التاريخ : الجمعة 03-07-2020

تركيا: ندعم التفاهم الفلسطيني ضد خطة الضم الإسرائيلية    |     اشتية يدعو الحكومة البريطانية لتطبيق اعتراف البرلمان بدولة فلسطين    |     رئيس الوزراء يرحب بالأجواء الإيجابية التي أشاعها لقاء "فتح و" حماس"    |     "الحوار اللبناني الفلسطيني" تدعو إلى دعم مواقف منظمة التحرير للجم مخططات الاحتلال الاستيطانية    |     كتلة المستقبل اللبنانية: قرار الضم الاسرائيلي يشكل اعتداء جديدا على الشعب الفلسطيني    |     عشراوي تثمن موقف القيادات النسوية العالمية لتجاوبهن مع مناشدة نساء فلسطين    |     السفير دبور يطلع الحريري على آخر التطورات    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من الأخضر الإبراهيمي    |     بشارة: راتب كامل لمن تقل رواتبهم عن 1750 شيقلا و50% لمن تزيد رواتبهم عن ذلك    |     القواسمي: شعبنا موحد لإسقاط صفقة "العار" وخطة الضم    |     الرئيس يهنئ حاكم كندا ورئيس وزرائها بيوم كندا    |     الرئيس يهنئ رئيس بوروندي بعيد الاستقلال    |     أبناء شعبنا في لبنان ينتفضون رفضاً لخطة الضم ودعماً لمواقف الرئيس    |     الرئيس يستقبل أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب    |     كتلة التنمية والتحرير اللبنانية: خطة "الضم" تستهدف المنطقة العربية في أمنها ووحدتها واستقرارها    |     الرئيس يهنئ رئيس بوروندي بعيد الاستقلال    |     الرئيس يهنئ رئيس روندا بعيد الاستقلال    |     "العفو الدولية": خطة "الضم" غير القانونية ترسخ "قانون الغاب" ويجب إيقافها    |     فرنسا: ضم إسرائيل لأي أراض فلسطينية لا يمكن أن يمر دون عواقب    |     تحت رعاية رئيس الوزراء: توقيع مذكرة لاستكمال إعداد المخطط الوطني التنموي المكاني    |     الرئيس يستقبل أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب    |     أبناء شعبنا في لبنان ينتفضون رفضاً لخطة الضم ودعماً لمواقف الرئيس    |     كتلة التنمية والتحرير اللبنانية: خطة "الضم" تستهدف المنطقة العربية في أمنها ووحدتها واستقرارها    |     البرلمان الألماني يصوّت على مشروع قرار يؤكد على التمسك بحل الدولتين
الاخبار » "فتح" تنظم مأدبتي إفطار لذوي الشهداء والأسرى في القدس وجنين
"فتح" تنظم مأدبتي إفطار لذوي الشهداء والأسرى في القدس وجنين

"فتح" تنظم مأدبتي إفطار لذوي الشهداء والأسرى في القدس وجنين

القدس، جنين 15-5-2019

نظم إقليم حركة "فتح" في القدس، مساء اليوم الأربعاء، إفطارا جماعيا لأهالي الشهداء والأسرى والجرحى في محافظة القدس، بحضور نائب رئيس حركة "فتح" محمود العالول، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وعدد من الوزراء والشخصيات الوطنية في المحافظة.

ونقل العالول، تحيات الرئيس محمود عباس، قائلا: "اليوم نحن هنا مع أحبتنا إقليم ومؤسسات القدس ومحافظ القدس الموجود في قلوبنا بغض النظر عن عدم تمكنه من الحضور بسبب إجراءات الاحتلال".

وأضاف: "اليوم ذكرى النكبة الـ71، نتذكر الجريمة الكبرى التي ارتكبها العالم بحق شعبنا الفلسطيني وما زالت مستمرة حتى اليوم، وبالرغم من أنهم اعتقدوا أنهم سينهون آثارها ببضع سنوات، لكن 71 عاما من النضال الفلسطيني المستمر وتضحيات شعبنا المستمرة تؤكد أننا لن ننسى".

وتابع: "يتحدث الجميع عن أن هذه المرحلة في طياتها صعوبة كبيرة ومخاطر جمة، لكن لا يجوز أبدا أن يدفعنا هذا باتجاه الخوف، شعبنا الفلسطيني قادر على الصمود وقادر على الإنجاز وافشال كل مخططات الاحتلال وأعوانه".

واستطرد العالول: " جميعنا نلتف حول فلسطين والقدس وحول القيادة وعلى رأسها الرئيس، فلا يمكن لأحد أن يقدم تنازلا عن القدس، فهي مسرى نبينا محمد وقيامة المسيح وهي قدس عمر وصلاح الدين، والقدس التي استشهد دونها ياسر عرفات والحج أمين الحسيني وعبد القادر وكثير من الشهداء الأكارم الذين يسكنون قلوبنا وعقولنا".

