التاريخ : الأحد 17-02-2019

رئيس الوزراء يعطي تعليماته بإيجاد الحلول لأزمة قلنديا    |     "الخارجية والمغتربين" تدين الهجوم الإرهابي على قافلة للشرطة الهندية في كشمير    |     الرئاسة تدين التفجير الإرهابي الذي استهدف قافلة للشرطة الهندية في كشمير    |     الحمد الله يرحب بتوفير سيارات كهربائية صديقة للبيئة في فلسطين    |     الحمد الله: القدس ليست للبيع أو المقايضة وسنواصل العمل في كل شبر من أرضنا    |     هيئة الأسرى تنتزع قرارا بعدم دفن الشهيد نعالوة في مقابر الأرقام    |     وفد المجلس الوطني يستعرض معاناة اللاجئين الفلسطينيين امام الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط    |     وزير خارجية الفلبين يؤكد دعم بلاده لحق شعبنا في الحرية والاستقلال    |     الرئيس يلتقي ولي العهد السعودي    |     الرئيس يطمئن على أهالي شارع الشهداء في الخليل بعد تعرضهم لهجوم من المستوطنين    |     الحمد الله وسفير اليابان يوقعان مذكرة تفاهم حول منحة من "جايكا" بقيمة 17 مليون دولار    |     "فتح": ما تمارسه حكومة نتنياهو ومستوطنوه في الخليل أعلى درجات الارهاب    |     الرئيس يتلقى برقية شكر جوابية من ملك تايلاند    |     الخارجية: هدم المنازل الركيزة الأساس في عملية تهويد القدس    |     هيئة الأسرى تحذر من تردي الأوضاع الصحية للأسرى المرضى في سجون الاحتلال    |     دبور يلتقي المفوض العام للاونروا بيير كرهنيبول    |     أبو ردينة: لا سلام دون القدس والقيادة الفلسطينية هي العنوان    |     الرئيس يجتمع مع خادم الحرمين الشريفين    |     المفتي العام يحذر من المساس بمقبرة مأمن الله الإسلامية    |     هيئة الأسرى: نتائج تشريح بارود تفيد بتعرضه لالتهاب الكبد الوبائي وجلطة قلبية وفشل كلوي    |     السلمي: القضية الفلسطينية تشهد تطورات خطيرة ومعقدة في ظل انقسام حاد ووقف للمساعدات    |     ادعيس: أول رحلات العمرة لأبناء المحافظات الجنوبية في الرابع من آذار المقبل    |     الخارجية والمغتربين: جرائم التهويد والتطهير العرقي بالأغوار دليل عجز المجتمع الدولي على احترام التزا    |     هيئة الأسرى: الاحتلال يعزل الأسير محمد خليل بظروف سيئة في جلبوع
الاخبار » عريقات: لم ولن نفوّض أي أحد بالتفاوض عنا كشعب فلسطيني
عريقات: لم ولن نفوّض أي أحد بالتفاوض عنا كشعب فلسطيني

عريقات: لم ولن نفوّض أي أحد بالتفاوض عنا كشعب فلسطيني

القاهرة 10-2-2019 

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، إن القضية الفلسطينية هي قضية عربية إسلامية بامتياز، ونحن لم ولن نفوّض أي أحد بالتفاوض عنّا كشعب فلسطيني لأن قرارنا مستقل وحر.

واستعرض عريقات خلال لقائه سفير دولة فلسطين لدى مصر، ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية ذياب اللوح، في مقر السفارة بالعاصمة المصرية القاهرة، اليوم الأحد، تطورات العملية السياسية، لا سيّما في هذه المرحلة التاريخية شديدة التعقيد، التي تتطلب التفاف الجميع حول القيادة الشرعية ممثلة بالرئيس محمود عباس.

وقال عريقات: "ان الإدارة الأميركية نفذت خطتها بالفعل من خلال إعلانها القدس عاصمة لإسرائيل، وإسقاط ملف اللاجئين، وشرعنة الاستيطان، وعدم الاعتراف بحل الدولتين، وتسمية الجرائم الإسرائيلية دفاعا عن النفس، وتسمية دفاع الفلسطيني عن نفسه بالإرهاب، مؤكدا انه لا بد من دعم جميع دول العالم، للتأكيد على القانون الدولي، والشرعية الدولية ومبدأ الدولتين على حدود 1967، أي دولة فلسطين ذات السيادة بعاصمتها الشرقية حدود الرابع من حزيران 1967".

وأضاف: "سنواصل عملنا للإجابة على هذه الخطة الأميركية التي تسقط قضايا القدس، والحدود، واللاجئين، والمستوطنات من المفاوضات، حيث نعمل للحصول على تأييد من الاتحاد الأوروبي، ومنظمة التعاون الإسلامي، والاتحاد الإفريقي، ودول عدم الانحياز، ودول أميركا اللاتينية والكاريبي، والصين، وروسيا، واليابان، وجميع دول العالم دون استثناء لقبول الرؤية الفلسطينية التي طرحها الرئيس عباس أمام مجلس الأمن في 20 شباط 2018".

وأشار عريقات الى ان الرئيس محمود عباس كلّف رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر بالتشاور لإجراء انتخابات عامة في فلسطين، في الضفة الغربية بما فيها القدس، وفي قطاع غزة، مشيرا الى ان ناصر بدأ بمشاوراته ومن المفروض أن يذهب ناصر الى قطاع غزة خلال الأيام المقبلة.

وقال: "نحن بحاجة للعودة لصناديق الاقتراع ولا يمكن ولا يحلم أو يفكر أي أحد أن هناك دولة فلسطينية من دون قطاع غزة"، منوها الى ان ما نريده من الحكومة المقبلة هو العمل على تهيئة الأجواء لإجراء الانتخابات العامة، والعمل بكل ما تملك لاستعادة قطاع غزة وإزالة أسباب الانقسام، والعمل المشترك لإسقاط صفقة القرن".

وأكد عريقات ان من يرفض هذه الانتخابات، ويصرّ على استمرار الانقلاب في قطاع غزة أصبح أداة في صفقة القرن.

وحول مؤتمر وارسو، قال عريقات: "إننا نأمل ألا يتم عقد أي لقاءات عربية - إسرائيلية على هامش هذا المؤتمر يوم 13 الجاري، ومن يعتقد إن التطبيع مع إسرائيل يخدم فلسطين فهذا كلام غير صحيح على الإطلاق، لأن التطبيع مع سلطة الاحتلال يمثل بالنسبة لنا طعنة في الظهر الفلسطيني، ومكافأة لسلطة الاحتلال التي تُمارس الاٍرهاب بحق شعبنا".

واضاف: "ان الادارة الاميركية أوقفت مساعدات بمئات ملايين الدولارات لشعبنا ومؤسساته حيث قطعت 844 مليون دولار، وأدى ذلك إلى توقف مشاريع طرق، ومدارس، وصرف صحي، ومياه، ولم تكتمل هذه المشاريع في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتركوها دون أن تكتمل، كما تم وقف جميع المنح الدراسية التي حصل عليها طلاب فلسطينيون".

 واكد عريقات ان موقف القيادة الفلسطينية هو رفض تلقي أي مساعدات أميركية، واستخدام هذا الأسلوب من الابتزاز في قطع المساعدات عن المؤسسات التعليمية، والصحية، والقضائية وغيرها، ووقف دعم الأونروا، لافتا إلى أن 540 ألف تلميذ يتعلمون في مدارس وكالة الغوث "الأونروا"،

وختم عريقات بالقول: "نحن نقول بكل بساطة، القدس ليست للبيع".

2019-02-10
اطبع ارسل