التاريخ : الثلاثاء 22-05-2018

عشرات الآلاف يؤدون قيام الليل والفجر برحاب الأقصى والقدس تنشط تجاريا    |     الرئيس يهنئ نظيره اليمني بيوم الوحدة    |     المؤتمر الشعبي اللبناني يكرم الاسيرة عهد التميمي    |     الحكومة: نقل باراغواي سفارتها للقدس المحتلة مخالفة للقانون الدولي ودعم للتطرّف والارهاب    |     الرئيس يتلقى اتصالات هاتفية من عدد من زعماء الدول العربية والاسلامية مطمئنين على صحته    |     عريقات: الرئيس بصحة جيدة ويتابع عمله حتى أثناء وجوده داخل المستشفى    |     هيئة الأسرى: أوضاع حياتية مقلقة لـ 62 أسيرة في سجون الاحتلال    |     استشهاد الأسير المقدسي عزيز عويسات    |     الرئيس يعزي الرئيس الكوبي بضحايا تحطم الطائرة في هافانا    |     قراقع: توتر شديد واستنفار في السجون عقب استشهاد الأسير عويسات    |     انطلاق الأعمال التحضيرية للقمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول    |     انطلاق أعمال جلسة مجلس حقوق الإنسان لبحث الجرائم الإسرائيلية بحق شعبنا    |     60 ألف مصل يؤدون التراويح والفجر في "الأقصى" واستعدادات واسعة للجمعة الأولى    |     "وزراء الخارجية العرب" يكلف الأمانة العامة بإعداد خطة لمواجهة القرار الأميركي    |     وزير الخارجية المصري: نقل أي سفارة إلى القدس سيظل إجراء باطلا لا ينشئ حقوقا للاحتلال    |     المالكي يطالب بضرورة توفير الحماية الدولية لشعبنا الأعزل من بطش الاحتلال وارهاب دولته    |     نيابة عن الرئيس: الحمد الله إلى إسطنبول للمشاركة في القمة الطارئة "للتعاون الاسلامي"    |     عشرات الآلاف يؤدون صلوات الفجر والعشاء والتراويح برحاب الأقصى    |     ممثل كندا يؤكد أن نقل "السفارة الأميركية" لا يساعد في التسوية السلمية    |     وزير خارجية قطر ومرشح الرئاسة اللبناني السابق وميقاتي يهاتفون الرئيس ويهنئونه بحلول رمضان    |     لبنان يدعو للجوء للقضاء الدولي للدفاع عن القضية الفلسطينية والقدس    |     الحكومة: نقل غواتيمالا سفارتها للقدس "تسول وارتزاق سياسي مهين"    |     رئيس الوزراء الإيطالي السابق: ما حدث في غزة مذبحة بربرية وعلى أوروبا أن تتحرك    |     السيسي: نقل السفارة الأميركية إلى القدس له تداعيات سلبية على الرأي العام
اخبار متفرقة » الحمد الله: رسالة المعلم الفلسطيني النبيلة كانت وستظل موضع ثقة واحترام شعبنا
الحمد الله: رسالة المعلم الفلسطيني النبيلة كانت وستظل موضع ثقة واحترام شعبنا

الحمد الله: رسالة المعلم الفلسطيني النبيلة كانت وستظل موضع ثقة واحترام شعبنا

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله 14-12-2017 

أكد رئيس الوزراء رامي الحمد الله، أن رسالة المعلم الفلسطيني النبيلة كانت وستظل موضع ثقة واحترام الشعب الفلسطيني برمته، "فالمعلمون حملوا دوما رسالة الأمل لتغيير الواقع، وكان لهم الدور الأبرز في صون الهوية والثقافة الوطنية، وتعزيز قدرة شعبنا على الصمود، ونجحوا في إعداد أجيال تتحدى الاحتلال وممارساته، مُتسلحة بإرادة العلم والمعرفة، وإرادة الأمل والتغيير".

وقال الحمد الله، في تصريح له لمناسبة يوم المعلم الفلسطيني، اليوم الخميس، "إن إحياءنا هذا العام ليوم المعلم الفلسطيني، يأتي وسط تصعيد أميركي وإسرائيلي خطير وغير مسبوق بحق عاصمة دولتنا الفلسطينية القدس المحتلة، وفي ظل استمرار الحصار الظالم على قطاع غزة المكلوم. وبالرغم من التحديات الكبرى التي تواجهنا، نستحضر عطاء وتفاني معلمات ومعلمي فلسطين الذين لم يتوانوا عن تأدية رسالتهم الإنسانية ودورهم الوطني الريادي في بث الأمل وإرادة الحياة، لبناء جيل يتسلح بالمعرفة والعلم، يتحدى المعيقات، ويساهم في بناء هذا الوطن وصنع غده ومستقبله حتى في غمار أعتى التحديات والصعاب"، موجها التحية للمعلمين والمعلمات.

وأضاف ان "النجاحات التي يحققها معلمو فلسطين وطلبتها على حد سواء، إنما تضاعف وتجدد مسؤوليتنا وواجباتنا لرعاية هذا الإبداع وحمايته ومأسسته والعمل بكل عزم لإعمال حقوق المعلمين العادلة وتحسين ظروف عملهم، واستنهاض قطاع التعليم وتطوير جودته ونوعيته".

وقال رئيس الوزراء: "معلمينا الأفاضل، بكم ومعكم نثبت للعالم أن إرادة شعبنا ستبقى قوية صلبة، لا تنطفئ أو تنكسر، وسننطلق من ركام المعاناة والألم، لنبني وطننا ودولتنا، ونرفع عاليا اسم فلسطين وعاصمتها القدس المحتلة."

2017-12-14
اطبع ارسل