التاريخ : الأربعاء 14-11-2018

الحمد الله يترأس اجتماعا لقادة المؤسسة الأمنية    |     الأحمد: العدوان الإسرائيلي وحد لغة شعبنا    |     البرلمان العربي يدعو مجلس الأمن إلى توفير الحماية الدولية لشعبنا    |     الاحتفاء بيوم الكوفية الفلسطينية وافتتاح معرض "ياسر عرفات" في مخيم الفارعة    |     الحمد الله يبحث مع وفد من البنك الدولي دعم عدد من المشاريع الحيوية    |     الحمد الله يطلع وفدا من جامعة هارفارد على آخر التطورات    |     الخارجية: ادارة ترمب تفشل من جديد دور مجلس الأمن    |     "الوطني" بذكرى الاستقلال: شعبنا سينتصر على المشاريع الهادفة للمس بمشروعه الوطني    |     فلسطين تشارك بمؤتمر الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر في الفلبين    |     عريقات يطالب التشيك بعدم تشريع الضم غير القانوني للقدس    |     الكويت تتبرع للأونروا بمساهمة إضافية بـ50 مليون دولار خلال عام 2018    |     غدا: الذكرى الـ30 عاما على إعلان الاستقلال    |     هيئة الأسرى تحذر من تفاقم الوضع الصحي للأسير المريض ربايعة    |     مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار بخصوص الاوضاع في غزة    |     نقابة الصحفيين: الاحتلال ارتكب 700 جريمة بحق الصحفيين منذ مطلع العام    |     عشراوي: اجتماع للقيادة سيعقد بعد عودة الرئيس لبحث تطورات العدوان الإسرائيلي    |     فصائل المنظمة في لبنان تدين العدوان على قطاع غزة    |     أبو الغيط يدين الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة واستهداف المدنيين    |     الرئيس يدعو لاجتماع طارئ الخميس المقبل    |     حكومة الوفاق الوطني توجه التحية لأبناء شعبنا البطل في قطاع غزة    |     الحمد الله: على مدار العقود كان التعليم أهم الأدوات التي حفظت لنا هويتنا وتاريخنا وروايتنا    |     بتكليف من الرئيس: المالكي يطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن    |     الأحمد يبحث مع ممثلي فرنسا والنرويج والمبعوث السويسري التصعيد الإسرائيلي على غزة    |     رام الله: مسيرة جماهيرية منددة بالعدوان الإسرائيلي على غزة
فلسطينيات » أم الزيتون
أم الزيتون

أم الزيتون

رام الله 7-11-2018 

وجع القلب بدا ظاهرا على إيمان حين احتضنت زيتوناتها التي تزورهن بعد عام، ولكن ليس هناك متسع للبكاء، فمن يدري متى ينتهي مفعول "التصريح" الذي منحته سلطات الاحتلال للسيدة السبعينية للدخول إلى أرضها على أطراف مستوطنة "بيت ايل".

انتابت الحسرة إيمان وشقيقتها أم عماد، على ما آلت إليه حال أرض، طالما حرصتا على أن تكون جنّة تلجآن إليها مع العائلة في مواسم القطاف، قبل أن يمنع الاحتلال دخولها إلا بتنسيق مسبق، في أعقاب اندلاع انتفاضة الأقصى العام 2000.

2018-11-07
اطبع ارسل