التاريخ : الجمعة 10-07-2020

تركيا: ندعم التفاهم الفلسطيني ضد خطة الضم الإسرائيلية    |     الثقافة تطلق فعاليات ملتقى فلسطين الثالث للرواية العربية عبر الإنترنت    |     بوتين خلال اتصال هاتفي مع الرئيس: توافق دولي لحل القضية الفلسطينية على أساس الشرعية الدولية    |     "تنفيذية المنظمة": تغيير توقيت الضم أو مساحته مجرد ألاعيب تُمارس لخداع العالم    |     الأحمد يبحث مع بوغدانوف المستجدات السياسية الفلسطينية    |     بوريل: الضم ليس حلا ويشكل انتهاكا للقانون الدولي    |     130 منظمة أهلية وحقوقية وناشطون مكسيكيون يطالبون حكومتهم بإدانة خطة الضم    |     موقف النرويج رافض لخطة الضم وداعم قوي للفلسطينيين    |     الرئيس يعزي خادم الحرمين الشريفين وولي العهد برحيل الأمير خالد بن عبد العزيز    |     الرئيس يهنئ لويس أبي نادر لانتخابه رئيسا لجمهورية الدومينيكان    |     الرئيس يهنئ أخاه الرئيس الجزائري بعيد الاستقلال    |     الأردن: اجتماع عربي يؤكد الوقوف إلى جانب شعبنا ورفض مخططات الضم    |     "اللجنة الوطنية" تدعو "اليونسكو" لمواصلة العمل على حماية المقدرات الثقافية والحقوق التعليمية في فلسط    |     وزراء خارجية فرنسا وألمانيا ومصر والأردن يؤكدون عدم الاعتراف بأي تغييرات على حدود 67    |     رئيس الوزراء البريطاني يحذر نتنياهو من الضم    |     عريقات يوجه رسائل شكر لبرلمانات الدول المؤيدة للحق الفلسطيني    |     "تنفيذية المنظمة" تثمن قرار منع دخول منتوجات المستوطنات الاسرائيلية الى تشيلي    |     إسبانيا تحذر إسرائيل من رد أوروبي حال ضم أراض فلسطينية    |     القواسمي يشيد بمواقف مؤسسات الخليل وعشائرها لمحاربة "كورونا"    |     عشراوي تدعو "اليونسكو" للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف في وجه الانتهاكات الإسرائيلية    |     48 عاما على استشهاد الأديب المناضل غسان كنفاني    |     اشتية يطالب إسرائيل بإغلاق المعابر والأمم المتحدة بالمراقبة    |     اليونسكو تعتمد قرارين لدولة فلسطين في المجلس التنفيذي    |     مصر تثمن مواقف الصين الراعية للقضية الفلسطينية وتجدد رفضها للاجراءات الاسرائيلية الأحادية
الاخبار » المالكي يفتتح معرض المساعدات الإنسانية في وارسو
المالكي يفتتح معرض المساعدات الإنسانية في وارسو

المالكي يفتتح معرض المساعدات الإنسانية في وارسو

وارسو 11-6-2019 

افتتح وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، اليوم الثلاثاء، "معرض المساعدات الإنسانية" في العاصمة البولندية وارسو، الذي شاركت الرئاسة ووزارة الخارجية البولندية بتنظيمه، كجزء من زيارة الوزير إلى بولندا، تلبيةً لدعوة وزير خارجيتها.

وأكد الوزير المالكي، في كلمته التي ألقاها خلال افتتاح المعرض، أهمية المساعدات الإنسانية والتعاون وتضافر الجهود من أجل العمل على تعزيزها.

وشدد على أهمية احترام المجتمع الدولي للقوانين الإنسانية الدولية، وعلى أن دولة فلسطين تعمل ما في وسعها من أجل تقديم المساعدات الإنسانية من خلال الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي "بيكا".

كما شارك الوزير المالكي، أيضا، في جلسة نقاش حول التحديات التي تواجه المساعدات الإنسانية.

بدوره، أكد وزير الخارجية البولندي أن القضية الفلسطينية من ضمن أولويات حكومته، وأن بلاده ستستمر بدعم الشعب الفلسطيني في المجالات المختلفة.

وقام الوزير المالكي بجولة مع الرئيس البولندي انجي دودة، ووزير الخارجية ياتسيك تشوبتوفيتش في أروقة المعرض، الذي تضمن أجنحة لكافة المؤسسات المحلية والدولية التي تعمل في المجال الإنساني.

من ناحية أخرى، وضع الوزير المالكي اللجنة البرلمانية الداعمة لفلسطين في البرلمان البولندي، في صورة التطورات التي تعيشها المنطقة بفعل ممارسات الاحتلال والإجراءات الأميركية الأخيرة وتأثيراتها السلبية على الأمن والاستقرار في المنطقة، معبرا عن تقديره للجهود التي تبذلها اللجنة وأعضاؤها في تعزيز العلاقات البولندية الفلسطينية على مختلف الأصعدة: السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والدينية، والتعليمية، والسياحية.

وقبيل مغادرته العاصمة وارسو، التقى المالكي مع نائب رئيس البرلمان موغوجاته بونسكا وبحث معها تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وأهمية انخراط المجتمع الدولي في تحقيق الأمن والاستقرار في العالم، وبشكل خاص تضافر الجهود من أجل دفع إسرائيل (سلطة الاحتلال) إلى الالتزام بقرارات المجتمع الدولي والمنظومة الأممية، لتجنيب المنطقة ويلات الحروب وحماية أرواح المدنيين، "خاصة وأننا مقبلون على حالةٍ من الجمود السياسي بفعل ما تشهده الجبهة الداخلية الإسرائيلية".

وأضاف: "نرغب في أن يتحقق الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة بالطرق السلمية وعبر الحوار، لذلك تبذل القيادة الفلسطينية الجهد من أجل إيجاد آلية دولية لمساعدة الجميع في الوصول إلى حل لمشاكل وأزمات المنطقة بعيدا عن الخطوات أحادية الجانب، أو مصادرة قرارات المجتمع الدولي من قبل الولايات المتحدة".

من ناحيتها، أوضحت بونسكا أن المجتمع الفلسطيني يستحق دولة آمنة ومستقرة عاصمتها القدس الشرقية، وأنه لا بديل عن الحوار من أجل الوصول إلى السلام العادل والشامل الذي يحقق التنمية لكافة شعوب المنطقة".

2019-06-11
اطبع ارسل