهرات المخيمات الصيفية للطلائع: انتم الأمل    |     عشراوي: محمود درويش الفضاء الثائر    |     وزارة الثقافة: رحيل المخرج اللبناني جان شمعون خسارة لجزء من الذاكرة الفلسطينية    |     "الخارجية والمغتربين" تحذر من خطورة تكرار المشهد الاحتلالي اليومي الذي يولد تراجعا دوليا    |     مركزية فتح توصي بعقد جلسة للمجلس الوطني وبتوفير كل أسباب الدعم والصمود لأهلنا في القدس    |     المالكي: خطاب هام للرئيس أمام الأمم المتحدة منتصف الشهر المقبل    |     متحف محمود درويش يحي الذكرى التاسعة لرحيل شاعر فلسطين    |     العثيمين: صندوق التضامن الإسلامي سيواصل دعمه للشعب الفلسطيني ونضاله    |     عبد الرحيم: علينا ألا ننام على الانتصار والحذر من مخططات الاحتلال في القدس    |     الطراونة: ما يجري في المنطقة هو نتيجة عدم إيجاد حل للقضية الفلسطينية
اخبار متفرقة » "الدفاع عن الأطفال": الاحتلال يلجأ لاحتجاز الأسرى الأطفال انفراديا
"الدفاع عن الأطفال": الاحتلال يلجأ لاحتجاز الأسرى الأطفال انفراديا

"الدفاع عن الأطفال": الاحتلال يلجأ لاحتجاز الأسرى الأطفال انفراديا

رام الله 18-4-2017

 قالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال- فلسطين، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلية لجأت خلال العام الماضي إلى احتجاز أعداد متزايدة من الأطفال الفلسطينيين في الحبس الانفرادي ولفترات طويلة بحجة التحقيق معهم.

وجمعت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، 161 إفادة من أطفال في الضفة الغربية المحتلة جرى اعتقالهم ومحاكمتهم أمام المحاكم العسكرية الإسرائيلية، 25 منهم احتجزوا في الحبس الانفرادي لأغراض التحقيق لمدة 16 يوما في المتوسط، في حين كانت أطول فترة عزل وثقتها الحركة العالمية بحق أحد الأطفال هي 29 يوما عام 2016.

أمّا في عام 2015، فقد وثقت الحركة العالمية ما مجموعه 15 طفلا جرى احتجازهم في الحبس الانفرادي من قبل سلطات الاحتلال لأغراض التحقيق معهم.

وفي هذا السياق، قال مدير برنامج المساءلة في الحركة العالمية عايد أبو قطيش "إن لجوء سلطات الاحتلال الإسرائيلي للحبس الانفرادي يهدف لخلق حالة من الضغط النفسي على الطفل المعتقل، ومن ثم زيادة حالة الضعف لديه بمنعه من الحصول على استشارة قانونية، مع العلم أنّ استخدام الحبس الانفرادي بحق الأطفال مهما كانت مدته يشكل انتهاكا واضحا للقانون الدولي، وهي ممارسة تصل إلى حد التعذيب أو المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة".

يشار إلى أنّ الـ25 طفلا الذين تعرضوا للحبس الانفرادي تراوحت أعمارهم بين 15 و17 عاما، كالتالي: 17 بعمر 17 عاما، و5 بعمر 16 عاما، و3 بعمر 15 عاما.

وفي مقابلة نشرتها صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية في شباط الماضي، زعم المدعي العام العسكري الإسرائيلي السابق في الضفة الغربية موريس هيرش، أنّ سلطات الاحتلال لا تمارس سياسة الحبس الانفرادي بحق الأطفال الفلسطينيين.

وأضاف هيرش انّه في بعض الحالات التي تعرض فيها أطفال فلسطينيون للحبس الانفرادي كانت "بسبب عدم تواجد قاصر آخر في مركز التحقيق في حينه، وبموجب القانون ينبغي فصل القاصرين عن السجناء البالغين لضمان حمايتهم".

وفي حين أنّه غالبا ما يتم احتجاز الأطفال في نزاعٍ مع القانون حول العالم في الحبس الانفرادي إما كإجراء تأديبي أو لفصلهم عن السجناء البالغين، يبدو أنّ لجوء سلطات الاحتلال لهذه الممارسة يفتقر لأي مبرر تأديبي أو وقائي أو طبي أو لأيّ سبب آخر، لأن جلّ الأدلة والإفادات التي جمعتها الحركة العالمية تشير إلى وجود سياسة وممارسة تنفذها سلطات الاحتلال باستخدام الحبس الانفرادي بحق أطفالٍ فلسطينيين لأغراض التحقيق، لا سيما للحصول على اعتراف أو جمع معلوماتٍ استخبارية أو معلومات عن أشخاص آخرين.

وفي الفترة ما بين عامي 2012 و2015، وثقت الحركة العالمية 66 حالة لأطفال فلسطينيين في الحبس الانفرادي في نظام الاحتجاز العسكري الإسرائيلي، كانت أطول فترة احتجاز هي 45 يوما، بينما كان متوسط ??الفترة التي قضاها الأطفال في الحبس الانفرادي 13 يوما.

وتعتبر دولة الاحتلال الاسرائيلي البلد الوحيد في العالم الذي يحاكم وبشكل منظم كل عام ما بين 500 و700 طفل في محاكم عسكرية تفتقر إلى حقوق المحاكمة العادلة الأساسية.

فمن بين 161 إفادة خطية مشفوعة بالقسم جمعتها الحركة العالمية لأطفال تعرضوا للاعتقال في الضفة الغربية على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي عام 2016، تعرض ما نسبته 62.7% من هؤلاء الأطفال لشكل من أشكال العنف الجسدي بعيد اعتقالهم، و52.8% تعرضوا لسوء المعاملة أو التهديد أو التخويف، في حين منعت سلطات الاحتلال 83.9% من الأطفال من استشارة محام قبل التحقيق، وجرى التحقيق مع 94.4% منهم في غياب محام أو أحد أفراد العائلة.

وقالت الحركة: إنّ المعايير الدولية لقضاء الأحداث- التي التزمت دولة الاحتلال بتنفيذها من خلال التصديق على اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل عام 1991- تنص على عدم حرمان الطفل من حريته إلا كتدبير أخير، وألا يكون الاحتجاز بصورة غير قانونية أو تعسفية، وألا يخضع الطفل للتعذيب أو غيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.

وتعتبر الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال كافة الأفراد تحت سن 18 عاما أطفالا بموجب اتفاقية حقوق الطفل.

وخلص المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعذيب صراحة إلى أنّ الحبس الانفرادي هو "بمثابة تعذيب أو معاملة أو عقوبة قاسية أو لا إنسانية أو مهينة" في حال جرى استخدامه "عمدا خلال فترة الاحتجاز قبل المحاكمة كوسيلة للحصول على معلومات أو اعتراف من المعتقل".

وشددت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال على وجوب وقف ممارسة الحبس الانفرادي بحق الأطفال في نظام الاحتجاز العسكري الإسرائيلي، سواء خلال فترة الحبس الاحتياطي لأغراض التحقيق أو كشكل من أشكال العقوبة، وأن على سلطات الاحتلال تعديل قانونها العسكري بحيث يحظر استخدام الحبس الانفرادي.

2017-04-18
اطبع ارسل