وقال مخاطبا أهالي الشهداء والأسرى، "كونوا مطمئنين أن وفاءنا لشهدائنا ومعاناة أسرانا لن يتغير، فنحن نعمل لتحقيق ما استشهدوا من أجله، فشلال الدماء للشهداء ومعاناة الأسرى شكل ثمنا باهظا للحرية والاستقلال، وعهدنا للشهداء والأسرى ومعاناتهم أنه في مقابل هذا الثمن لن نقبل إلا حريتنا واستقلالنا وحقوق شعبنا كاملة غير منقوصة".

من جانبه، قال اللواء فرج: "نقف اليوم في القدس وفي البلدة القديمة والمسجد الأقصى وقبة الصخرة وكنيسة القيامة لنقول للشهيد أبو عمار والشهيد فيصل الحسيني والشهيد عبد القادر الحسيني والشهيد الحاج أمين وكل كوكبة الشهداء أن الرئيس محمود عباس يمشي على الدرب ويناضل من أجل ما ناضلتم به وسيبقى على العهد وفيا".

وأضاف: "نجتمع اليوم في القدس ممثلين عن المخيم والبلدة القديمة وكل الشتات الفلسطيني لنقول للاحتلال ولكل المتآمرين هنا القدس وهنا فلسطين التي كانت وما زالت وستبقى عربية، لن نساوم على القدس ولن نساوم على الأسرى والجرحى ولن نساوم على اللجوء وحقنا بالعودة".

وتابع "هنا القدس يعني هنا فلسطين ومن هنا سيرفرف العلم الفلسطيني باسم منظمة التحرير وسيرفعه شبل أو زهرة من زهرات فلسطين بقيادة الرئيس محمود عباس وكل رفاقه وزملائه، ونقول لكل فصائل منظمة التحرير أننا نعمل سويا في بيت منظمة التحرير التي تمثل الكل الفلسطيني، وهي خطنا الوطني سنتمسك به وسنحميه ونقول لكل من يشكك لا لمكان لأحد إلا في مزابل التاريخ".

وأضاف اللواء فرج: "إننا نفتخر بكل مؤسسات القدس ومسلميها ومسيحييها ونفتخر بإقليم القدس، ونقول لكل من أشرف على هذه المناسبة بارك الله في جهودكم."

من جانبه، قال أمين سر حركة "فتح" في القدس شادي مطور، "نريد أن نوصل رسالة للاحتلال أن قيادة فتح قدمت وتقدم أبناءها شهداء، لن نبيع كرامة من صنعوا لنا الكرامة، ومعركتنا مع الاحتلال ستبقى مستمرة حتى دحره عن أرضنا".

وأضاف: "لن نبيع كرامتنا بحفنة من الدراهم، ونحن كما قال الرئيس طلاب كرامة ولسنا طلاب مال ولن نبيع قضيتنا مقابل المال، وسنسير خلف قيادتنا التي نفتخر بها وعلى رأسها الرئيس محمود عباس والشهيد أبو عمار".

وتابع أن معركة السيادة الفلسطينية على مدينة القدس مستمرة ومتواصلة وسنواصل النضال من أجل فرض السيادة الفلسطينية على عاصمتنا، فرغم كل إمكانيات الاحتلال وقرارته بالهدم إلا أن شعبنا صامد وصابر.

وفي السياق ذاته، أقامت حركة "فتح" إقليم جنين، مأدبة إفطار لذوي الشهداء والأسرى، تحت رعاية الرئيس محمود عباس، بمشاركة عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس، وأمين سر إقليم "فتح" في جنين عطا أبو ارميلة، وممثلين عن المؤسسات الرسمية المدنية والأمنية والتجمع الوطني لأسر الشهداء واللجنة الشعبية لخدمات في جنين ومخيمها وذوي الأسرى والشهداء.

وأكد الأحمد تجديد العهد والتمسك بالأهداف التي ضحى من أجلها الشهداء والأسرى، وأن شعبنا ملتف حول الرئيس وقيادته الثابتة على الثوابت الوطنية والرافضة للمشروع الأميركي التصفوي "صفقة القرن"، والمستمرة في نضالها على كافة المستويات الدولية والإقليمية من أجل التأكيد على الرفض لهذا المشروع.

وشدد الأحمد على أهمية التواصل مع ذوي الشهداء والأسرى في مثل هذه المبادرات التي ترسم البسمة على وجوه أهاليهم، وتثبت أن شعبهم يحفظ سيرة ما قدّم أبناؤهم من خلال التذكر الدائم لهذه السيرة والاحتفاء بهم في مثل هذه الفعاليات، مؤكدا تمسك الرئيس بملف الأسرى والشهداء ورفضه لكافة الضغوطات التي تمارس عليه.

وقال الأحمد إن شعبنا في الوطن والشتات أبرق اليوم رسائل للمحتل والعالم مع حلول الذكرى الـ71 للنكبة بأنه متمسك بحق العودة وتقرير المصير وإقامة دولته.

من جهته، أكد أبو ارميلة التفاف الحركة حول الرئيس محمود عباس، في النضال والتمسك بالحقوق المشروعة لشعبنا.

2019-05-15
اطبع ارسل