التاريخ : الأحد 16-06-2019

جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الحالي 2019    |     الرئيس يهنئ رئيس لاتفيا بانتخابه رئيسا للجمهورية    |     اشتية يبحث مع "العمل الدولية" التحديات التي يفرضها الاحتلال على واقع العمل في فلسطين    |     الهباش في خطبة الجمعة بماليزيا: شد الرحال إلى القدس رباط وجهاد وواجب    |     ممثلا للرئيس: المالكي يشارك في القمة الخامسة لمؤتمر "السيكا" في طاجاكستان    |     المالكي: جمهورية أذربيجان تنضم إلى مجموعة ال 77    |     الرئيس يهنئ الرئيس جيتاناس ناوسيدا بانتخابه رئيسا لجمهورية ليتوانيا    |     عشراوي تبحث مع برلمانية ألمانية التطورات السياسية والانتهاكات الإسرائيلية    |     المالكي يرحب بقرار مستشار المحكمة الأوروبية بتوسيم بضائع المستوطنات    |     الرئيس يقلد الشيخ محمد منير الأنصاري "نجمة القدس"    |     الرئيس يهنئ النقيب ابو بكر بفوزه بأعلى الاصوات في انتخابات اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين    |     اشتية يلتقي الأمين العام للأونكتاد    |     الاحمد يلتقي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط    |     الاحمد يلتقي نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين    |     الاحمد يلتقي المدير العام للامن العام اللبناني    |     الرئيس يوعز بتغطية نفقات علاج الطفلة سيما الشاعر    |     الخارجية: تصعيد الهجمة الاستعمارية يفند المزاعم الأميركية بشأن السلام    |     الخارجية: الاتفاق على تفعيل التعاون الثنائي بين فلسطين ولوكسمبورغ    |     نيابة عن الرئيس: الاحمد يقلد صابر مراد ميدالية الشجاعة من وسام الرئيس ياسر عرفات    |     "هيئة الأسرى" تنشر تقريرا حول سياسة الاعتقال الإداري    |     المجلس الثوري لحركة فتح يدعو لعدم المشاركة في مؤتمر البحرين ويؤكد دعم القيادة    |     الهباش يسلم رئيس وزراء ماليزيا رسالة من الرئيس محمود عباس    |     "الخارجية" تدين الاعتداء الصاروخي على مطار أبها    |     اشتية يطالب "العمل الدولية" بمتابعة أوضاع العمال الفلسطينيين في إسرائيل
الاخبار » عشراوي تؤكد حتمية فشل محاولات الإدارة الأميركية تجاهل البعد السياسي والقانوني للقضية الفلسطينية
عشراوي تؤكد حتمية فشل محاولات الإدارة الأميركية تجاهل البعد السياسي والقانوني للقضية الفلسطينية

عشراوي تؤكد حتمية فشل محاولات الإدارة الأميركية تجاهل البعد السياسي والقانوني للقضية الفلسطينية

رام الله 11-6-2019 

أكدت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، حتمية فشل محاولات الإدارة الأميركية تجاهل البعد السياسي والقانوني للقضية الفلسطينية، ومحاولة تسويق وهم الازدهار الاقتصادي تحت حراب الاحتلال كبديل للحل السياسي المقبول فلسطينيا.

جاء ذلك خلال لقائها، اليوم الثلاثاء، في مقر المنظمة بمدينة رام الله، النائب في البرلمان الألماني عن الحزب الاجتماعي المسيحي، عضو لجنة الشؤون الخارجية في البوندستاغ، كريستيان شميدت، وممثل ألمانيا لدى دولة فلسطين كريستيان كلاجز.

وأطلعت عشراوي الضيفين على آخر التطورات السياسية والتداعيات الخطيرة للقرارات غير المسؤولة والعدائية لإدارة ترمب وفريقه في الشرق الأوسط، التي تشجع أكثر العناصر تطرفا في اليمين الإسرائيلي.

وشددت على دور ألمانيا الإيجابي والقيادي في الاتحاد الأوروبي، لضمان حفاظ الاتحاد الأوروبي على سياسة منسجمة ومتناغمة مع القانون الدولي.

واتفق الطرفان على ضرورة مكافحة سياسات اليمين المتطرف والأصولية التي تستغل الخوف والعنصرية لنشر الكراهية والتوتر في العالم.

وأكدت عشراوي أهمية التمييز بين خطاب الكراهية والنقد المشروع للانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي وحقوق الإنسان، بما في ذلك انتهاكات إسرائيل المنهجية والمستمرة بحق الشعب الفلسطيني.

وقالت "إن تجريم مظاهر النضال الشعبي والسلمي المشروع، بما في ذلك حركة المقاطعة (BDS)، ينتهك حق الأفراد والمجموعات والشركات بممارسة حقهم وقناعاتهم والدفاع عن المبادئ الراسخة في القانون الدولي والمبادئ العالمية لحقوق الإنسان".

وفي سياق متصل، استقبلت عشراوي، في مقر المنظمة، رئيس حكومة مقاطعة نوفا سكوشا الكندية استيفن ماكنيل، مرحبة باهتمامه التعرف على موقف القيادة الفلسطينية بشكل مباشر.

وبحث الجانبان سبل تنمية التعاون في المجالين الاقتصادي والتعليم. وقالت عشراوي: "إن العلاقات الثنائية بين البلدين في تقدم ملحوظ مقارنة بالعلاقات مع الحكومة الكندية السابقة، ولكننا بحاجة لمزيد من التمتين والتعميق وأن تعود السياسة الكندية تجاه القضية الفلسطينية للانسجام المطلوب مع القانون الدولي".

وأطلعت عشراوي الضيف على آخر التطورات والتحديات الخطيرة، السياسية والاقتصادية والميدانية، التي تواجه الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية جراء السياسات والممارسات غير القانونية لدولة الاحتلال وبدعم وغطاء كامل من الإدارة الأميركية الحالية.

وشددت على أهمية حماية مكانة ودور القانون الدولي والمنظومة الدولية وإعادة الاعتبار للتعاون الدولي المنطلق من احترام كافة الأطراف لالتزاماتها بموجب القانون الدولي، وبما يشمل عدم الاعتراف أو إضفاء الشرعية على وقائع ناتجة عن مخالفات للقانون الدولي مثل الضم والاستعمار. كما حذرت من مخاطر صعود اليمين المتطرف والعنصرية والشعبوية على الأمن والاستقرار في العالم.

واتفق الطرفان على أهمية تمكين الشباب وانخراطهم في صياغة مستقبل مجتمعاتهم، ونوهت عشراوي إلى حالة الإحباط الشديدة وفقدان الثقة بالعملية السياسية التي يعاني منها الشباب الفلسطيني نتيجة الصلف الإسرائيلي واعتداءاته المتكررة على حقوق شعبنا وازدرائه للقانون الدولي في ظل غياب المحاسبة الدولية.

2019-06-11
اطبع ارسل