التاريخ : الأربعاء 17-01-2018

الرئيس يدين الهجوم الإرهابي في سان بطرسبورغ الروسية ويؤكد ضرورة مهاجمة الارهاب الأعمى    |     دبور يلتقي السفير المصري في لبنان    |     السفير دبور يلتقي مدير عام الاونروا في لبنان    |     الأزهر يطلق مؤتمره العالمي لنصرة القدس بحضور دولي رفيع المستوى غدا    |     مجدلاني: أعضاء المركزي كانوا على قدر عال من المسؤولية والغالبية صوتت لصالح قراراته    |     الأحمد يشدد على ضرورة تعزيز البيت الداخلي وتنفيذ قرارات المجلس المركزي    |     مسؤول فرنسي: لا بديل عن حلّ الدولتين اللتين تتعايشان بسلام وأمن والقدس عاصمتهما    |     المجلس المركزي: الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد    |     ممثلو الفصائل يؤكدون بـ"المركزي" أهمية اتخاذ قرارات تتناسب وخطورة المرحلة    |     الهند ترفض دعم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونتنياهو يشعر "بخيبة أمل"    |     "الخارجية والمغتربين": شرعنة "حفات جلعاد" جزء من عملية تهويد مناطق جنوب نابلس    |     الحمد الله: نحتفل بيوم الشجرة متجذرون بأرضنا وهويتنا    |     أبو ردينة: قوة الموقف الفلسطيني كشف المؤامرة على القدس وأفشل فكرة التطبيع المجاني    |     فتح: عدم مشاركة حماس والجهاد في اجتماع المركزي تخاذل عن معركة القدس    |     المالكي: مجمل الإجراءات الإسرائيلية والقرارات الأميركية تهدف لتصفية القضية الفلسطينية    |     القواسمي: القضية الفلسطينية تمر بمرحلة حرجة للغاية والرئيس يخوض معركة الصمود    |     "التعاون الإسلامي" تدعو مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته في وضع حد للاستيطان    |     العاهل الأردني: القدس مفتاح تحقيق السلام وحل الصراعات في المنطقة    |     الزعنون: آن الأوان ليقرر المجلس المركزي مستقبل السلطة الوطنية ويعيد النظر بالاعتراف بإسرائيل    |     محيسن: نمر بمرحلة دقيقة وعلى المجلس المركزي سحب الاعتراف بإسرائيل إن لم يكن متبادلاً    |     الأحمد: يجب إعادة النظر بالاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل    |     الرئيس يدعو المجلس المركزي لإعادة النظر بالاتفاقات الموقعة بين منظمة التحرير وإسرائيل    |     أبو ردينة: المرحلة القادمة عنوانها الصمود وقدسية المدينة    |     فرنسا تدين قرارات بناء أكثر من 1100 وحدة سكنية في عشرين مستوطنة بالضفة
اخبار متفرقة » المالكي يترأس وفد فلسطين إلى منتدى التعاون العربي مع جمهوريات آسيا الوسطى وأذربيجان
المالكي يترأس وفد فلسطين إلى منتدى التعاون العربي مع جمهوريات آسيا الوسطى وأذربيجان

المالكي يترأس وفد فلسطين إلى منتدى التعاون العربي مع جمهوريات آسيا الوسطى وأذربيجان

دوشنبه 16-10-2017

تشارك دولة فلسطين في الدورة الثانية لمنتدى الاقتصاد والتعاون مع دول آسيا الوسطى وجمهورية أذربيجان بوفد رفيع المستوى، يترأسه وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي.

وشارك في الوفد الى جانب المالكي، كل من وزير الاقتصاد الوطني عبير عودة، ومساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا وافريقيا وأستراليا مازن شامية، وسفير دولة فلسطين لدى جمهورية أوزباكستان وغير المقيم لدى طاجاكستان محمد ترشيحاني، ومسؤول ملف دول آسيا الوسطى الملحق الدبلوماسي لينا حمدان، والملحق الدبلوماسي دانية دسوقي من مكتب الوزير.

وأشاد المالكي بالعلاقات التاريخية التي تربط فلسطين والعرب جميعا مع اخوانهم في دول آسيا الوسطى وأذربيجان، وعلى التداخل المشترك في الماضي والتاريخ المشترك بين شعوب المنطقتين.
وشكر المالكي جمهورية طاجاكستان على استضافتها للدورة الثانية للمنتدى، وحسن استقبالها، وأشار إلى أهمية تعزيز التعاون المشترك في كافة المجالات الاستثمارية، وأهمها الاقتصاد والزراعة والأمن والتبادل التجاري والتعدين والطاقة والبتروكيماويات والسياحة والتعليم، وأكد عمق التجربة الفلسطينية في منطقة آسيا الوسطى، من خلال تواجد شركات لها رصيدها المعروف في مجالات مختلفة.

كما أكد أهمية تعزيز التعاون المشترك بين الدول، ومواصلة التشاور والتنسيق وتبادل الدعم والمساندة بما يسهم في تعزيز الأمن والسلم الدوليين.

وأشار المالكي إلى ضرورة العمل المشترك بما ينسجم في تطبيق قرارات الشرعية الدولية واهمها قرارات: 242 و338 و2334، والتأكيد على اقامة دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران.

ودعا المالكي المنتدى بوصفه رهان الشرق، لدعم التوجه والحراك الفلسطيني المستمر من اجل انهاء الاحتلال الاسرائيلي، وتجسيد اقامة دولة فلسطينية من اجل دعم الاستقرار الدولي والاقليمي من خلال دعم كافة القرارات الدولية والتي تنص على وضع حد للاحتلال الاسرائيلي.
وفي ذات السياق، قال المالكي: إن العام 2017 يصادف مئوية وعد بلفور المشؤوم، داعيا الى تكاتف المجتمع الدولي لرفع الظلم التاريخي الذي وقع على الشعب الفلسطيني نتيجة هذا الوعد المشؤوم، والذي كانت نتائجه احتلال وتشرد ولجوء للشعب الفلسطيني. وان دولة فلسطين تؤمن في أصدقائها الدوليين ودورهم المهم في ايقاف المحاولات الاسرائيلية لتهويد القدس وبناء المستوطنات، والعمل على إنهاء الاحتلال عن اراضي الرابع من حزيران، الأمر الذي سيعمل تلقائيا على تعزيز السلم والأمن الإقليمي والدولي. ودعا الدول المشاركة الى التضامن.

 وأضاف، إن الشعب الفلسطيني يؤمن بعدالة قضيته ملتزما بالشرعية الدولية والقرارات الصادرة عن الأمم المتحدة.

وفي ختام كلمته أكد المالكي، وحدة الشعب الفلسطيني، والعمل المتواصل من الحكومة الفلسطينية لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، كونه الخطوة الأولية نحو انهاء الاحتلال. واشار الى جهد القيادة الفلسطينية المتواصل الى اعادة قطاع غزة الى حضن الشرعية، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام بمهامها.

2017-10-16
اطبع ارسل