التاريخ : الأربعاء 12-12-2018

إحياء ليوم التضامن مع شعبنا: معرض لـ "صور فلسطينية" في مقر الأمم المتحدة    |     المنظمات الأهلية تدين انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين    |     نقابة الصحفيين في الخليل تنظم وقفة تضامنية مع وكالة "وفا"    |     وكالة تونس افريقيا للأنباء تستنكر اعتداء الاحتلال على مقر "وفا"    |     "فتح" تهنئ الجبهة الشعبية لمناسبة ذكرى انطلاقتها الـ51    |     لوساكا: إحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني    |     21 مليون يورو من ألمانيا لإعادة إعمار مخيم نهر البارد    |     الخارجية: تصعيد الاحتلال الأخير محاولة لفرض صفقة القرن    |     المجلس الوطني: حملات التحريض ضد الرئيس ترجمة للتهديد والضغط الإسرائيلي- الأميركي    |     هيئة الأسرى ومحافظة رام الله تنظمان زيارة تضامنية مع عائلة أبو حميد    |     المفتي: الاحتلال تجاوز الخطوط الحمراء بتهديده لشخص الرئيس    |     منصور: مذكرة احتجاجية ستوجه إلى مجلس الأمن ضد تهديدات الاحتلال لشخص الرئيس    |     مسيرة رياضية حاشدة في السنغال في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا    |     الاحتلال يقتحم جامعة القدس ويحطم أبوابها ويستولي على تسجيلات كاميرات المراقبة    |     انضمام فلسطين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ 2015    |     ممثلا ألمانيا وهولندا يزوران "وفا" ويطلعان على اقتحام الاحتلال مقرها الرئيسي    |     نادي الأسير: إسرائيل تواصل شرعنة إجراءاتها العنصرية بحق الأسرى    |     مفوض عام الأونروا يؤكد استمرار تقديم كافة الخدمات للاجئين في 2019    |     الجامعة العربية تدين التحريض الإسرائيلي ضد الرئيس محمود عباس    |     "إيسيسكو" تدين اقتحام الاحتلال مقر وكالة "وفا"    |     إدانات محلية وعربية واسعة لاقتحام قوات الاحتلال مقر وكالة "وفا"    |     بشارة ينفي أنباء اقتحام قوات الاحتلال لمقر وزارة المالية    |     اتحاد الصحفيين الفرنسيين يدين اقتحام الاحتلال وكالة "وفا"    |     منظمة التحرير تحمل الحكومة الاسرائيلية المسؤولية الكاملة عن دعوات المستوطنين لاغتيال الرئيس
اخبار متفرقة » المنظمات الأهلية: رفض استئناف الأسيرة جعابيص إمعان في سياسة قتل الأسرى
المنظمات الأهلية: رفض استئناف الأسيرة جعابيص إمعان في سياسة قتل الأسرى

المنظمات الأهلية: رفض استئناف الأسيرة جعابيص إمعان في سياسة قتل الأسرى

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله 25-1-2018 

أدانت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية قرار ما تسمى محكمة العدل العليا الاسرائيلية، اليوم الخميس، رفض الاستئناف المقدم لتخفيض محكومية الأسيرة إسراء جعابيص بعد ان كانت اجلت القرار قبل نحو اسبوعين.

وأكدت الشبكة في بيان لها أن على الجهات الدولية التدخل لتوفير حماية للأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال أمام الاستهتار الاسرائيلي بحياة الانسان، وتصاعد عمليات القمع اليومي بحقهم.

وقالت الشبكة: وما حالة جعابيص إلا دليل واضح على مدى الانتهاكات المتصاعدة بحق الاسيرات على وجه الخصوص، وهو ما يتطلب تدخلا فوريا من قبل المؤسسات الحقوقية والانسانية لانقاذ حياة الأسيرة جعابيص، والضغط على دولة الاحتلال لوقف ممارستها المنافية للقانون الدولي واتفاقات جنيف بحقهم بشكل فوري.

وتابع البيان: إن ماجرى من مسرحية اليوم خلال المحكمة يؤكد مدى توزيع الأدوار بين مختلف أذرع الاحتلال الأمنية أو السياسية أو القضائية، وهي كلها أدوات لالحاق الأذى والدمار بالإنسان والأرض الفلسطينية، وما اكذوبة القضاء والقانون المزعومة الا ورقة توت تستر عورة حكومة الاحتلال التي تشرع يوميا عمليات القتل اليومي بحق الشعب الفلسطيني، ومحاولة لتجميل صورته امام العالم وهو ما يتطلب مقاطعة المحاكم، خصوصا في الحالات التي يمكن استغلالها من قبل سلطة الاحتلال للتغطية على جرائمها بحق الأسرى.

واشارت الشبكة في بيانها بشكل خاص للاوضاع الاعتقالية لاربع وثلاثين أسيرة يقبعن في معتقل هشارون الاحتلالي ضمن اكثر من 67 أسيرة يعشن أوضاعا اعتقالية بالغة القسوة في ذروة فصل الشتاء من نقص الاغطية، وحرمان الزيارة، والاعتقال مع سجينات جنائيات يهوديات، ومنع الفورة، والاعتداء اليومي المباشر اللفظي والجسدي، من بينهن ثماني اسيرات قاصرات (دون الثامنة عشرة سنة) .

وشدد البيان على أهمية العمل على إطلاق حملات دولية للدفاع عن الأسرى مع تصاعد القوانين العنصرية بحقهم ومن ضمنها قانون إعدام الأسرى، مطالبا بارسال لجان تحقيق دولية بمقدورها زيارة السجون للوقوف عن كثب على الممارسات الاسرائيلية بحق الاسرى، والعمل لكف يد ادارات السجون تجاههم، سواء عبر عمليات القمع اليومي، أو عبر سياسة الاهمال الطبي المتعمد التي تنتهجها بحقهم.

وختمت الشبكة بيانها بالتأكيد على اهمية توحيد الجهود الرسمية والشعبية وتكامل العمل وفق استراتجية موحدة للعمل على انقاذ الاسرى والدفاع عن قضيتهم العادلة امام المحافل الدولية كافة، والعمل على توسيع الحراك على المستوى المحلي بشكل خاص ونقل الملف للمحكمة الجنائية الدولية.

يذكر أن جعابيص (32 سنة) تقضي حكما مدته 11 سنة وهي من جبل المكبر بالقدس المحتلة، وأم لطفل وتعرضت في تشرين الأول/ أكتوبر 2015 لحادث سير أدى الى انفجار بالون الهواء في مركبتها، وأصيبت إثر الحادث بعدة حروق أصابت اكثر من 60% من جسدها، ووجهها وغيرت من ملامحها اضافة لفقدانها اصابع يدها.

2018-01-25
اطبع ارسل