التاريخ : الأحد 18-08-2019

شعث: اسرائيل تعمل جاهدة للتستر على جرائمها بحق شعبنا وأرضنا    |     الخارجية التركية: تصريحات الأمن الداخلي الإسرائيلي مؤشر على عقلية منحرفة    |     الخارجية: منع طليب وعمر من زيارة فلسطين اعتداء صارخ على الديمقراطية من قبل دعاتها    |     الرئيس يهنئ كيم جونج أون بعيد التحرير المجيد لكوريا الشمالية    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية كوريا الجنوبية بالعيد الوطني    |     الرئيس يهنئ رئيس جمهورية باكستان ورئيس الوزراء بيوم الاستقلال    |     الرئيس يستقبل ممثل كندا في فلسطين    |     الرئيس يتلقى برقية تهنئة بالعيد من الرئيس عون    |     اتصال هاتفي بين الرئيس ورئيس الوزراء البريطاني    |     الرئيس يهنئ خادم الحرمين بنجاح موسم الحج    |     اشتية: منع الاحتلال دخول طليب وعمر يعكس الخوف من فضح اجراءاته ضد شعبنا    |     عشراوي: منع الاحتلال دخول النائبتين طليب وعمر لفلسطين محاولة للتغطية على جرائمه    |     الرئاسة تحذر من مغبة المساس بالوضع القائم في المسجد الأقصى    |     عريقات: اجتماع تشاوري للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير غدا لبحث ما يجري في القدس    |     الخارجية: دولة فلسطين تختتم نقاش تقريرها الأولي أمام اللجنة الأممية للقضاء على التمييز العنصري    |     رئيس مجلس الأمة الكويتي: من المعيب والمشين ترك الفلسطينيين يواجهون الاحتلال وحدهم دون دعم وسند    |     الخارجية: دولة فلسطين تناقش تقريرها الاولي امام لجنة الامم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز الع    |     عريقات يؤكد لوفد من "الكونجرس" ان طريق السلام يتمثل بانهاء الاحتلال    |     الخارجية: يجب محاكمة اردان على جرائمه وتآمره على الوضع القائم في الأقصى    |     الرئيس ونظيره التركي يتبادلان التهاني بحلول عيد الأضحى    |     اشتية يطمئن على حجاج فلسطين    |     الرئيس يضع اكليلا من الزهور على ضريح الشهيد ياسر عرفات    |     "الخارجية" تطالب بالتحرك العاجل لحماية الأقصى من محاولات تهويده وهدمه    |     منظمة التحرير تدين اقتحامات المستوطنين للأقصى وتصفها "بالهمجية"
الاخبار » الأحمد: يجب المحافظ على الحوار الفلسطيني اللبناني
الأحمد: يجب المحافظ على الحوار الفلسطيني اللبناني

الأحمد: يجب المحافظ على الحوار الفلسطيني اللبناني

رام الله 18-7-2019 

دعا عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة "فتح"، المشرف على الساحة اللبنانية عزام الأحمد، الى المحافظ على الحوار الفلسطيني اللبناني والابتعاد عن أية محاولات تهدف الى استغلال تباينات وجهات النظر في تطبيق القوانين حول اللاجئين الفلسطينيين.

وقال الأحمد في حديث لبرنامج "ملف اليوم" عبر تلفزيون فلسطين: يجب ألا تكون هناك أزمة، حتى وإن كان هناك خلاف حول موضوع معين يجب ان يحل بالحوار كما أكد الرئيس محمود عباس، في إطار العلاقات الأخوية اللبنانية الفلسطينية.

وأضاف ان وزير العمل اللبناني أعلن أن الفلسطينيين غير مقصودين اطلاقا بالقرار، وبالتالي ندعو أبناءنا في المخيمات الفلسطينية لانتظار النتائج النهائية.

وقال: "منذ اللحظة الأولى التي بدأت بها وزارة العمل بتطبيق خطتها حول العمالة غير الشرعية، كان واضحا أنها لم تذكر اسم الفلسطيني عند حديثها عن العمالة الأجنبية غير الشرعية".

فيما  يخص العمال، وبين الأحمد أن هناك قانونا عُدل بشكل واضح عام 2010، في المادتين 128 و129 في الجريدة الرسمية بتاريخ 2-9-2010، يؤكد استثناء العمال الفلسطينيين وأصحاب العمل سواء فيما يتعلق بقانون الضمان الاجتماعي ورخصة العمل، ولم يتم اعتبارهم أجانب.

ولفت الى أن الكثير حاولوا تضخيم الأوضاع داخل لبنان وخارجها، وبدأ الوضع يخرج إلى الاعلام الخارجي. وفيما يتعلق بالاحتجاجات قال الأحمد: "من الطبيعي أن يقوم أي شخص أو أي عامل بالاحتجاج عندما تكون لقمة عيشه مهددة".

وأضاف ان اجتماعا عقد لكافة الفصائل الفلسطينية في سفارة فلسطين لدى لبنان، وجرى الاتفاق على تجميد النشاطات الاحتجاجية وترك الأمر للقيادة الفلسطينية مركزيا، أو من خلال السفير أشرف دبور، وعبر لجنة الحوار التي يمثل فيها الجانب الفلسطيني ستة فصائل برئاسة فتحي أبو العرادات، وستة أعضاء من الأحزاب اللبنانية الرئيسة المشاركة بالحكومة اللبنانية برئاسة الوزير حسن منيمنة.

وقال: "نحن وأشقاؤنا اللبنانيون تجاوزنا أخطاء الماضي، وتم افتتاح مكتب منظمة التحرير عام 2006 وأصبح سفارة، ونطمح إلى تعميق العلاقة بين الدولتين، وأن ننظم العمل بعيدا عن تجاذبات السياسيين والفصائل، ورغم أننا لم نحصل على استقلالنا الكامل، لكن هناك اعتراف من لبنان الشقيق بنا كدولة ولدينا سفارة كاملة الصلاحيات، والعلاقات لا تنقطع نهائيا".

وأكد الأحمد أن الفلسطينيين ضيوف تحت سقف القانون اللبناني، مبينا أن موقف لبنان كان منسجما مع الموقف الفلسطيني بشكل كامل برفض صفقة القرن، والورشة الاميركية في المنامة، التي كان أحد أهدافها توطين اللاجئين.

وأشار إلى أن لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني طرحت قبل شهر فتح باب العمل للاجئين الفلسطينيين بالكامل، وتم نقاش مسـألة حق التملك، وأكدنا أن الأولوية لحق العمل وعدم حرمان اللاجئين الفلسطينيين من حقوقهم الانسانية بما في ذلك حق العمل، لان اللاجئين الفلسطينيين ليسوا اجانب وليسوا عمالة وافدة، وأكثر من 90% منهم من مواليد لبنان.

2019-07-18
اطبع ارسل